العرب لجمهورية ليبرلاند رايحين لاجئين بالملايين

الاثنين 2015/04/27
رحالة مصري حزم أمتعته وذهب لاكتشاف الدولة الجديدة غير أنه أكد أنها "وهم رئيسها فاشل"

لندن - وضع العرب موطئ قدم لهم في دولة "ليبرلاند" الجديدة، التي أعلن عن تأسيسها مؤخرا بين صربيا وكراوتيا، وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بردود أفعال عربية تروج لتلك الدولة "الافتراضية" وتحتفي بتأسيسها.

أثار الإعلان عن تأسيس دولة “ليبرلاند” في منطقة بين كرواتيا وصربيا اهتماما كبيرا من الشعوب العربية على مواقع التواصل الاجتماعي.

بدأت الفكرة حينما استغل فيت جيديكا، التشيكي المتمرد، الصراع الحدودي القائم بين كرواتيا وصربيا، ووضع يده على قطعة أرض تمتد لحوالي سبعة كيلومترات، بطول الضفة الغربية لنهر “دانوب” الفاصل بين الدولتين، وعدم ادعاء أي منهما امتداد حدودها لهذه المساحة، فأعلن عن تأسيس “ليبرلاند الحرة”، ونّصب نفسه رئيسا لها يوم 13 أبريل الجاري.

ومن هنا صارت الدولة موجودة، والرئيس منصبا، ولا يبقى لإكمال معالم الجمهورية الجديدة سوى شعب، فأعلن عن حاجة بلده إلى مواطنين على حسابه على فيسبوك وفتح باب الهجرة له بشروط، وحازت الصفحة على قرابة 68 ألف إعجاب.

رفع جيديكا شعارا لدولته “عش حياتك ودع غيرك يعيشها”، واضعا دستورا، ينص على احترام الآخرين وآرائهم على اختلاف أصولهم وأعراقهم ودياناتهم، واحترام الملكية الخاصة وعدم المساس بها، وألا يكون له تاريخ نازي أو شيوعي أو تبنى في الماضي أي فكر متطرف، فضلا عن أنه لم يعاقب أو صدرت ضده أحكام بشأن جرائم ارتكبها في الماضي، ومن تتوفر لديه تلك الشروط ويرغب في التقدم للحصول على حق المواطنة والحياة على أرض الجمهورية الجديدة، بإمكانه ملء استمارة الطلب المتاحة على الموقع الخاص بالجمهورية الجديدة.

وشهدت صفحة ليبرلاند العديد من التعليقات العربية والكثير من السخرية وهجوما كبيرا على طلبات المواطنة والانضمام إلى الدولة، وصل الأمر ببعضهم لتدشين صفحة جديدة باسم “عرب ليبرلاند” حتى لا يشعروا بالغربة إذا هاجروا إليها، بحسب مؤسس الصفحة. كما دشن مغردون عدة هاشتاغات على تويتر على غرار #ليبرلاند و#جمهورية_ليبرلاند.

وتقدم قرابة 60 ألف مواطن من حوالي مئتي دولة مختلفة للتسجيل للحصول على جنسية الدولة الجديدة. وكان للمصريين الدور الأبرز في تقديم طلبات الهجرة، فقال مغرد “ليبرلاند هي أمي نهر الدنوب هو دمي متقولش أيه اديتنا ليبرلاند، قل هَندّي أيه ليبرلاند”، محرّفا أغنية وطنية مصرية. فيما دون مغرد آخر “على ليبرلاند رايحين مصريين بالملايين”، محرفا هتافات التظاهرات المصرية.
تحذير وزارة الخارجية المصرية من أن الدولة طريقة للتحايل زاد في كمية السخرية والتعلق بليبرلاند

وسخر مغرد “صاحب فكرة دولة ليبرلاند.. نصب نفسه رئيس الدولة. أول قرار اتخذه منع الليبراليين العرب من دخولها.. من لأيتامنا”؟ بالمقابل غردت إحداهن “اسمها ليبرلاند يعني ليبرالية علمانية ماسونية كافرة فاجرة لا تروحونها يا مسلمين”.

وقال مغرد آخر “سيكون كثير من المهاجرين لهذه الدولة الجديدة عرب وسيكون منهم من نادى بدولة الثيوقراط ومن خوّن الداعين للحريات في بلده الأصل”. ودعت مغردة، النساء السعوديات للهجرة إلى الدولة الجديدة، مؤكدة “ممنوع اصطحاب الرجال، مملكتهم أولى بهم”. وكتب مغرد كويتي “على إخواننا الكويتيين البدون التوجه حالا إليها أو التسجيل عبر الموقع الخاص بالدولة”.

وكتب مغرد ساخرا “ليبرلاند لا يوجد بها مطار.. يعني تسافر على كرواتيا أو صربيا ثم تركب الميكروباص”. وسخر مغرد “خايف أذهب هناك أجدها كلها مصريين يبقى معملتش حاجة”. بينما احتكر فلسطيني منصب رئيس الوزراء واحتكر آخر مسؤول المافيا، واحتكر مصري وزارة الداخلية.

ونصح مواطن مصري على موقع تويتر المواطنين المهاجرين إلى ليبرلاند «آخر مصري لا ينسى يطفّي النور ويسحب فيشة الثلاجة"، في إشارة إلى أنه لن يبقى أحد على أرض مصر. ومزح مغرد "البلد مساحتها سبعة كيلومترات يعني لو الواحد انقلب خلال نومو رجليه حتدخل في البلد المجاور".

وأعلن الرحالة المصري، أحمد حجاجوفيتش، عبر فيسبوك ذهابه لاكتشاف الدولة الجديدة. وقال إن الموضوع كله “عبارة عن وهم كبير” ولا يوجد من يعيش هناك أصلا، أما الرئيس فهو إنسان فاشل يسعى إلى الشهرة في “عالم السياسة والإعلام” وأن القصة محبوكة بينه وبين صحفيين من أصحابه. ودخلت وزارة الخارجية المصرية على الخط بعد إعلان المتحدث باسم وزارة الخارجية، السفير بدر عبد العاطي أن الأخبار المتداولة عن الدولة الجديدة لا أساس لها من الصحة.

وحذّر المتحدث من أن هذه الدولة من الممكن أن تكون طريقة للتحيّل على المصريين والعديد من العرب لإقناعهم بالسفر والسكن في هذه الدولة الجديدة. وسخر مغردون “مصر خائفة على أموال أبنائها”.

واقترح مغرد “لماذا لا نرسل الجيش لاحتلال البلد ونسميها جمهورية مصر فرع التشيك”. غير أنه، كانت بانتظار الحالمين مفاجأة قاسية حيث انتشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي إعلان يؤكد أن الدولة الجديدة ترفض تجنيس العرب والروس والصينيين. وقلل مغرد من الإعلان كاتبا “شوية شوية سيفرزون العرب وسيسمحون للخليجيين بالتملك والسياحة”.

وسخرت مغردة “ذهاب خمسة من مواطنينا إلى #جمهورية_ليبرلاند كفيل بتحويلها إلى جمهورية زريبة لاند”.

19