العرب صاروا "ناخبين أميركيين" على تويتر

وجه المرشح الرئاسي ميت رومني انتقادات حادة للملياردير دونالد ترامب بسبب مواقفه العنصرية، مشيرا إلى أنها ستقود إلى هلاك أميركا، ليصبح ميت رومني بسرعة أحد أكثر الموضوعات طرحا على تويتر، ويعيد ترامب إلى مرمى هجوم المغردين العرب.
السبت 2016/03/05
نظرات الرصاص الصامت

نيويورك- نجح مرشح الرئاسة الأميركية السابق ميت رومني في إشعال النقاش على وسائل التواصل الاجتماعي حول مدى ملاءمة الملياردير دونالد ترامب للبيت الأبيض، بعد أن وجه رومني انتقادات حادة لترامب في خطاب الخميس في سولت ليك سيتي في ولاية يوتا ووصفه بأنه “مزيف ومخادع” قائلا إن “غضبا مثل غضبه هو الذي قاد أمما أخرى إلى الهلاك”.

وأشارت تقديرات شركة زوومف المتخصصة في تحليل مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن مستخدمي تويتر أرسلوا تغريدات عن رومني بلغت نحو 38 تغريدة في الثانية بعد الخطاب.

وقالت الشركة أيضا إن نتيجة رومني جاءت أعلى قليلا من ترامب في مقياس لمدى إيجابية النقاشات التي تبادلها المستخدمون عنه. وأصبح “ميت رومني” بسرعة أحد أكثر الموضوعات طرحا على تويتر في الولايات المتحدة.

وخلال حملة انتخابية في ولاية مين، قال ترامب إن رومني توسل إليه لتأييد حملته الرئاسية في 2012 وأضاف “كان من الممكن أن أقول ‘ميت اركع على ركبتيك’ وكان سيركع”.

وكتب كارل سبراي في تغريدة على تويتر “هل هذا هو الشعار الجديد لحملة ترامب؟ ‘اركعي على ركبتيك يا أميركا’ وقد فعّلوا طريقته السرية للحصول على كل هذا التأييد؟”.

ولم يدعم رومني أيا من المرشحين الباقيين في سباق الحزب الجمهوري. وفي خطابه انتقد مقترحات ترامب السياسية وأسلوبه، لكن أحدهم وهو حاكم ولاية أوهايو جون كاسيتش كتب تغريدة تعبر عن تأييده قائلا “أحسنت قولا ميت رومني”. وأرفق صورة للمكتب البيضاوي الرئاسي وكتب عليها “الذي يعمل هنا يجب أن يجعلنا فخورين به”.

وتفاعل الناشطون العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن غضبهم من مواقف ترامب وخاصة هجومه على المسلمين، معتبرين أنه آخر مرشح قد يلائم البيت الأبيض، ومن المؤسف أن يكسب تأييدا كبيرا في صفوف الأميركيين. وقال عامر “الجماهير المليونية الأميركية التي تصوت لشخص مثل ترامب! هل كانت المشكلة في مناهج التعليم أم في الإعلام. من أعطاها ثقافة ترامب؟”.

وغرد المعارض السوري بسام جعارة “لو صرح أي مسلم ببعض ما يقوله المرشح الرئاسي الأميركي ترامب لأرسلت الولايات المتحدة قوات المارينز لاعتقاله وإرساله إلى معتقل غوانتنامو!”. وأضاف جعارة في تغريدة أخرى “عندما يقول ترامب إنه يجب قتل المسلمين برصاص ملوّث بدم الخنزير فعلى الإدارة الأميركية أن تخرس وألا تتكلم عن الإرهاب”.

تحليل مواقع التواصل الاجتماعي أشار إلى أن مستخدمي تويتر أرسلوا تغريدات عن رومني بلغت نحو 38 تغريدة في الثانية

ورأى الزعاترة أن “المال واللوبيات يمثلان مرض ديمقراطية الولايات المتحدة. اليسار هناك معه حق في تنظيره حيالها. ساندرز يعبر عنه إلى حد ما، بينما يفضح ترامب واقعها البائس”. وقال مغرد “المعتوه دونالد ترامب يكتسح حتى الآن انتخابات الجمهوريين. الغريب ليس ذلك فقط. الغريب أن غالبية اللاتينيين صوتوا له رغم عنصريته ضدهم!”.

وغرد نصير “تركت العالم العربي قرفا من التطبيل للحكام فإذا بي أجد القطيع أمامي يطبل للمرشح العنصري الوقح ترامب!”. ورأى آخر “دولاند ترامب متطرف أكثر من أي متطرف إسلامي بل وأخطر ألف مرة إذا ما استعمل القوة الممنوحة له في حال فوزه”.

وسخر مغرد من ترامب قائلا “في حال وصل المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى البيت الأبيض جزيرة كاب بريتون الكندية تمنح حق اللجوء للأميركيين”. وكان الأمير السعودي الوليد بن طلال، قد عبر عن رأيه في مواقف ترامب المناهضة للمسلمين وكتب عبر حسابه بموقع تويتر موجها كلامه لترامب “أنت عار ليس فقط على الحزب الجمهوري ولكن على أميركا بأسرها”.

وطالب الأمير السعودي ترامب بالانسحاب من السباق للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات المقررة العام المقبل. وأضاف ابن طلال الذي كتب تغريدته باللغة الإنكليزية “انسحب من سباق الرئاسة الأميركية فأنت لن تفوز أبدا”.

وبقي مرشحو الرئاسة الآخرون دون تعليق على تويتر لكن نيكي هالي حاكمة ولاية ساوث كارولاينا من الحزب الجمهوري عبرت عن تأييدها لرومني. وكتبت على تويتر قائلة “خطاب عبقري من ميت رومني. لا يمكن لأحد أن يشكك في حبه لحزبنا ولبلادنا. القيادة الحقيقية ميت رومني”.

ودعمت هالي السيناتور ماركو روبيو من ولاية فلوريدا لترشيح الحزب الجمهوري. لكن بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أشاروا إلى أن رومني قبل بتأييد من ترامب خلال حملته الرئاسية الفاشلة في 2012 ورأوا أن ذلك يقلل من أهمية النقد الذي وجهه.

19