العرب يتنافسون على المرتبة الأخيرة

نتائج مخيبة تتطلب تقييما موضوعيا ومحاسبة، وأربعة منتخبات تحصد سبع نقاط من ست وثلاثين مُمكنة.
السبت 2018/06/30

سارنسك (روسيا ) – أنهى المنتخب التونسي لكرة القدم مشاركته الخامسة في كأس العالم بفوز معنوي هو الأول بعد 40 عاما عندما تغلب على نظيره البنمي الخميس بنتيجة 2-1 في سارانسك ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة السابعة في مونديال روسيا.

وكانت بنما في طريقها إلى تحقيق فوز تاريخي في مشاركتها الأولى عندما تقدمت بهدف سجله مدافع تونس ياسين مرياح خطأ في مرماه في الدقيقة 33، لكن تونس قلبت الطاولة في الشوط الثاني بتسجيلها هدفين عبر فخرالدين بن يوسف في الدقيقة 51 ووهبي الخزري في الدقيقة 66.

وبعد التغلب على المنتخب البنمي المغمور حققت تونس ثاني فوز لها في النهائيات والأول منذ تغلبها على المكسيك 3-1 في مشاركتها الأولى ومباراتها الأولى في مونديال 1978 في الأرجنتين وكان وقتها أول منتخب عربي وأفريقي يحقق انتصارا بالمونديال. ومنذ ذاك الفوز، حققت تونس 4 تعادلات وخسرت 9 مرات قبل أن تجدد الموعد مع الفوز.

وقال نبيل معلول المدير الفني للمنتخب التونسي “نستحق هذا الفوز كثيرا. عندما وقعنا في هذه المجموعة كنّا نعلم أن المركز الثالث سيكون أفضل أمل لنا”.

وأضاف “صحيح أن شباكنا استقبلت الكثير من الأهداف لكن فقط ضد خصوم جيدين جدا”. وبفوز تونس الصعب على بنما تكون المنتخبات العربية قد اختتمت المشاركة في مونديال روسيا 2018 دون تحقيق نتائج إيجابية تذكر سوى تألق المنتخب المغربي وتقديمه أداء جيدا وفق كل الملاحظين رغم صعوبة المجموعة التي تواجد فيها والتي ضمت كلا من إسبانيا والبرتغال.

وعلى ضوء نتائج الدور الأول من مونديال روسيا، يُعتبر منتخب تونس أفضل المنتخبات العربية مشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018.

وخرج منتخب نسور قرطاج من البطولة بفوز وحيد حققه على نظيره البنمي بهدفين لهدف وذلك في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.

المنتخبات العربية تخذل جماهيرها رغم أنها المرة الأولى التي يشارك فيها العرب بأربعة منتخبات في نفس المونديال
 

وحصد منتخب تونس ثلاث نقاط في البطولة بعد هذا الانتصار، مقابل خسارتين أمام كل من إنكلترا بهدفين لهدف، وبلجيكا بخماسية مقابل هدفين، وبالتالي سجل لاعبوه 5 أهداف، مقابل 8 أهداف هزت شباكه.

وجاء المنتخب السعودي في المرتبة الثانية بين المنتخبات العربية، بتحقيق فوز في الجولة الختامية للدور الأول على نظيره المصري بهدفين لهدف، مقابل خسارتين أمام كل من روسيا بخماسية نظيفة، وأوروغواي بهدف لصفر، وبالتالي سجل لاعبو الأخضر هدفين مقابل 7 أهداف دخلت شباكهم.

وحل المنتخب المغربي في المركز الثالث، برصيد نقطة وحيدة حصدها من تعادل مثير أمام منتخب إسبانيا بهدفين لمثلهما، بينما خسر بصعوبة أمام كل من منتخبي إيران والبرتغال، وبنتيجة واحدة بهدف يتيم في كل مباراة.

بينما تذيّل منتخب مصر قائمة المنتخبات العربية من دون نقاط، لتعرضه لثلاث هزائم متتالية أمام كل من أوروغواي بهدف دون رد، وروسيا بثلاثية مقابل هدف، والسعودية بهدفين لهدف، حيث أحرز لاعبوه هدفين وتلقت شباكه 6 أهداف.

حسابيا، أنقذ منتخب تونس وفق المراقبين المنتخب المصري من لقب الأسوأ في المونديال بعد فوزه على بنما بهدفين لهدف، المشارك لأول مرة في تاريخه في نهائيات بطولات كأس العالم، والذي لم يحصد أي نقطة أيضا وتلقت شباكه 11 هدفا ولم يحرز لاعبوه سوى هدفين.

وكان المنتخب المصري يتذيّل لوحده منتخبات كأس العالم خلال دور المجموعات حتى مباراة بنما وتونس، إذ لم يخرج أي منتخب من دور المجموعات دون نقاط سوى المنتخب المصري ونظيره البنمي.

وبالعودة إلى الترتيب النهائي للمنتخبات المشاركة في مونديال روسيا، فقد احتلت تونس المرتبة 24 والسعودية المرتبة 26، فيما حل منتخب المغرب في المرتبة 27 وأخيرا المنتخب المصري في المرتبة 31.

وأثارت النتائج الهزيلة التي قدّمتها الأربعة منتخبات العربية المشاركة في مونديال روسيا والتي لم تقدر سوى على حصد 7 نقاط في 12 مباراة انتقادات الجمهور الرياضي العربي خاصّة أنها المرة الأولى التي يشارك فيها أربعة منتخبات عربية في نفس النسخة من كأس العالم.

وقبل بدء المونديال كانت الآمال معلّقة على كل المنتخبات العربية تقريبا دون استثناء، خاصة أن المنتخبين المصري والسعودي كانا في نفس المجموعة التي تعتبر سهلة مقارنة ببقية المجموعات.

أما بشأن منتخبي المغرب وتونس، فقد دعما حظوظ جماهيرهما بإمكانية المرور للدور الثاني رغم صعوبة مقارعة منتخبات كبلجيكا وإنكلترا بالنسبة لنسور قرطاج أو إسبانيا والبرتغال بالنسبة لأسود الأطلس بسبب الأداء الجيد الذي ظهرا به في المباريات الودية التي سبقت المونديال.

ورغم هزيمة منتخب أسود الأطلس  في مناسبتين أمام كل من منتخبي إيران والبرتغال، إلا أن الفريق حظي بإعجاب النقاد والجماهير بسبب العرض القوي الذي قدمه المنتخب المغربي.

21