العرب يرفعون رصيدهم من الميداليات الأولمبية

تتعزز فرص الرياضيين العرب في الألعاب الأولمبية دون أن يفوتوا يوما إلا ويظفر فيه أحدهم بإحدى الميداليات على قلتها، وكانت الفرصة هذه المرة من نصيب التونسية مروى العمري التي عززت رصيد بلادها والرصيد العربي عموما بحصولها على برونزية في سباق المصارعة.
الجمعة 2016/08/19
الغيث يكون قطرة ثم ينهمر

ريو دي جانيرو - عززت المصارعة التونسية مروى العمري رصيد بلادها والعرب في دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا بريو دي جانيرو حتى الأحد المقبل، بانتزاعها برونزية وزن 58 كلغ، في حين أفلتت ميداليتان برونزيتان من المغربي عمر الحجامي والمصرية إيناس خورشيد، الأولى في التايكواندو والثانية في المصارعة.

أول لقب لمصارعة عربية

باتت العمري أول مصارعة عربية تحرز ميدالية في تاريخ الألعاب الأولمبية بعد تفوقها في إحدى مباراتي تحديد المركز الثالث على الأذربيجانية يوليا راتكيفيتش بالنقاط 6-3. وهذه ثاني ميدالية لتونس في الألعاب بعد برونزية المبارزة إيناس البوبكري، والثانية عشرة في تاريخ مشاركاتها في الأولمبياد. وقالت العمري “أنا سعيدة جدا وطمحت كثيرا لإحراز هذه الميدالية. أنا متعبة وعملت بجهد للحصول عليها”.

وخسرت العمري مباراتها الافتتاحية في ثمن النهائي أمام الأسطورة اليابانية كاوري إيتشو التي أحرزت اللقب لاحقا بنتيجة 0-4، فاستفادت من استمرار الأخيرة بمشوارها في المنافسة، فخاضت جولة ترضية وتغلبت على التركية إليف جالي يسيليرماك 3-1، قبل تخطي راتكيفيتش. وحلت العمري (27 عاما) ثامنة في وزن 55 كلغ في أولمبياد لندن 2012 وفي الـ14 خلال أولمبياد بكين 2008.

وكانت أفضل نتائجها في بطولة العالم المركز السابع في نسخة 2014 ضمن وزن 55 كلغ، فيما أحرزت أربعة ألقاب أفريقية بين 2013 و2016. وتعزز رصيد العرب إلى الآن 10 ميداليات وهي ذهبية البحرينية راث جيبيت في سباق 3 آلاف م موانع وفضيات مواطنتها أونيس جبكيروي كيروا في الماراثون، والجزائري توفيق مخلوفي في سباق 800 م، والقطري معتز برشم في الوثب العالي، وبرونزيات الملاكم المغربي محمد ربيعي في وزن 69 كلغ ولاعب الجودو الإماراتي توما سيرجيو والرباعين المصريين محمد إيهاب وسارة سمير والبوبكري في فردي الشيش.

وأحرز الراميان الكويتيان فهيد الديحاني وعبدالله الرشيدي ذهبية الحفرة المزدوجة (دبل تراب) وبرونزية السكيت على التوالي، لكنهما شاركا تحت العلم الأولمبي بسبب إيقاف الكويت.

المصارعة المصرية إيناس خورشيد فوتت فرصة إحراز برونزية عندما خسرت مباراة المركز الثالث أمام سيديكوفا

فرصة مهدورة

أهدرت المصارعة المصرية إيناس خورشيد فرصة إحراز برونزية في وزن 69 كلغ عندما خسرت مباراة المركز الثالث أمام الكازاخستانية ألميرا سيديكوفا 4-7. وفازت خورشيد في دور الـ16 على الفنزويلية ماريا خوسيه إكوستا 8-0 ثم في ربع النهائي على البرازيلية جيلدا ماريا دي أوليفيرا بالسقوط على البساط 5-1، قبل خسارتها أمام بطلة العالم وحاملة لقب 72 كلغ في لندن 2012 الروسية ناتاليا فوروبيفا بالسقوط أيضا 2-4. وتأهلت خورشيد إلى الألعاب بعد حلولها ثانية في التصفيات الأفريقية الأوقيانية في الجزائر.

