العفو الدولية تطالب اليمن بحماية متظاهري عدن

السبت 2013/11/30
المنظمة تدعو صنعاء لعدم استخدام القوة المفرطة

لندن- دعت منظمة العفو الدولية السلطات اليمنية إلى منع قواتها الأمنية من استخدام القوة المفرطة خلال التظاهرات المقررة السبت، أو المخاطرة في إراقة المزيد من الدماء.

وقالت المنظمة الجمعة إن محتجين يعتزمون تنظيم تظاهرات في مدينة عدن في الثلاثين من تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي بمناسبة الذكرى 46 لاستقلال جنوب اليمن من الاحتلال البريطاني، فيما تصاعدت التوترات في اليمن خلال السنوات الأخيرة مع استمرار أعداد كبيرة من الجنوبيين في المطالبة بالاستقلال عن الشمال.

وأضافت أن قوات الأمن اليمنية قتلت تسعة أشخاص على الأقل وأصابت أكثر من عشرة آخرين بجروح حين أطلقت النار على متظاهرين في العاصمة صنعاء يوم 9 حزيران/ يونيو الماضي، كما قتلت أربعة أشخاص على الأقل وأصابت العشرات بجروح حين فضت اعتصاما سلميا في ساحة العروض بعدن في شباط/ فبراير الماضي.

وأشارت المنظمة إلى أن قوات الأمن اليمنية تقوم في الكثير من الأحيان بمنع التظاهرات من خلال مضايقة وترهيب واعتقال النشطاء مسبقا، أو عن طريق منع وصول المحتجين إلى مواقع التظاهرات.

وقال فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية «إن الاحتجاجات في اليمن تشكل دائما خطرا على النشطاء بسبب قيام الشرطة بإطلاق النار بشكل روتيني وقتل المتظاهرين السلميين، ونحن قلقون بشكل خاص بشأن ما يمكن أن يحدث خلال تظاهرات يوم السبت».

وأضاف «يتعين على السلطات اليمنية ضمان احترام الشرطة لحق الشعب في التظاهر بحرية وبشكل سلمي، وأن يقتصر ردها على استخدام الحد الأدنى من القوة اللازمة لمواجهة التهديدات، وتجنب استخدام الأسلحة النارية للدفاع عن النفس أو الدفاع عن الآخرين ضد تهديد وشيك بالموت أو الإصابة الخطيرة».

3