العطية يؤيد التنظيم الثنائي لرالي دكار

السعودية استضافت الرالي العريق للمرة الأولى في تاريخها بعد تنظيمه لنحو عشر سنوات في أميركا الجنوبية.
الأربعاء 2020/05/13
العطية متعدد المواهب

الدوحة – عبّر بطل الراليات القطري ناصر العطية عن رغبته في مشاركة بلاده تنظيم رالي دكار الصحراوي، الذي استضافت السعودية نسخته الثانية والأربعين في يناير الماضي.

 قال العطية المتوج بلقب الرالي أعوام 2011 و2015 و2019 في حديث صحافي “سمعنا منذ يومين خبرا عن منظمي رالي دكار حول استعدادهم للنسخة الثانية التي ستقام في السعودية، وطبعا الفكرة جاءت من المنظمين أنهم سيدمجون دولتين، لكن لا نعلم أي دولة ستكون”.

وعن أمله في أن تكون الدولة المنظمة قطر، أضاف السائق البالغ 49 عاما “نتمنى ذلك، نحن في حصار، ونتمنى أن تكون الأمور أفضل وتكون العودة سريعة بين قطر والمملكة العربية السعودية الشقيقة”.

وكانت السعودية استضافت الرالي العريق للمرة الأولى في تاريخها، بعد تنظيمه لنحو عشر سنوات في أميركا الجنوبية. وأحرز لقب السيارات الإسباني المخضرم كارلوس ساينز (ميني جون كوبر ووركس)، متفوقا بفارق 6 دقائق على العطية سائق تويوتا هايلوكس.

وفي ظل تفشي فايروس كورونا المستجد، يمضي العطية معظم وقته في منزله مع أشقائه في مزرعة العائلة “أعمل على الجانب الجسدي كي أكون جاهزا بعد عودة الأمور إلى طبيعتها. هناك الكثير من الأمور كي أقوم بها وأبقي نفسي منشغلا”. وتابع الرياضي المتعدد المواهب والمتوج ببرونزية السكيت في الرماية في أولمبياد لندن 2012 “أنا محاط بالعائلة الآن، خصوصا أشقائي. لدي ستة أشقاء وهناك الكثير لنتحدث عنه. ألقى دعما كبيرا منهم، داخل وخارج عالم الرياضة الميكانيكية”.

وتوقفت أحداث رياضة المحرّكات بشكل كامل لموسم 2020، واضطرّت أغلب البطولات لإلغاء أو تأجيل جولاتها الـ10 الأولى على الأقل على غرار الفورمولا 1 والموتو جي.بي. في المقابل يُواصل منظمو رالي داكار خططهم الحالية بالرغم من أنّها ستتأثّر قليلا بسبب الوباء.

وأُقيمت النسخة الـ42 من الرالي في المملكة العربية السعودية للمرّة الأولى في يناير الماضي، ومن المفترض أن تنضم عدة دول عربية أخرى في المنطقة إلى المملكة في استضافة نسخة 2021. لكن بالرغم من أن المفاوضات تأثّرت بفايروس كورونا، إلا أن دافيد كاستيرا مدير رالي داكار أكد أنهم سيتخذون قرارا نهائيا في الأيّام المقبلة.

22