وخسر المغربي عمر الحجامي مباراة تدارك من أجل اللعب على برونزية وزن تحت 58 كلغ في التايكواندو بسقوطه أمام الأسباني خيسوس تورتوسا كابريرا 1-4. وسقط الحجامي أمام الصيني شواي جاو المصنف ثامنا عالميا 1-8 في الدور ربع النهائي، واستفاد من تأهل الأخير للمباراة النهائية ليخوض مباراة التدارك على البرونزية مع كابريرا الذي كان خسر بدوره أمام جاو في الدور الثاني، بيد أن اللاعب المغربي أهدر الفرصة وخرج خالي الوفاض. وكان الحجامي المصنف 16 عالميا تخطى الإيراني فرزان عاشور زاده فلاح المصنف اول عالميا بالنقاط 4-3 بعدما كان متأخرا في نهاية المواجهة.

وبدوره انقاد الليبي يوسف شريحة المصنف 12 عالميا في دور الـ16 إلى خسارة أمام المكسيكي روبن كارلوس نافارو فالديز بفارق النقاط 23-9. كما فشل الملاكم الجزائري محمد فليسي في تعويض خيبة مواطنه عبدالحفيظ بن شبلة عبر خسارته في الدور ربع النهائي لوزن 52 كلغ أمام الفنزويلي يويل سيغوندو فينول 0-3.

وكان بن شبلة قد فشل في حجز مقعد على منصة تتويج وزن 81 كلغ بخسارته أمام البريطاني جوشوا باتسي الأحد الماضي. ويذكر أن الفائز في ربع النهائي يضمن ميدالية برونزية على الأقل. وعلقت الجزائر وتحديدا رياضة الملاكمة آمالا كبيرة على بن شبلة وفليسي لإعادتها إلى منصة التتويج للمرة الأولى منذ سيدني 2000 عندما أحرز محمد علالو برونزية وزن تحت 63.5 كلغ.

خمس عداءات عربيات تفشلن في تخطي الدور الأول وبلوغ نصف النهائي لسباق 800 م

ومن جهة أخرى، أهدرت المغربية خديجة مرضي فرصة تكرار إنجاز مواطنها محمد ربيعي الفائز ببرونزية وزن 69 كلغ ودخول التاريخ باعتبارها أول ملاكمة عربية تنال ميدالية أولمبية، وذلك بخسارتها الدور ربع النهائي في وزن تحت 75 كلغ أمام الكازاخستانية درايغا شكيموفا 0-3.

خروج جماعي

فشلت خمس عداءات عربيات في تخطي الدور الأول وبلوغ نصف النهائي لسباق 800 م هن الموريتانية علية با والمغربيتان رباب العرافي ومليكة العقاوي والمصرية فاطمة الشرنوبي والسودانية آمنة بخيت.

وودعت قطر وصيفة بطل العالم مسابقة كرة اليد بخسارة مذلة أمام ألمانيا بطلة أوروبا 22-34. وكانت تشكيلة المدرب الأسباني فاليرو ريفيرا لوبيز مرشحة بقوة للمنافسة على الميداليات، في ظل تواجد النجوم المجنسين زاركو ماركوفيتش ورافايل كابوت وايلدار ميميسيفيتش والحارس دانيال ساريتش وغيرهم، بيد أن قطار العنابي توقف عند حاجز ربع النهائي.

وكانت قطر فازت في الدور الأول على كرواتيا 30-23 قبل أن تسقط بنتيجة كبيرة أمام فرنسا 20-35 وتتعادل مع تونس 25-25. وتعثرت مجددا أمام الدنمارك 25-26، قبل أن تتأهل في الجولة الأخيرة بفوزها على الأرجنتين 22-18.

22