العطلات الشتوية في الإمارات سياحة تحت دفء الشمس

من أراد الهروب من الرياح والأمطار في الشتاء عليه بالتوجه إلى الإمارات العربية المتحدة فمناخها الصحراوي يجعل شتاءها متوسط درجة الحرارة عند 23 درجة مئوية، ونظرا لوقوعها على ساحل رائع فهي وجهة مثالية لقضاء عطلة رائعة حيث الأنشطة الترفيهية المتنوعة ولحظات التأمل في الصحراء.
الأحد 2017/10/22
تزلج على الرمال بعيدا عن طقس الجليد

أبوظبي - رغم النشاط السياحي الملحوظ الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة خلال كافة شهور العام إلا أن فصل الشتاء فيها يكتسب أهمية خاصة، كونها تجذب إضافة إلى الإماراتيين، السياح من أوروبا والولايات المتحدة الأميركية والمقيمين بدول الخليج عموما ليستمتعوا برحلات السفاري في الصحراء والتجول في المتنزهات الطبيعية المختلفة المنتشرة في ربوع الدولة.

ويتوقع أن يصل عدد السائحين القادمين إلى الإمارات خلال العام الجاري إلى 20 مليون سائح، كما يتوقع أن تشهد الإمارات “شتاء سياحيا ساخنا” العام الحالي بارتفاعات كبيرة في أعداد الزوار مقارنة بالعام الماضي، وأن تكون السياحة الداخلية والخليجية قاطرة الطفرة السياحية الجديدة، حيث تشكل حجوزات المقيمين داخل الإمارات والقادمين من دول التعاون الخليجي النسبة الأكبر من النشاط المتوقع.

ويجذب الطقس المعتدل في الإمارات خلال فصل الشتاء السياح الأوروبيين والأميركيين، بعيدا عن المناخ البارد والأحوال الجوية القاسية في منطقة أوروبا وأميركا الشمالية حيث تصل درجة الحرارة إلى ما دون الصفر في كثير من الأحيان، وهذا ما يعزز نمو أعداد السائحين القادمين من تلك البلدان للاستمتاع بشتاء الإمارات الساحر.

المناخ المعتدل وشمس الشتاء الدافئة خلقا فرصا هائلة لتنظيم العديد من الأنشطة السياحية في ربوع الإمارات لقضاء أوقات ممتعة يصعب تكرارها في باقي فصول السنة.

وتأتي إماراتا أبوظبي ودبي ضمن قائمة أفضل الوجهات السياحية الشتوية في العالم، وفق ما نشرته صحيفة “تليغراف” البريطانية، تحت عنوان “أفضل 25 وجهة للاستمتاع بشمس الشتاء”. وقالت “تليغراف” إن هناك أسبابا عديدة جعلت من أبوظبي ودبي ملاذا جاذبا للأوروبيين في فصل الشتاء، أولها الطموح المعماري البارز في بناء الفنادق، علاوة على دفء الرمال في الشواطئ، والمطاعم العصرية الفاخرة التي تزركش الإماراتين، فضلا عن بهجة التسوق.

وأوضحت الصحيفة، أن أبوظبي وجهة سياحية دافئة بعيدا عن قسوة الشتاء البريطاني، وتمتلك العديد من ميزات الجذب السياحي.

ووصفت الصحيفة أبوظبي بأنها وجهة سياحية تعرف كيف تسعد ضيوفها، إذ يلقى الضيوف مساحة كبيرة من الترحاب والضيافة العربية.

وعلى امتداد كورنيش أبو ظبي يمكن الاستمتاع برياضة المشي أو قيادة الدراجة الهوائية كما تتوفر تجربة الرياضات المائية بمحاذاة غابات المانغروف.

لا شيء يضاهي تجربة غروب الشمس في رحلة عشاء بحرية على قارب خشبي تقليدي على طول ساحل الإمارات

ولا شيء يضاهي تجربة غروب الشمس في رحلة عشاء بحرية على قارب خشبي تقليدي على طول ساحل الإمارة.

