العرب الأفارقة يتألقون في البطولات الأوروبية

تألق العديد من النجوم العرب الأفارقة في مختلف الملاعب الأوروبية، ورسموا صورة مشرقة عن اللاعب العربي، ولا سيما في أقوى البطولات على غرار البطولتين الإنكليزية والأسبانية.
الثلاثاء 2016/09/20
اليد في اليد نحو تألق جديد

نيقوسيا - قال النجوم العرب الأفارقة كلمتهم في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى، نهاية الأسبوع، حيث تألق العديد منهم وقادوا أنديتهم إلى تحقيق انتصارات هامة، لعل أبرزهم مهاجم ليستر سيتي الجزائري إسلام سليماني الوافد إليه حديثا من سبورتينغ لشبونة البرتغالي. ففي أول مشاركة له أساسيا ضمن الدوري الإنكليزي الممتاز، قاد إسلام فريقه ليستر سيتي بطل الموسم الماضي إلى فوز صريح على بيرنلي بثلاثية، وكان قد سجل منها هدفين من كرتين رأسيتين، الأولى بتمريرة من الظهير كريستيان فوكس، والثانية بتمريرة بالكعب من جيمي فاردي.

وقد سجل المهاجم الدولي الجزائري 9 أهداف رأسية في 2016 خلال مباريات الدوري “7 مع سبورتينغ و2 مع ليستر”.

كان ليستر قد نجح في ضم إسلام سليماني صاحب الـ28 عاما في آخر أيام الميركاتو الصيفي الماضي قادما من سبورتينغ لشبونة البرتغالي مقابل 30 مليون جنيه إسترليني بالإضافة إلى خمسة ملايين أخرى كحوافز.

ولعب سليماني بقميص سبورتينغ لشبونة، منذ عام 2013، وسجل 27 هدفا للفريق البرتغالي، في كل البطولات أثناء الموسم الماضي.

انهال مدرب ليستر سيتي كلاوديو رانييري بالمديح على مهاجمه الجزائري بعد الأداء الرائع والهدفين اللذين وقع عليهما في المباراة الأولى له في البريميرليغ أمام بيرنلي، لكنه شدد في المقابل على ضرورة مواصلته على نفس النهج خلال المواجهات القادمة دون التفكير أبدا في التراخي.

حيث قال خلال الندوة الصحافية “لقد سجلنا ثلاثة أهداف وسليماني كان صاحب اثنين منهما، إنه أمر رائع بطبيعة الحال والجماهير ستكون سعيدة جدا بهذا الانتصار المهم. يجب على إسلام أن يواصل التسجيل ولا يكل أبدا من ذلك، فأنا لا أريد أن أرى توهجا منه في مباراته الأولى فقط”.

أما عن أداء سليماني ووضعية هجومه الحالية فقال “سليماني كان ممتازا وقد أبدع كذلك خلال مواجهة كلوب بروج (في دوري أبطال أوروبا)، إنه يعمل بجد ويعطي الفريق قوة كبيرة. الآن نحن نتوفر على 5 مهاجمين وذلك يعطينا حلولا وخيارات جدّ مهمة. سنعمل كفريق متلاحم ولن نكون أبدا لقمة سائغة”.

وكان إسلام قد انتقل في الساعات الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية للدوري الإنكليزي الممتاز وذلك بعدما دفع الثعالب ما يقارب الـ30 مليون جنيه إسترليني لسبورتينغ لشبونة.

سيناريو النجاح تكرر بالنسبة إلى المغربي كارسيلا غونزاليز الذي خاض أول مباراة أساسيا في صفوف غرناطة الأسباني

وأشاد داني درينكووتر لاعب نادي ليستر سيتي بالوافد الجديد للفريق الجزائري، سليماني. وأبدى درينكووتر إعجابه بالتأثير الفوري لإسلام سليماني وقال “لقد كان أداؤه رائعا في أول مشاركة له، لقد استحق الهدفين”.

وأضاف “من الصعب أن يبدأ لاعب هذه البداية الجيدة، ولكنه كان يعمل بجد ويتدرب بقوة خلال الفترة الماضية، إنه إضافة كبيرة لهذا الفريق بكل تأكيد”. وعن رياض محرز قال “لقد كان الأداء إيجابيا من رياض، نحن نعرف أنه كان يمر بفترة خمول سوف تمر سريعا، لقد كان أداؤه جيدا بشكل عام”.

ودع سليماني 28 عاما، ناديه السابق سبورتينغ لشبونة بالدموع في المباراة الأخيرة، وهو مدرك بأنه لن يعود مجددا لارتداء قميص سبورتينغ بعد أن قضى ثلاثة مواسم كان آخرها هو الأنجح عندما حقق 31 هدفا وصنع 6 آخرين للفريق البرتغالي في 46 مباراة شارك فيها. ليضع نفسه على طريق النجومية وليكون مطلبا للعديد من الأندية الأوروبية الكبيرة. بانضمام الجزائري سليماني إلى صفوف الثعالب ليكون إلى جانب الجزائري الآخر محرز، فهذا سبب آخر يضاف إلى عدة أسباب دفعت الكثيرين من المشجعين العرب إلى التعاطف مع النادي الإنكليزي الذي صنع الإعجاز في الموسم الماضي وحقق بطولة البريميرليغ على حساب العديد من الأندية العريقة والكبيرة والغنية. ولكن هل ستكون هذه الأسباب كافية ليواصل ليستر سيتي تحقيق أمانيه وطموحاته برفقة الإيطالي كلاوديو رانييري وهو الذي عاد إلى أسطوانة الموسم الماضي في تصريحاته ليعبر عن رغبته في جمع 40 نقطة تضمن له البقاء مبدئيا في البريميرليغ.

ويذكر أن نجما جزائريا آخر يتألق أيضا في صفوف ليستر هو رياض محرز الذي ساهم بشكل كبير في إحرازه اللقب خلال الموسم الماضي وتوّجه باختياره أفضل لاعب في الدوري.

وتكرر السيناريو ذاته بالنسبة إلى لاعب الوسط المغربي كارسيلا غونزاليز الذي كان يخوض أول مباراة أساسيا في صفوف غرناطة الأسباني عندما سدد كرة قوية من خارج المنطقة ليخرج فريقه بالتعادل خارج ملعبه مع بيتيس (2-2).

ونجح صانع ألعاب نيس الجديد المغربي الدولي يونس بلهندة في إدراك التعادل لفريقه في وقت متأخر من المباراة ضد مونبلييه (1-1) ليتقدم فريقه إلى المركز الثاني أمام باريس سان جرمان بطل الموسم الماضي. وكان بلهندة أحد المساهمين الكبار في فوز فريقه السابق مونبلييه بلقب بطل الدوري الفرنسي عام 2012.

22