العربي الكويتي يطمح إلى مداواة جراحه من بوابة النصر

الخميس 2014/03/13
فريق العربي يسعى إلى التعويض

الكويت - تتواصل منافسات الدوري الكويتي لكرة القدم بعد أن فسح المجال للفرق الكبرى للصراع القاري، من خلال مواجهات نارية بغايات متباينة، لعل أبرزها لقاء العربي والنصر.

تفتتح المرحلة الـ20 من بطولة الكويت في كرة القدم اليوم الخميس. إذ يلتقي العربي الجريح مع النصر.ويلعب الفحيحيل مع الجهراء، وغدا الجمعة الصليبخات مع كاظمة، والشباب مع اليرموك، على أن تختتم المرحلة بعد غد السبت حين يلتقي القادسية مع خيطان، والكويت مع التضامن، والساحل مع السالمية.

يسعى العربي حامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج باللقب (16 لقبا) إلى تعويض خسارته في الجولة الماضية أمام ضيفه الجهراء في اللحظات الأخيرة 1-2، الأمر الذي كلفه التراجع إلى المركز الخامس برصيد 35 نقطة من 19 مباراة. ويمر “الأخضر” بفترة عصيبة منذ خسارة نهائي الكأس أمام غريمه القادسية 1-2 حيث تعرض عدد كبير من القيمين عليه لعقوبات اتحادية تلت احتجاجات هؤلاء على القرارات التحكيمية في المباراة نفسها.

أما النصر الذي يخوض غمار بطولة الأندية الخليجية، فيدخل إلى المباراة منتشيا بتغلبه على الشباب 3-1 في المرحلة السابقة ورفع رصيده إلى 29 نقطة من 19 مباراة في المركز السادس، غير أنه تعرض لضربة موجعة قبل فترة تمثلت في خسارته حتى نهاية الموسم لورقته الرابحة الهداف العماني إسماعيل العجمي إثر إصابته في الرباط الصليبي وخضوعه لعملية جراحية.

وفي المباراة الثانية، يطمح الجهراء إلى لعب أوراقه كاملة في سعيه ليس فقط إلى منافسة أهل القمة بل وصولا إلى انتزاع اللقب للمرة الثانية في تاريخه بعد 1990. ويحتل الجهراء المركز الثالث برصيد 39 نقطة من 18 مباراة ولا يتخلف عن الكويت حامل اللقب وصاحب المركز الثاني حاليا سوى بخمس نقاط، وعن القادسية المتصدر بسبع نقاط.

ويقدم الفريق الذي ينشط في بطولة الأندية الخليجية، بقيادة مدربه الصربي بوريس بونيك عروضا مميزة توجها بالفوز على العربي في المرحلة السابقة، وهو يواجه الفحيحيل صاحب المركز الرابع عشر والأخير (6 نقاط من 19 مباراة).

كاظمة يسعى إلى المضي قدما في رحلة التقدم في ترتيب البطولة بقيادة مدربه البرازيلي جانسينيز دا سيلفا

ويلتقي بعد غد السبت الشباب الثالث عشر (10 نقاط من 19 مباراة) مع اليرموك الثاني عشر (14 من 18). الشباب قادم من خسارة أمام النصر 1-3، فيما حقق اليرموك فوزا مهما على الساحل بهدف دون رد.

من جانبه، يسعى كاظمة إلى المضي قدما في رحلة التقدم في ترتيب البطولة بقيادة مدربه البرازيلي جانسينيز دا سيلفا آخرها الفوز على مضيفه التضامن 2-1 في المرحلة السابقة، وذلك عندما يواجه الصليبخات. ويحتل “السفير” المركز الرابع برصيد 38 نقطة من 19 مباراة، فيما يشغل الصليبخات القادم من خسارة أمام القادسية 2-4، المركز الحادي عشر برصيد 14 نقطة من 19 مباراة.

يعيش الكويت مرحلة عصيبة للغاية، فقد تخلى عن صدارة الدوري لصالح غريمـه القادسية في الأسبوع الماضي إثر تعادله المتأخر مع السالمية 1-1 ليرفع رصيده إلى 44 نقطة من 18 مبـاراة، قبـل أن يسقط أمام مضيفه فنجاء العماني 1-2 في الجولـة الثانيـة من الدور الأول لبطولـة كأس الاتحاد الآسيـوي التي يحمـل لقبهـا في الموسمـين الماضيـين.

وتعتبر المباراة أمام التضامن فرصة أمام رجال المدرب الروماني يوين مارين للعودة إلى سكة الانتصارات خصوصا أن الخصم يشغل المركز الثامن (26 من 19) وهو قادم من خسارة أمام كاظمة 1-2.

أما القادسية الذي يحقق نتائج باهرة في الآونة الأخيرة، فيواجه خيطان وهو يدرك ضرورة عدم التفريط في النقاط واستكمال مشواره حتى النهاية وحسم اللقب بغية معادلة الرقم القياسي الذي يحمله العربي.

ويذكر أن كلا من الكويت والقادسية لديهما مباراة مؤجلة، الأول أمام ضيفه الجهراء والثاني أمام ضيفه اليرموك في 25 مارس الجاري.

ويلتقي الساحل العاشر بـ10 نقاط من 19 مباراة مع سابع الترتيب السالمية الذي حقق نتيجة طيبة بقيادة مدربه الجديد محمد ادهيليس العتيبي الذي حل مكان الروماني ميهاي ستويكيتا، وذلك بالتعادل مع الكويت البطل 1-1، علما أن له 26 نقطة من 19 مباراة.

22