ويمكن للسائح أن يعيش تجربة رحلات السفاري الصحراوية وركوب الدراجات الرباعية والتزلج على الرمال والطيران الشراعي وقضاء المساء في مخيم البدو تحت السماء المرصعة بالنجوم، والاستمتاع بأشهى المأكولات الطيبة.

ومن يبحث عن الهدوء فعليه اختيار الكثبان الرملية في الربع الخالي في ليوا ليسترخي في منتجع قصر السراب الصحراوي الذي تم تشييده بحرفية وجمال ليشبه قلاع الصحراء.

وفي منتجع صبر بني ياس يستطيع السائح اكتشاف الجزيرة والشواطئ الخلابة وقبة الملح وأشجار القرم الكثيفة من خلال رحلة على متن قارب أو طائرة.

وفي مدينة العين يكتشف الزائر المدينة الخضراء المنخفضة وواحة أشجار النخيل الشامخة، إضافة إلى الجولات في العديد من الحصون القديمة الرائعة والمواقع الأثرية التي تدون تاريخ البلاد.

ويحتضن ميناء زايد محطة أبوظبي للسفن السياحية، وهي المحطة الأحدث في المنطقة ما يجعلها المنفذ المثالي للمسافرين القادمين بحرا إلى أبوظبي.

ولا تقتصر الفرص التي تتيحها المحطة أمام المسافرين من خلالها عبر أبوظبي على المجموعة المتنوعة والفريدة من الوجهات الثقافية والترفيهية فحسب، بل تمثل بوابة عبورٍ مباشر إلى قلب المدينة النابض بالحيوية والذي يزخر بالعديد من خيارات الفنادق والمنتجعات الرائدة عالميا.

دبي مدينة عصرية تمتلك تشكيلة رائعة من الفنادق والمنتجعات الفخمة التي يمكن الاختيار من بينها، إلى جانب توافر سلسلة واسعة من مراكز التسوق والمطاعم، فضلا عن توفر مجالا لممارسة الرياضات المائية ورحلات السفاري في الصحراء التي لا يغيب عنها الضوء إذ يغمرها بريق الأضواء ليلا.

ومن برج الخليفة أطول مبنى في العالم يمكن للزائر أن يتعرف على كل دبي من الأعلى، أما في الطابق الأرضي، فيحتضن دبي مول 1200 متجر ومحل ملابس إلى جانب مناطق الجذب الأخرى مثل حلبة التزلج والحوض المائي الداخلي. ويوفر متحف دبي مجموعة من المعروضات التي تقدم لمحة عن تاريخ دبي قبل الازدهار، في حين تقدم الرحلات المزودة بدليل إلى مسجد جميرا تعريفا قيما بحياة دبي الدينية.

ولاكتشاف الرؤية الجريئة لثقافة دبي المعمارية، يحتاج الزائر أن يتوجه إلى جزر النخلة، أكبر ثلاث جزر اصطناعية في العالم.

بينما يقضي العديد من الناس وقتهم بالاستمتاع في مواقع دبي الداخلية، فهناك العديد من مناطق الجذب الخارجية الممتعة أيضا بالقرب من دبي القريبة مثل الفجيرة التي تحتوي على الشواطئ الجميلة ونقاط الغوص التي تستحق المغامرة.

وتشهد المخيمات السياحية الصحراوية إقبالا متزايدا من قبل السياح الأجانب تزامنا مع انطلاق موسم السياحة الشتوية، وتحظى سياحة السفاري في دبي باهتمام كبير من قبل الوفود الزائرة حيث تعتبر الصحراء واحدة من أهم المزارات السياحية التي تستقطب كل عام أعدادا متزايدة من السياح الأجانب من مختلف الجنسيات الغربية.

17