العريفي يغير تخصصه

الاثنين 2013/12/30
الداعية يعتبر الاحتفال بميلاد المسيح خاطئ لأن القرآن يؤكد ولادته صيفا

الرياض- فجأة ودون سابق إنذار غير الداعية السعودي محمد العريفي تخصصه إلى “المسيحية”.

فقد أثارت تغريداته بخصوص أسلوب التعامل مع “الكافر” في عيده جدلا واسعا على تويتر.

واتهمه بعضهم بنشر الطائفية متسائلين لماذا لم يبق في اختصاص “جهاد النكاح”؟

وكان العريفي قد اعتبر في سلسلة تغريدات نشرها أن الاحتفال الحالي بميلاد المسيح خاطئ، لأن القرآن يؤكد ولادته صيفا، كما اعتبر أن ترجمة “بابا نويل” هي “الإله أبونا”، مع قوله إن عيد رأس السنة “أخف” من الميلاد.

وقال العريفي في تغريداته ليلة السبت، “ولد المسيح صيفا لا في 25 ديسمبر/كانون شتاء”.

وتابع العريفي وأضاف أن “قبول هدية الكافر في عيده” جائزة وذلك “تأليفا لقلبه”.

“تجوز تهنئة الكافر بمناسباته السعيدة” مثل الترقية والتخرج، لكن ذلك لا يجوز في مناسباته الدينية “فإذا احتفل بولادة ابن الرب فهنّأته فهي إقرار بعقيدته”.

وختم تغريداته بالقول: “كلامي موجهٌ إلى من تربطهم بالنصارى علاقات اجتماعية، زواج، مصاهرة، قرابة، جيرة، زمالة. لم أقل يبتدئهم يوم رأس السنة بهدية أو تهنئة”.

وإثر هذه المجموعة من التغريدات تعرض العريفي إلى انتقادات حادة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلق أحدهم “هذا العريفي لم أشاهد في حياتي أغبى منه، لو كان الموضوع بيده لأصدر فتوى يجيز ويحلل فيها قتل كل المسيحيين”.

وأضاف آخر “نسأل الله أن يحفظ كل إخواننا المسيحيين ونبارك لهم ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام وندعو لهم من أعماق قلوبنا أن يحفظهم من غدر الغادرين”.

وتساءل آخر “لماذا لا تبقى في التخصص الذي أنت فيه وتترك المسيحيين في حالهم؟ تثير الفتنة في القلوب وتسميهم بالكفرة على اعتبار أنك ومن هم على شاكلتك مؤمنون!”

وقال آخر “الأفضل لك أن تسير بتخصصك في فتاوى القتل والإرهاب والنكاح..”.

وشبه مغردون العريفي وأمثاله بـ”الزنادقة الذين عاثوا في الأرض فسادا ودمروا كل ما هو جميل”مؤكدين "لقد فجعنا وأدميت قلوبنا بسبب هؤلاء الشيوخ الذين لاعمل لهم بسبب فشلهم إلا التربّح من الدين وغسل أدمغة البسطاء من الناس".

وعلق آخر “ارحمونا وارحموا دينا كاد يكرهه الناس بسببكم”.!

19