العراق يستعد لفتح معبر البوكمال مع سوريا

افتتاح المعبر التجاري يساهم في تخفيف العزلة التجارية السورية ويفتح أبواب التجارة العابرة إلى بلدان أخرى مثل لبنان ودول الخليج.
الاثنين 2019/07/22
فتح معبر طريبيل ساهم في ارتفاع معدل التبادل التجاري

 دمشق - كشف مصدر في السفارة العراقية في سوريا أن الجهود التي تبذلها بغداد لإعادة تشغيل معبر البوكمال الحدودي بين البلدين القائم بين الجانبين “وصلت إلى مراحل متقدمة” تمهيدا لافتتاحها في وقت قريب.

وقال إن الحكومتين تحاولان معالجة العقبات التي تعرقل افتتاح المعبر الواقع بين قضاء القائم على نهر الفرات غرب محافظة الأنبار ومدينة البوكمال على الجانب السوري.

ونقلت صحيفة “الوطن” السورية عن تلك المصادر تأكيدها أن التنسيق الحكومي بين البلدين تمكن من إنجاز معظم الترتيبات الفنية والإدارية والأمنية، لتمهيد الطريق لافتتاح ذلك المعبر التجاري.

ومن المتوقع أن يساهم ذلك في تخفيف العزلة التجارية السورية ويفتح أبواب التجارة العابرة إلى بلدان أخرى مثل لبنان ودول الخليج.

لكن تقارير إعلامية تناقلت أمس أن “العراق قرر تأجيل افتتاح القائم/ البوكمال حتى إشعار آخر بسبب رفض ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية (قسد) رفع علم الجمهورية العربية السورية على المعبر”.

ونفى المصدر في السفارة العراقية وجود نية لفتح معبر جديد بين قضاء سنجار في العراق ومنطقة القامشلي في سوريا بعد هيمنة دمشق على تلك المناطق. وقال إن المعبر المذكور “غير رسمي وغير شرعي، ولا يوجد حديث بشأنه بين حكومتي البلدين”.

وتربط بين سوريا والعراق 3 معابر رسمية، هي القائم/ البوكمال حيث تسيطر دمشق على الجانب السوري منه، ومعبر التنف/ الوليد، الذي تنتشر فيه قوات أميركية، ومعبر اليعربية/ ربيعة، الذي تسيطر على الجانب السوري منه قوات المعارضة.

وتتزامن هذه التطورات مع إعلان قيادة العمليات المشتركة في العراق، إطلاق مرحلة جديدة من عملية “إرادة النصر” بالتنسيق مع الجيش السوري، بهدف القضاء على فلول تنظيم داعش الإرهابي، عند الحدود.

وكان الأردن وسوريا قد أعادا فتح معبر جابر/ نصيب بين البلدين وسط أجواء من التفاؤل، لكن حركة التجارة بقيت محدودة لأسباب أمنية وعقبات لم يتم التغلب عليها حتى الآن.

وعززت بغداد جهودها منذ تشكيل الحكومة الجديدة لتعزيز التبادل التجاري مع الدول العربية وخاصة مع الأردن والسعودية والكويت.

وكان من أبرزها توقيع اتفاقات مع الأردن لتطوير معبر طريبيل تتضمن خططا لإقامة مناطق للتجارة الحرة بين البلدين.

وأكدت بغداد هذا الأسبوع ارتفاع معدل التبادل التجاري عبر المعبر مع ترجيح استمرار زيادتها مستقبلا.

وقال مسؤول في وزارة التجارة العراقية إن حركة التجارة عبر المنفذ البري بلغت في الشهر الحالي أعلى مستوياتها منذ إعادة افتتاحه بشكل رسمي في نهاية عام 2017 لتصل إلى ضعف ما كانت عليه قبل عام بعد استقرار الأمن وتوسعة المعبر والاتفاقيات التجارية بين البلدين.

وذكرت الهيئة العامة للجمارك العراقية أنها وفّرت تسهيلات لتشجيع التجار والمستوردين على زيادة حجم التبادلات التجارية، الذي انعكس بازدهار تجاري على المسار التجاري وخاصة في محافظة الأنبار.

وكان منفذ طريبيل مع الأردن من أبرز شرايين التجارة العراقية وقد أدى إغلاقه لمدة 3 سنوات منذ عام 2014 إلى أضرار اقتصادية كبيرة في الجانبين العراقي والأردني.

10