العريفي على تويتر.. تجارة الأواني بدلا من تجارة الدين

يبدو أن رجل الدين السعودي محمد العريفي مشغول جدا بالإعلانات بمناسبة موسم الأعياد الأميركية، أو ما يسمى الجمعة السوداء Black Friday، وفق ما يؤكد متابعوه على موقع تويتر.
الأربعاء 2017/11/29
المشاكس المرفه

الرياض- أصبح رجل الدين السعودي محمد العريفي “موضع تهكم” تويتر في السعودية، بعد أن تحول من “التجارة بالدين” إلى “التجارة بالأواني” على حسابه الموثق على تويتر الذي يتابعه أكثر من 20 مليونا.

وقال العريفي في تغريدة إعلانية على تويتر ”الآن #تخفيضات_قصر الأواني، عروض، خصومات كبرى بجميع فروع ومتجر #قصر_الأواني الإلكتروني”. وحازت التغريدة “ريتويتات” قليلة وتعليقات كثيرة ساخرة من رجل الدين.

وسخرت مغردة “أقسم بالله تجارة المواعين قادمة.. طارت الخلافة إني أراها قادمة”، في إشارة إلى الخطبة “النارية” التي ألقاها العريفي من العاصمة المصرية، القاهرة، إبان حكم الرئيس الإخواني محمد مرسي التي قال فيها إن الخلافة الإسلامية باتت قريبة بحيث “يراها بعينه الآن”.

وكان العريفي أثار جدلا واسعا حينها، بعد أن حرض الشباب على المشاركة في حرب سوريا وشوهد في اليوم التالي في المطار متوجها إلى لندن للاستجمام. ويوصف العريفي “بالمشاكس المرفه” في إشارة إلى ثروته التي جمعها خاصة من التجارة بالدين.

العريفي "فاشينستا إسلامية" همه جمع المال باستغلال متابعيه على تويتر

كما يعرف في أوساط المغردين السعوديين بـ”الشيخ المزيون” بسبب اهتمامه بنفسه، وخاصة بصوره التي يحرص فيها على أن يكون مشرق الوجه باستخدام الماكياج. وتحول الشيخ الشهير إلى مادة دسمة للتندر لدى المغردين الذين أطلقوا هاشتاغا بعنوان #العريفي_قبل_وبعد.

واتّهم مغردون العريفي بالتجارة بالدين وأنه تحول إلى “فاشينستا إسلامية”. وكتب مغرد “قبل وبعد.. لم يتغير مازال متاجرا بالدين، كاذب يقتات على المتخلفين أمثاله بلا هدف وبلا منطق”. ويذكر أن العريفي حول حسابه على تويتر إلى الإعلانات.

وأثار إعلان العريفي يونيو الماضي لإحدى شركات الأرزّ بأسلوب ديني سخرية وانتقادا. وتضمن الإعلان التجاري صورة لمنتج إحدى الشركات المحلية، تحتوي على ماركة أرز معروفة، وإلى جانبها فتوى عن وجوب دفع زكاة الفطر على كل مسلم؛ ذكرا وأنثى، صغيرا وكبيرا، سواء صام رمضان أم لم يصم. واعتبر مغردون أن ذلك يندرج ضمن “حشر الدين في الدعاية”.

كما قدّم إعلانا قبل أشهر لإحدى أشهر شركات العطور الشرقية في السعودية وتحديدا للعود الكمبودي وهو أغلى أنواع العود ويبلغ ثمن الكليوغرام منه أكثر من سبعة آلاف دولار، وتعرض للنقد بسبب ذلك، وقيل آنذاك إنه يستخدم أحاديث الرسول ليروج لعطورات باهظة الثمن.

كما قدم إعلانا عن مكتب استقدام عاملات المنازل وتسبّب بتوريط الناس، حيث أسهم إعلانه بإقبالهم على المكتب، ولم يحصلوا على العاملات ولم ترد لهم أموالهم. وكان الكاتب والإعلامي السعودي ممدوح الشمري، طالب في تغريدة وزارتَي التجارة والإعلام بالوقوف “في وجه هؤلاء”،.

وأكدت الكاتبة والباحثة السعودية نورة العضيدان، أنه “رغم أن التسويق والإعلان فن وثقافة، إلا أن هذا النوع غير المباشر منه تنكشف رمزيته بسهولة، وقد تنعكس بشكل سلبي على المنتج”.

وأعلن العريفي منذ أكثر من عام في تغريدة على حسابه الموثق على تويتر للراغبين في الإعلانات التجارية على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى قناته على يوتيوب، لقاء مبلغ مالي يبدأ بـ15 ألف ريال سعودي للتغريدة الواحدة، و50 ألف ريال للتغريدة الثابتة و20 ألف ريال لإعادة التغريدة.

19