العراق يقهر تايلاند وأستراليا تنجو من اليابان بطريق كأس العالم

الأربعاء 2016/10/12
رقم سيذكره التاريخ

طهران - حقق المنتخب العراقي فوزه الأول في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 وتغلب على نظيره التايلاندي 4-0 في المباراة التي جمعت بينهما على استاد شاهد دستكردي في طهران في الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الثانية. ويدين منتخب أسود الرافدين بالفضل في هذا الفوز لمهند عبدالرحيم كرار مهاجم الزوراء والذي سجل أهداف الفوز الأربعة (سوبر هاتريك). وأنهى منتخب تايلاند المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد المدافع كوراويت نامويسيت.

أولى ثلاث نقاط

وحصد المنتخب العراقي أولى ثلاث نقاط في رصيده ليبقى في المركز الخامس وظلت تايلاند بلا رصيد من النقاط في المركز الأخير. وخسر المنتخب العراقي في مباراته الأولى أمام أستراليا 0-2 ثم خسر أمام السعودية واليابان بنتيجة 1-2. كما خسرت تايلاند في المباراة الأولى أمام السعودية 0-1 ثم أمام اليابان 0-2 قبل أن يسقط الفريق 1-3 أمام نظيره الإماراتي. بدأت المباراة بضغط هجومي مكثف من جانب منتخب العراق بحثا عن تسجيل هدف مبكر ولاحت للفريق عدة فرص مبكرة بالفعل ولكن علاء عبدالزهرة ومهند عبدالرحيم وأحمد ياسين لم ينجحوا في استغلالها.

وجاء الهدف الأول للمنتخب العراقي في الدقيقة السابعة إثر ضربة ركنية نفذها أحمد ياسين ليهيئها سعد عبدالأمير برأسه إلى علاء عبدالزهرة الذي مرر برأسه أيضا إلى مهند عبدالرحيم ليسدد من مسافة قريبة في الشباك. وحصل لاعبو العراق على دفعة قوية بعد الهدف وكاد الفريق يحرز الهدف الثاني عن طريق علاء عبدالزهرة ولكن الحظ لم يحالفه وهو على بعد خطوات قليلة عن المرمى.

وتمكن الفريق العراقي من تسجيل الهدف الثاني عن طريق مهند عبدالرحيم أيضا إثر هجمة منظمة انتهت بتسديدة بالرأس من أحمد ياسين لكن الكرة ارتطمت بالقائم ووصلت إلى عبدالزهرة الذي أعاد الكرة إلى ياسين ليسدد كرة زاحفة أبعدها الحارس كاوين تامساتشانان لتصل إلى عبدالرحيم الذي لمس الكرة إلى داخل الشباك.

وسجل المنتخب العراقي هدفا ثالثا عن طريق مهند عبدالرحيم لكن الحكم الصيني ما نينج ألغاه بداعي التسلل. وفرض منتخب العراق سيطرته التامة على مجريات المباراة وانحصر اللعب في منطقة جزاء تايلاند لكن دون أن ينجح لاعبو أسود الرافدين في إحراز الهدف الثالث.

منتخب أسود الرافدين يدين بالفضل في هذا الفوز لمهند عبدالرحيم كرار مهاجم الزوراء الذي سجل أهداف الفوز الأربعة

وأهدر أحمد ياسين فرصة محققة للمنتخب العراقي بعدما انفرد تماما بالمرمى لكنه سدد بغرابة شديدة خارج الشباك الخالية في الثواني الأخيرة من الشوط الأول ليخرج المنتخب العراقي متقدما بهدفين نظيفين. وبدأت أحداث الشوط بما انتهى عليه الشوط الأول حيث أن الهجمات المتتالية من جانب الفريق العراقي يقابلها عمق دفاعي من الفريق الخصم. وقبل ثلاث دقائق على نهاية المباراة نجح مهند عبدالرحيم في تسجيل الهدف الثالث للعراق. وعاد مهند للتألق مجددا وسجل الهدف الرابع له ولفريقه في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

نقطة ثمينة

أفلت المنتخب الأسترالي بنقطة التعادل 1-1 مع ضيفه الياباني في الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الثانية. ورفع المنتخب الأسترالي رصيده إلى ثماني نقاط، فيما رفع المنتخب الياباني رصيده إلى سبع نقاط. وبادر المنتخب الياباني (محاربو الساموراي) بالتسجيل عن طريق جينكي هاراغوتشي في الدقيقة الخامسة فيما سجل ميلي جيدينياك قائد المنتخب الأسترالي هدف التعادل لأصحاب الأرض من ضربة جزاء. وبدأ الفريقان محاولاتهما الهجومية منذ الدقيقة الأولى مع تفوق نسبي لمحاربي الساموراي. ولم يتأخر المنتخب الياباني في الكشف عن تفوقه حيث سجل جينكي هاراغوتشي هدف التقدم للفريق.

وجاء الهدف إثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة بينية متقنة من كيسوكي هوندا إلى هاراغوتشي الذي تقدم بها إلى داخل منطقة الجزاء ثم سددها على يسار حارس المرمى الأسترالي لتتهادى الكرة إلى داخل المرمى. حاول المنتخب الأسترالي الرد وتسجيل هدف التعادل لكن ظلت السيطرة للمنتخب الياباني في الدقائق التالية.

بمرور الوقت، أصبح المنتخب الأسترالي أكثر سيطرة على مجريات اللعب في المباراة وحاصر ضيفه في نصف ملعبه ولكن دون خطورة حقيقية على المرمى الياباني. وفي المقابل، لجأ المنتخب الياباني إلى الدفاع المحكم مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة. ومن إحدى هذه الهجمات المرتدة، كاد المنتخب الياباني يسجل هدفه الثاني. ورد المنتخب الأسترالي بهجمة سريعة حصل منها ميلي جيدينياك قائد الفريق على ضربة حرة وسددها جيدينياك بنفسه ولكن الحارس الياباني تألق وتصدى للكرة بقبضة يده.

وواصل المنتخب الأسترالي محاولاته في الدقائق التالية دون جدوى فيما ظهرت بعض العصبية في أداء لاعبيه خلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول مما أسفر عن إنذار ماسيمو لونغو في الوقت بدل الضائع لهذا الشوط بسبب لعبة خطيرة في مواجهة هاراغوتشي لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب الياباني بهدف لصفر. ومع بداية الشوط الثاني، كثف المنتخب الأسترالي من هجماته بحثا عن هدف التعادل في مواجهة محاولات هجومية غير فعالة من المنتخب الياباني.

وأسفرت محاولات أستراليا عن ضربة جزاء عندما وصلت الكرة إلى تومي يوريتش داخل منطقة جزاء اليابان ولكنه تعرض لدفعة من قبل هاراغوتشي ليسقط على أرض الملعب ولم يتردد الحكم في احتسابها ركلة جزاء. وسدد جيدينياك ركلة الجزاء قوية في المرمى الياباني ليكون هدف التعادل لأصحاب الأرض.

22