العرب قادمون.. على مضمار مونديال روسيا 2018

أسدل الستار على جولة جديدة من التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم 2018، في قارتي أفريقيا وآسيا، حيث خطا البعض من فرسان العرب، خطوة جدية نحو بلوغ العرس العالمي، فيما عجز البعض الآخر عن تحقيق نتائج إيجابية وفقد آماله في العبور.
الخميس 2016/11/17
السباق نحو المجد العالمي

تونس - أدركت أربعة منتخبات عربية، خطوات لا بأس بها في طريق البحث عن مقعد ضمن عمالقة كرة القدم الذين يثرون المحفل العالمي بروسيا 2018، وهي منتخبات تونس ومصر والسعودية والإمارات، فيما لا تزال باقي المنتخبات العربية تكافح بغية تعزيز حظوظها واقتلاع ورقة التأهل.

ونجح منتخب تونس، في كسب العلامة الكاملة، ضمن منافسات المجموعة الأولى، في التصفيات الأفريقية للمونديال الروسي بتحقيق فوزين متتاليين على غينيا وليبيا، إلا أنه احتل الوصافة، خلف منتخب الكونغو الديمقراطية المتصدر، بفارق الأهداف. ويواجه رجال المدرب هنري كسبارجاك، منتخب الكونغو الديمقراطية، في الجولتين القادمتين، لفض الشراكة في صدارة المجموعة، وحسم بطاقة التأهل لمونديال روسيا بنسبة كبيرة. ويبحث المنتخب التونسي عن العودة إلى نهائي كأس العالم بعد غيابه عن الدورة الفارطة.

ومن جانبه يسير منتخب مصر على طريق الحلم، وحقق بقيادة مدربه الأرجنتيني المخضرم هيكتور كوبر، فوزا باهرا، على منتخب غانا، ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الخامسة، وتفوق عليه بهدفين نظيفين. وقطع الفراعنة شوطا كبيرا، نحو التأهل للمونديال، بعد غياب دام لمدة 28 عاما، منذ آخر مشاركة للمنتخب في كأس العالم 1990. وتربع زملاء محمد صلاح على قمة صدارة المجموعة الخامسة برصيد 6 نقاط، بفارق نقطتين عن منتخب أوغندا صاحب المركز الثاني، ووسع الفارق مع المنتخب الغاني، إلى 5 نقاط كاملة.

وفي المقابل أحبط منتخب الجزائر كل الجماهير العربية، بالسقوط المدوي أمام نسور نيجيريا بثلاثية، في الجولة الثانية من المجموعة الثانية، بعد التعادل في الجولة الأولى على أرضه أمام الكاميرون. وتقلصت حظوظ محاربي الصحراء، في إمكانية اقتلاع بطاقة التأهل، بعدما تذيل المجموعة برصيد نقطة واحدة، بينما يحتل المنتخب النيجيري الصدارة برصيد 6 نقاط، وخلفه منتخب الكاميرون في المركز الثاني برصيد نقطتين فقط. وسار منتخب المغرب على النهج نفسه وأخفق في تحقيق نتيجة إيجابية، إذ اكتفى بالتعادل على أرضه وأمام جماهيره، أمام منتخب كوت ديفوار، في الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة، لينفرد الأخير بصدارة المجموعة برصيد 4 نقاط، بينما يشارك الأسود منتخب الغابون في المركز الثاني برصيد نقطتين فقط.

في حال نجحت أربعة منتخبات عربية في بلوغ نهائي كأس العالم بروسيا 2018، سوف يدون العرب رقما تاريخيا جديدا

وتخوض قارة آسيا تصفيات المونديال ضمن مجموعتين تضم كل منهما 6 منتخبات، يتأهل الأول والثاني عن كل مجموعة مباشرة إلى كأس العالم. ويلتقي ثالثا المجموعتين في مباراة الملحق الآسيوي، على أن يلعب الفائز مع خامس قارة أميركا الجنوبية أو أميركا الشمالية أو أوقيانوسيا، على مقعد بالمونديال، وهو ما سيحدده الفيفا في وقت لاحق. وتشارك في التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال خمسة منتخبات عربية هي قطر وسوريا والسعودية والإمارات والعراق.

وفي المنافسات الآسيوية، قلب المنتخب الإماراتي، حسابات المجموعة الثانية رأسا على عقب، بعدما تمكن من تجاوز المنتخب العراقي، ومزاحمة منتخبات أستراليا، والسعودية، واليابان، في قمة المجموعة، مع انتهاء الجولة الخامسة من المنافسات.

وفي الطرف المقابل أنهى الأخضر السعودي الدور الأول من التصفيات، في صدارة المجموعة برصيد 10 نقاط، وبفارق الأهداف عن الساموراي الياباني، فيما حل منتخب أستراليا في المركز الثالث برصيد 9 نقاط وبفارق الأهداف عن الأبيض الإماراتي صاحب المركز الرابع.

وفي المجموعة الأولى، تراجعت آمال العرب في الترشح للمونديال، حيث يتعثر المنتخبان السوري والقطري بفارق غير قليل من النقاط بعيدا عن قمة المجموعة التي يتصدرها منتخب إيران برصيد 11 نقطة، وخلفه منتخب كوريا الجنوبية برصيد 10 نقاط، في مقابل 5 نقاط لسوريا، و4 نقاط لقطر.

وفي حالة نجاح 4 منتخبات عربية في بلوغ مونديال روسيا 2018، سوف يدون العرب رقما تاريخيا جديدا، بتواجد أكبر عدد من المنتخبات في بطولة واحدة. وعرفت منافسات كأس العالم 1986 التي دارت بالمكسيك، بالإضافة إلى منافسات مونديال فرنسا 1998، أكبر مشاركة عربية في تاريخ كأس العالم، حيث شاركت 3 منتخبات عربية، في كلا البطولتين. وشاركت منتخبات العراق، والمغرب، والجزائر، في كأس العالم 1986 بالمكسيك، بينما شاركت منتخبات السعودية، والمغرب، وتونس في كأس العالم بفرنسا 1998.

لا شك في أن نجاح المنتخبات العربية سواء في قارة أفريقيا أو قارة آسيا سيفتح أبواب المونديال على مصراعيها للعديد من المنتخبات الأخرى التي تبحث عن ذاتها وتنشد مكانة عالمية ضمن عمالقة القارة الأوروبية وعمالقة أميركا الجنوبية. وتنتظر الجماهير العربية تألقا عربيا لافتا في مونديال روسيا.

22