العرب في انتظار الرئيس جو بايدن

تنتظر المنطقة العربية التعرف على خارطة بايدن السياسية وهل يعيد الأمور إلى ما كانت عليه في عهد أوباما أم يتأثر برياح التغير التي اجتاحت الولايات المتحدة خلال السنوات الأربع الماضية.
الاثنين 2020/11/16
بايدن يمتلك الحل والعقد

يبدو العنوان مقتبسا عن قصد من مسرحية الكاتب الأيرلندي الشهير صمويل بيكيت “في انتظار غودو”، والتي تدور حول مجموعة من المهمشين ينتظرون شخصا يسمى غودو، ليغير حياتهم إلى الأفضل، ولا يبذلون جهدا كافيا لتحقيق هذه الأمنية.

تكمن العبرة في انتظار المخلص من الخارج الذي لن يأتي كما هو في مسرحية بيكيت، بينما سيأتي الرئيس الأميركي جو بايدن ويحتل مقعده في البيت الأبيض دون أن يكون مخلصا لأحد أو منتقما من أحد على الأرجح.

تنتظر فئة من العرب، حكاما وشعوبا ومعارضة وقوى سياسية، تسلم بايدن السلطة في واشنطن، حيث يعتبرونه المنقذ من الكوابيس التي أشاعها سلفه دونالد ترامب، ويراهنون على تبني تصرفات إيجابية في قضايا الحريات وحقوق الإنسان.

تريد قطاعات كثيرة في المنطقة العربية التعرف على ملامح نهائية في خارطة بايدن السياسية، وهل يتمكن من إعادة الأمور والسعي لضبطها بالطريقة التي كانت عليها عندما شغل منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما، أم يتأثر برياح التغيير التي اجتاحت الولايات المتحدة والعالم خلال السنوات الأربع الماضية.

من الواضح أن هناك تطورات مفصلية حدثت، ولا أحد ينكر حجم التأثيرات الأميركية في العديد من القضايا حول العالم، بحكم الثقل العسكري والوزن السياسي والدور الذي تلعبه الولايات المتحدة كقوة رئيسية في الأزمات الإقليمية والدولية، ولا أحد ينكر أن هذه الخصال طرأت عليها تحولات دراماتيكية في ظل تعدد مراكز القوى في العالم، وما لحق بها من تبدل في طبيعة الدور الأميركي.

تشعر دول كثيرة بالارتياح لفوز بايدن، ولديها خططها للتعامل مع إدارته في المجالات التي تهمها، باستثناء بعض الدول العربية التي تنتظر تلمس الخطوات الأولى من الرجل لتحديد معالم تحركاتها، كأنها فوجئت بخسارة ترامب، أو كانت تعول على استمراره لأربع سنوات أخرى تعيد فيها ترتيب أوراقها.

تشير الأسماء التي رشحت حتى الآن لتتبوأ مناصب في إدارة بايدن إلى طبيعة التوجهات القادمة، وتعتمد على فكرة رد الاعتبار إلى العمل المؤسسي، فلن تكون هناك إقالات أو قرارات صادمة نعرفها من تويتر، ولن نجد مغامرات ومواقف متناقضة، أو تذبذبا لافتا في ملفات محورية، أو حتى إعلاء من شأن المعادلة الصفرية.

كلها صفات اتسم بها عهد ترامب، ولقيت ارتياحا أو رفضا، وصبت في صالح البعض أو أضرت بآخرين، لا يهم، فالمهم أن هذه المحاور وما لحق بها من إجراءات يصعب تكرارها في عهد بايدن، الأمر الذي يمثل نوعا من الارتياح لمن تعبوا من الجري وراء فهم قفزات ترامب التي كانت مفيدة لغيرهم.

أصبح بايدن رئيسا للولايات المتحدة بموجب حصوله على نسبة كبيرة من الأصوات التي نالها في المجمع الانتخابي، وسوف يتولى مهمته في يناير المقبل، ما لم تحدث مفاجآت مدوية تغير النتيجة تؤكد عدم جدوى الانتظار.

بافتراض مضت الأمور بشكل سلس، فعلى من ينتظرون استكشاف خطوات بايدن التعاطي مع القضايا من منطلق مصالح دولهم أولا، والتخلي عن الكثير من التصورات التي غض ترامب الطرف عنها، ولم تكن ضمن أولوياته، فالقيمة الحقيقية لدور الدولة، أي دولة، تتحدد بما تقدمه لشعبها وليس بما تقدمه لغيرها، خوفا واسترضاء ونفاقا.

