العراق يحصد ذهب مهرجان دمشق لسينما الشباب والأفلام القصيرة

فيلم "نخب ثاني" للمخرج أسامة عبيدالناصر يفوز بالجائزة الذهبية لمهرجان دمشق لسينما الشباب فيما ذهبت الجائزة الفضية لفيلم "رسالة غير كافية" للمخرجين مجد شيبان وزكي الشيباني.
السبت 2018/05/05
"مصور بغداد" أفضل أفلام المهرجان

نضال قوشحة

دمشق- اختتمت مساء الخميس، فعاليات مهرجان سينما الشباب والأفلام القصيرة في دورته الخامسة، التي انطلقت في الـ27 من أبريل الماضي في أوبرا دمشق، وسط العاصمة السورية.

وتنافس على جائزتي المهرجان 29 فيلما في مسابقة أفلام الهواة (محلية)، و23 فيلما في المسابقة الاحترافية للفيلم القصير، التي شاركت فيها ستة بلدان عربية، هي: مصر وتونس والعراق ولبنان وعمان وسوريا.

وتكونت لجنة تحكيم أفلام الهواة من الفنان السوري أيمن زيدان رئيسا وعضوية كل من المصري مصطفى الكيلاني، ونورس الرويسي من تونس والفنانة السورية أمل عرفة، بينما تكونت لجنة تحكيم المسابقة الاحترافية من الأمير أباظة من مصر رئيسا وعضوية كل من عايدة شليبر من العراق ونهلة كامل من سوريا.

وعلى مدار أسبوع تم عرض الأفلام على اللجنتين والجمهور، وأسفرت نتائج أفلام الشباب الهواة عن فوز فيلم “نخب ثاني” للمخرج أسامة عبيدالناصر بالجائزة الذهبية للمهرجان علاوة على فوزه بجائزة أفضل سيناريو، فيما ذهبت الجائزة الفضية لفيلم “رسالة غير كافية” للمخرجين مجد شيبان وزكي الشيباني، وتحصل فيلم “30 كلم من دمشق” للمخرجين محمد عبيد وذوالهمة بدران على الجائزة البرنزية للمهرجان، كما منحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة
لفيلم “آدم” وهو من إخراج إيفا عبدو ومحمد مرادي مع فرصة إخراج فيلم قصير احترافي ضمن خطة المؤسسة العامة للسينما السورية.

تنافس على جائزتي المهرجان 29 فيلما في مسابقة أفلام الهواة (محلية)، و23 فيلما في المسابقة الاحترافية للفيلم القصير

أما في مسابقة الأفلام القصيرة الاحترافية، فقد ذهبت جائزة أفضل فيلم للفيلم العراقي “مصوّر بغداد” للمخرج مجد حميد، ومنحت لجنة التحكيم جائزة أفضل فيلم، وتحصل الفيلم المصري “ونس″ للمخرج أحمد نادر على جائزة أفضل إخراج، أما جائزة أفضل سيناريو فمنحت للفيلم العراقي “الشيخ نويل” للمخرج سعد العصامي.

كما نوّهت لجنة التحكيم بفيلمي “حكايا من مراكز الإيواء” للمخرج السوري غسان شميط، والفيلم التونسي “فراشة” لمخرجه عصام بوقرة، فيما ذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم السوري “يوم من 365 يوم” للمخرج أوس محمد.

وفي تحليل لنتائج المهرجان بدا حضور العراق قويا عبر فيلمي “الشيخ نويل” الذي حصد جائزة أفضل سيناريو، وفيلم “مصوّر بغداد” كأفضل فيلم في مسابقة الفيلم الاحترافي، والشيء ذاته حصل مع سوريا التي صعدت على منصة التتويج مرتين، وذلك من خلال فيلمي “حكايا من مراكز الإيواء” و”يوم من 365 يوم”، بينما ظفرت كل من مصر وتونس بجائزة واحدة لكل منهما.

أما في مسابقة الهواة (مشروع دعم سينما الشباب)، فقد حصل فيلم “نخب ثاني” لأسامة عبيدالناصر، وهو  طبيب أسنان، على جائزتين مرة واحدة، هما أفضل سيناريو والجائزة الذهبية للمهرجان، وهي نتيجة لم تظهر سابقا خلال المهرجان في دوراته الأربعة السابقة، بينما حصل فيلم “آدم” لمحمد مرادي وإيفا عبدو على جائزة لجنة التحكيم الخاصة، وهو الفيلم الذي لاقى استحسانا كبيرا في المهرجان كونه دخل عوالم الأطفال ببراءة ورشاقة من خلال حلم طفلين بأن تكون لهما دراجة هوائية، وقد استطاع الفيلم بتوليفة ذكية ورشيقة أن يحقّق غايته ويقدّم قصة لطيفة وجذّابة، نال بها جائزة لجنة التحكيم الخاصة.

13