العراق يطرح للاستثمار 3 مشاريع للسكك الحديد

خط أول يربط مدينة البصرة بمنفذ الشلامجة، وخط ثاني بإنشاء سكة مزدوجة لقطار معلق يربط النجف وكربلاء وثالث يبدأ من جنوب بغداد وصولا إلى محافظة المثنى.
الجمعة 2018/08/31
مدن متعطشة لبنية تحتية جديدة للنقل

بغداد – قال مسؤول عراقي في الشركة العامة لسكك الحديد المملوكة للدولة أمس إن وزارة النقل طرحت 3 مشاريع للسكك الحديد في وسط وجنوب البلاد للاستثمار أمام الشركات الأجنبية.

وأوضح المتحدث باسم الشركة عبدالستار محسن أن المشروع الأول هو خط سكة قطارات يربط مدينة البصرة بمنفذ الشلامجة الحدودي مع إيران والذي يمتد إلى مسافة 32 كيلومترا.

وذكر أن الخط الثاني سيكون إنشاء سكة مزدوجة لقطار معلق يربط مدينتي النجف وكربلاء ويصل طولها إلى نحو 70 كيلومترا. أما الخط الثالث فيبدأ من جنوب بغداد مرورا بمنطقة المسيب في محافظتي بابل وكربلاء وصولا إلى محافظة المثنى ومنها يرتبط بسكة قطار البصرة في أقصى جنوب العراق.

ونسبت وكالة الأناضول إلى المتحدث باسم الشركة قوله إن “وزارة النقل تنتظر ردود الشركات الأجنبية بشأن العروض المقدمة”.

شركة سكك الحديد لم تكشف عن حجم الاستثمارات وقالت إن وزارة النقل تنتظر ردود الشركات الأجنبية
شركة سكك الحديد لم تكشف عن حجم الاستثمارات وقالت إن وزارة النقل تنتظر ردود الشركات الأجنبية

ويبدو من المستبعد أن تستجيب الشركات للعرض العراقي بسبب ارتباك الأوضاع الاقتصادية والأمنية وعدم وضوح قوانين الاستثمار وانتشار الفساد، خاصة في ظل غموض مستقبل تشكيل حكومة بعد الانتخابات التي جرت في 12 مايو الماضي.

ويرجح محللون أن تنتظر الشركات حتى بعد تشكيل الحكومة لمعرفة سياساتها المتعلقة بالاستثمارات الأجنبية والخطوات التي ستتخذها لمعالجة الفساد، إضافة إلى توجهاتها السياسية وخاصة ما يتعلق بمستقبل علاقاتها بإيران.

ويبدو أن الإعلان يهدف إلى تهدئة الاحتجاجات لأن الخطوط تتركز في بؤر الاحتجاجات المتواصلة على سوء الخدمات وتلوح فيها مزايدات سياسية في سباق تشكيل الحكومة.

وأعاد العراق تشغيل بعض خطوط سكك الحديد التي توقفت داخل البلاد بسبب الحرب على تنظيم داعش، منها خط سكك الحديد بين بغداد وكل من محافظتي الأنبار وصلاح الدين.

ولدى العراق بنية تحتية محدودة ومتقادمة من شبكة سكك الحديد جراء عقود من الحصار والحروب. وتستخدم القطارات على نطاق ضيق لنقل المسافرين وبعض المنتجات النفطية.

وكان العراق قد تسلم 11 قطارا فائق السرعة من شركة دي.إي.سي الصينية عام 2012، بموجب عقد يتضمن تسليم 12 قطارا بقيمة 138 مليون دولار، ضمن خطط تطوير سكك الحديد في العراق.

11