العشق الممنوع بين الفقيه في الدين والعارفة بالدين

اعتقال قياديين في حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقود التحالف الحكومي في المغرب، بتهمة “الخيانة الزوجية ومحاولة الرشوة” لا يزال يستحوذ على اهتمام نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي التي تعيش حالة غليان منذ ثلاثة أيام.
الأربعاء 2016/08/24
الإخوان المسلمون.. سلوك يتنكر للأقوال

الرباط - اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي على غرار وسائل الإعلام المغربية وحتى العالمية بخبر اعتقال قياديين من جماعة الإخوان المسلمين بالمغرب على خلفية قضية أخلاقية.

والقياديان المعنيان هما عمر بن حماد (63 سنة) النائب الأول لرئيس حركة التوحيد والإصلاح، وهو متزوج وأب لسبعة أبناء وعضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وفاطمة النجار (62 سنة) وهي أرملة وأم لستة أبناء تتولى مهمة النائب الثاني لرئيس الحركة، وعضو فاعل في المنظمات النسائية التابعة لها.

ونشر موقع “المغرب اليوم” مقالا عنوانه “العشق الممنوع.. ماذا بعد فضيحة الفقيه مولاي عمر بن حماد و”العارفة بالله” فاطمة النجار؟” في سخرية واضحة من فاطمة النجار المتورطة في القضية حيث كانت تطالب الشباب في محاضراتها “بالصوم إذا لم يستطع الباءة، قبل أن يتحوّل بهم العشق الممنوع إلى برّ آخر”.

وأضاف الموقع “الرجل كان الداعية والواعظ ورجل التقوى والورع قبل أن يسقط ضحية لشهواته وغرائزه” في مقال أعاد مستخدمون نشره بكثافة. ووصفت وسائل إعلام بتهكم المرأة المتهمة في القضية بـ”العارفة بالله فاطمة النجار”.

الإخوان المسلمون يستخدمون الدين كأداة للوصول إلى الحكم، وسلوكهم الاجتماعي يفتقر إلى قيم الدين حسب المغردين

ونشرت صحيفة “النهار المغربية” مقالا عنونته بـ“الداعية فاطمة النجار تقدم الدروس الأخلاقية للمراهقات.. حذرتهن من سلاح العيون ولم تحمِ نفسها من عيون بن حماد”. وقالت إحدى الصحف “فضيحة جنسية تهز بيت العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح” وأضافت “اعتقال قياديين متلبسين بممارسة الجنس على شاطئ البحر والحركة توقفهما عن مهامهما”.

وانتقد نشطاء فاطمة النجار باعتبار أنها كانت تحث في “محاضراتها وفيديوهاتها المنتشرة عبر اليوتيوب الشباب والشابات على عدم الانسياق وراء العلاقات الغرامية والتزام العفة، كما أنها طالما وقفت ضد الحريات الفردية والعلاقات خارج إطار الزواج”.

وقالت مغرّدة “عينك زنا” التي اقتبستها من محاضرات فاطمة النجار لتضيف “هي أكيد لم تزن بعينها بل زنت بعينه هو”. وكتب آخر متهكما “إخوان المغرب في العسل”.

ونشرت أخرى قائلة “افعلوا كما أقول لكم ولكن ليس ما أفعله أنا.. هذا تحديدا ما ينطبق على هاتين الشخصيتين عندما يتجرأ المتدينون المزيفون على إعطاء الدروس الأخلاقية للآخرين، في حين أنه يلقى عليهم القبض بالجرم المشهود”.

وكتب آخر “زعيم الذراع الدعوية لجماعة الإخوان المسلمين بالمغرب وجد في سيارة يمارس الرذيلة مع شيخة من القيادات الدعوية للجماعة.. هذه المرأة مشهورة في المغرب بدعوتها للحجاب والعفة وألقت محاضرات بعنوان ‘النظرة زنا’.. لو كان المغرب يطبق الشريعة التي يريدان تطبيقها لكانت عقوبتهما الرجم حتى الموت”.

وعلّق مستخدم مصري على خبر اعتقال عضوي الإخوان متذكرا ما حدث مع عضو حزب النور النائب السابق في البرلمان المصري علي ونيس عندما ألقي عليه القبض في سيارة برفقة فتاة جامعية، قائلا “الشرطة المغربية تلقي القبض على النائب اﻷول والثاني لمسؤول إخوان المغرب عمر بن حماد وفاطمة النجار وهما يمارسان الجنس في سيارة.. الشيخ علي ونيس المغربي”.

تقدم الدروس الأخلاقية للمراهقات.. حذرتهن من سلاح العيون ولم تحم نفسها من عيون بن حماد

وهزت الفضيحة الأخلاقية حركة “التوحيد والإصلاح” المغربية الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية الحاكم التابع لتنظيم الإخوان المسلمين العالمي، الذي يرأسه يوسف القرضاوي. وتهكم المغردون على القيادي الإخواني لإيتائه فعلا يفتقد إلى الكياسة والاحترام والأخلاق. واعتبر مغرّدون أن الإخوان المسلمين يرددون في كل مناسبة ما يحملونه من قيم وأفكار دينية، لكن في حقيقة الأمر هم يستخدمون الدين كأداة للوصول إلى الحكم، وسلوكهم الاجتماعي يفتقر إلى قيم الدين، وللمحاججة على ذلك ذكر البعض من نشطاء الفضاء الافتراضي بفضائح أخلاقية سابقة تورط فيها أعضاء من التنظيم الديني العالمي.

ونشر مستخدم على فيسبوك “ما أقبح استغباء الناس وما أبشعه إذا كان باسم الدين”. وقال آخر “إخوان المغرب كالعادة يبررون هذه الفضيحة وخصوصا أنهم مقبلون على انتخابات بعد شهر”. وكتب ناشط في ردّ على ذلك قائلا “أمر عادي إذ عندهم الغاية تبرر الوسيلة..”.

يشار إلى أن حركة “التوحيد والإصلاح” المغربية أعلنت، الثلاثاء، إقالة نائب رئيسها، عمر بن حماد، وقبول استقالة، فاطمة النجار نائبة الرئيس، بعد الكشف عن زواجهما عرفيا. وقالت الحركة في بيان لها إنه “تم قبول استقالة فاطمة النجار، من عضوية المكتب التنفيذي وإقالة عمر بن حماد وذلك استكمالا لإجراءات المحاسبة بما تقتضيه من مساءلة واستماع كما ينص عليها النظام الداخلي للحركة”. كما أكد المكتب التنفيذي للحركة رفضه التام لما يسمى بالزواج العرفي.

19