العراق يطلق عملية تحرير قضاء القائم آخر معاقل داعش

الخميس 2017/10/26
المعركة الأخيرة

بغداد ـ أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الخميس، انطلاق عملية تحرير قضاء القائم، بمحافظة الأنبار، غربي البلاد، آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في العراق.

وقال العبادي، وفق خبر عاجل بثه التلفزيون الرسمي، إن "جحافل البطولة والفداء تزحف للقضاء على آخر معقل للإرهاب في العراق لتحرير القائم وراوة والقرى والقصبات في غربي الأنبار، والتي ستعود جميعها إلى أرض الوطن بعزيمة وصمود مقاتلينا الأبطال".

وأضاف العبادي "نكرر ما قلناه سابقًا بأن معاركنا أصبحت أعراسًا للانتصار وهزيمة منكرة لداعش، وليس أمام الدواعش غير الموت أو الاستسلام".

وتابع العبادي "سنواصل تحقيق الانتصارات في جميع المجالات لأبناء شعبنا المعطاء". مخاطبًا القوات العسكرية بالقول إن "شعبنا معكم والحق معكم فانطلقوا فالنصر حليفكم".

من جهته، أعلن الفريق الركن عبد الأمير يار الله، قائد عمليات تحرير غرب الأنبار، في بيان، أن "قطعات قوات عمليات الجزيرة والبادية (تتبع الجيش) والحشد الشعبي، والحشد العشائري، وشرطة الأنبار انطلقت بعملية عسكرية واسعة لتحرير مناطق غربي الأنبار من سيطرة داعش".

وأضاف أن "المناطق تشمل راوة والعبيدي وسعدة والكرابلة والقائم ومعامل الفوسفات والسمنت ومناطق T1K، وكافة المناطق المحيطة بها وتأمين الحدود الدولية بين العراق وسوريا".

وأعلن قائد شرطة الأنبار اللواء هادي رزيج، تحريك 4 أفواج من قوات شرطة الطوارئ للمشاركة بتحرير مدينتي "القائم"، و"راوه" آخر معقلين لـ "داعش" في المحافظة.

يذكر أن القوات الأمنية والعشائر حررت مدينة "عنه" من داعش، الشهر الماضي، لكن ما يزال التنظيم يفرض سيطرته على مدينتي "راوه" و"القائم" اللتين يحتلهما منذ منتصف عام 2014، وحتى الآن.

وشهدت دولة الخلافة التي أعلنها تنظيم داعش عبر حدود سوريا والعراق انهيارا فعليا في يوليو عندما سيطرت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة على الموصل معقل التنظيم الرئيسي بالعراق خلال معركة صعبة استمرت تسعة أشهر.

أما الرقة، معقل التنظيم في سوريا، فقد سقطت الأسبوع الماضي في أيدي القوات المدعومة من الولايات المتحدة.

1