يصل الرئيس الأميركي الجديد وهو معني بتصويب التشوهات في الداخل، والتي تسبب فيها ترامب بغطرسته، وتصحيح صورة الولايات المتحدة في الخارج بشأن منظومة القيم التي قامت عليها، ومنحتها القوة والزعامة والقيادة والتأثير الكبير لفترات طويلة، وتعرضت للتراجع في أثناء جلوس ترامب في البيت الأبيض.

قد يواجه القلقون من بايدن والفرحون به بشخص مختلف، لا يريد التورط في تصفية حسابات قديمة، وغير مستعد للدخول في معارك سياسية جديدة، وكل ما يهمه الحفاظ على مصالح بلاده، وخفض منسوب المناوشات التي أوقعتها في مشكلات، ورد الاعتبار لمكانتها، وردم ما تآكل من دورها.

من ينتظرون الدخول في معارك، ومن يتمنون أن يولي بايدن اهتماما بهم ويمنحهم عطفا سياسيا نادرا، قد يواجهون برئيس مغاير لما في خيالهم وأحلامهم. رئيس مهموم بترميم صورة الولايات المتحدة، يجد في المواءمات وسيلة جيدة لتحقيق هذا الهدف، ولن يمنح أو يمنع سوى بحسابات دقيقة.

تحاول بعض القيادات المنزعجة من وصول بايدن إرسال إشارات توحي بقدرتها على التعايش معه والتكيف مع سياساته، وأن الرهان على ترامب كان خطا عارضا، ويسعى المرحبون به إلى التريث، ومحاولة التسويف في بعض القضايا، بما يمكنهم من تمرير الأسابيع المقبلة بهدوء وبقليل من الخسائر، انتظارا لتولي الحكم فعليا.

يرحل ترامب مخلفا وراءه سلسلة من القضايا الإقليمية المفتوحة، وعلى بايدن المضي في الطريق ذاته أو الانحراف عنه، فصفقة القرن التي تهم إسرائيل ودولا عربية كثيرة يمكن أن تصبح في مهب الريح، لأن الحزب الديمقراطي لديه ثوابت في التعامل مع القضية الفلسطينية تضمن التفوق لإسرائيل، لكن لا تنحاز بسفور ضد الفلسطينيين، ما يمثل طوق نجاة لمن توجسوا من نتائج الصفقة وتداعياتها.

وسوف يتغير الموقف من إيران عما هو سائد في عهد إدارة ترامب، فالحزب الديمقراطي يميل إلى الاحتواء وتجنب الصدام، ويمكن أن يبرم بايدن اتفاقا نوويا معدلا مع طهران ينزع فتيل التوتر معها، يريح البعض، ويزعج إسرائيل، ودولا عربية عدة ترى في إيران أكبر عنصر تهديد حقيقي في المنطقة، ولا تجدي معها الحلول التوافقية.

تعبر فكرة الانتظار في هذه النوعية من الملفات عن إقرار بعدم التأثير العربي في أي من محدداتها، وتؤكد أن بايدن يمتلك الحل والعقد، بينما يمكن أن تحدث تطورات تنعكس على تصرفاته حيال القضية الفلسطينية أو إيران، وقد تكون خارج إرادته.

يؤدي التعويل على انتظار قوى المعارضة الإسلامية واليسارية لبايدن أملا في حل شفرات الديمقراطية العاجزة في بعض الدول العربية إلى صدمة لأصحاب هذا الرهان، فما حدث في الانتخابات الرئاسية، وقبلها وبعدها يشير إلى شكوك وهواجس في النموذج، ويمنح الحديث عن خروقات فرصة لالتقاط الأنفاس لدى مناوئي الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان، بما يحمل لهم قدرا من الاطمئنان.

لذلك فانتظار بايدن ربما يتم تفريغه من مضامينه الرامية إلى حدوث تغييرات ملموسة في بعض الملفات، ولا يبقى منه سوى الترقب والانفعال على طريقة غودو، واللامنطق في عالم يتظاهر بالمنطق وتسوده فوضى مرعبة.

8