العرب لا يقرأون مقولة خاطئة

الاثنين 2016/11/07
المجتمع العربي مجتمع قارئ

الشارقة - ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الحالية أقيمت حلقة نقاشية بعنوان “ماذا يقرأ العالم العربي وكيف؟”، نظمتها بي بي سي عربي بالتعاون مع هيئة الشارقة للكتاب على هامش انعقاد فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ35 للعام 2016، وذلك بمشاركة كل من أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، والكاتب والناشر المصري سيد محمود، والكاتب العراقي رشيد الخيون وأدار الندوة عمر عبدالرازق مراسل ومذيع بي بي سي عربي معد ومقدم البرنامج الإذاعي “عالم الكتب”.

واستهل العامري حديثه بالقول “المجتمع العربي مجتمع قارئ، وهذا بخلاف المقولة المنتشرة أنه لا يقرأ، والدليل على استمرار بل وتطور القراءة أن سوق الكتب في الإمارات تبلغ نحو 230 مليون دولار في حين تبلغ في العالم العربي 1 مليار دولار، كما أن صفقات ترجمة الكتب من العربية إلى اللغات الأخرى بلغت 145 صفقة، وذلك على هامش البرنامج المهني التابع لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، كما أن معرض الشارقة للكتاب يشهد سنويا مبيعات كتب بنحو 40 مليون دولار”.

ونوه رئيس هيئة الشارقة للكتاب إلى ضرورة توفير عوامل كثيرة ومتواصلة لجذب أفراد المجتمع إلى القراءة.

ومن جانبه أشار سيد محمود إلى أنه لا يمكن التحكم في القارئ بخصوص ما يفضله من كتب، كما أن اتجاهات القراءة لا تحدد بالضرورة أهمية الكتاب المقروء، وإنما نوع وطبيعة التسويق القائمة على ذلك الكتاب هما اللذان يحدادنه، مؤكدا على أهمية التسويق الإلكتروني في تحديد كميات الكتب المشتراة.

أما رشيد الخيون، فبيّن أن الجدل القائم حول الكتاب الورقي والإلكتروني لا يستحق كل هذه الضجة، مع أنه وجد مثل هذا الخلاف في التراث العربي القديم عند انتقال الكتابة من الرقاع والجلود والألواح الطينية إلى الورق. وأكد الخيون أن المجتمع العراقي – كنموذج عربي- لا يزال مجتمعا قارئا، وأن معارض الكتب علامة على تقدم الكتاب والقراءة.

وشهدت الجلسة مداخلات وتساؤلات عدة شارك فيها العديد من الإعلاميين العرب، دارت حول أهمية إيجاد سبل جديدة لإعادة المجتمع إلى الكتاب، وأهمية العناية بجودة المقروء وبالكتاب العربي وتوزيعه.

14