العراق يحفظ للنفط مكاسبه ويعزز ملاذ الذهب الآمن

الثلاثاء 2014/06/24
سعر خام برنت يمكن أن يصل الى 160 دولارا للبرميل

لندن - حافظت أسعار النفط العالمية على مكاسبها ليبقى خام برنت أمس قرب 115 دولارا للبرميل وسط مخاوف من احتمال تعطل الامدادات من العراق حيث سيطر مسلحون سنة على مزيد من المواقع الحدودية مع سوريا والأردن في مطلع الأسبوع.

وقال أولي هانسن كبير محللي السلع الأولية لدى ساكسو بنك إن “سعر النفط يحقق تقدما مطردا إذ أن الأخبار على الأرض غير مشجعة.

ليس هناك أي حافز حقيقي للبيع في تلك الأسواق في الوقت الراهن.”

وذكر محللون في باركليز كابيتال في مذكرة بحثية أنه بالرغم من أن صادرات النفط العراقي لم تتأثر حتى الآن، وأن السوق مازالت تستوعب تداعيات تصاعد العنف التي تهدد نمو الطاقة الانتاجية المستهدف في الأجل المتوسط في العراق. وتتباين التحذيرات من تأثير أي توقف لصادرات النفط العراقية على أسعار النفط لكنها تجمع على التشاؤم. ويقول بنك أوف أميركا ميريل لينش إن سعر خام برنت يمكن أن يصل الى 160 دولارا للبرميل إذا توقفت صادرات النفط العراقية.

في هذه الأثناء ارتفع سعر الذهب الى أعلى مستوياته في شهرين أمس مع هبوط الأسهم الأوروبية واحتدام الأزمة في العراق وهو ما عزز جاذبية المعدن النفيس كأداة تحوط من المخاطر لكن المكاسب كانت محدودة في ظل ضعف الطلب الفعلي.

ويتجه المستثمرون إلى الملاذات الآمنة مثل الذهب مبتعدين عن الأصول المنطوية على مخاطر في أوقات الاضطرابات السياسية أو المالية بينما يجعل ضعف الدولار المعادن المقومة بالعملة الأميركية أقل تكلفة للمستثمرين من حائزي العملات الأخرى.

10