العروض تنهال على نائب مصري لشراء "حذاء عكاشة"

الخميس 2016/03/03
استضافة عكاشة للسفير الإسرائيلي يثير سخط النواب

القاهرة – بعد أكثر من عقد، يتكرر مشهد العرض الذي تقدم به مدرب منتخب العراق السابق لكرة القدم عدنان حمد لشراء حذاء الصحافي العراقي منتظر الزيدي الذي ضرب به الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش خلال مؤتمر صحافي، بمبلغ 100 ألف دولار.

فقد كشفت وسائل إعلام محلية مصرية نقلا عن النائب المصري كمال أحمد أنه تلقى عرضا لبيع الحذاء الذي ضرب به زميله النائب المتهم بالتطبيع مع إسرائيل توفيق عكاشة، الأحد، تحت قبة البرلمان.

وقال النائب إن شخصا اتصل به عارضا شراء الحذاء الذي ضرب به عكاشة في مزاد، فكان رده “أنا موافق بشرط أن يتم التبرع بثمن الحذاء مناصفة بين صندوق تحيا مصر والقضية الفلسطينية”.

ولم يكشف المسؤول عن قيمة العرض أو الشخص الذي يريد شراء الحذاء، غير أن البعض من المتابعين قال إن عروضا أخرى كثيرة قد تنهال على النائب الذي أحدث ضجة كبيرة في مصر بتصرفه الغريب وغير المسبوق.

وكان مجلس النواب المصري قد وافق، الإثنين، على حرمان عكاشة من الحضور عشر جلسات بعد تحقيق أجرته لجنة برلمانية خاصة رأت أنه أهان المجلس ورئيسه علي عبدالعال.

ووقع هذا الجزاء على النائب المثير للجدل بتصرفاته وتصريحاته، في اليوم التالي، بعد إحالته إلى لجنة التحقيق لاستضافته السفير الإسرائيلي حاييم كورين في منزله بمحافظة الدقهلية إحدى محافظات دلتا النيل.

وفي الأيام الأولى من عمر البرلمان الذي تشكل قبل نحو شهرين وضع عكاشة شريطا لاصقا على فمه كتب عليه “ممنوع من الكلام بأمر الحكومة”، زاعما أن رئيس المجلس يمنعه من الكلام في الجلسات.

وتثير آراء عكاشة السياسية جدلا بين المصريين. وقبل نحو أسبوع قال لصحيفة مستقلة في شريط مسجل نشر على موقعها “هذه حكومة عاجزة. حكومة ضعيفة. حكومة لا تصلح أن تتبوأ مكانها. وعلى الرئيس عبدالفتاح السيسي إذا أراد أن يستمر أن يقيل هذه الحكومة”.

يذكر أن عكاشة وصف نفسه بعد فوزه في انتخابات مجلس النواب في شريط مسجل نشر على يوتيوب بأنه “مفجر ثورات”.

12