العلاج الجيني بديل لمنظم ضربات القلب

الخميس 2014/07/24
تحويل خلايا عضلية للقلب إلى خلايا متخصصة تسهم في تنظيم ضربات القلب

واشنطن- نجح الباحثون في تحويل الخلايا العضلية العادية للقلب إلى خلايا متخصصة تسهم في تنظيم ضربات القلب، وذلك بالاستعانة بأسلوب للعلاج الجيني، حيث يتوقعون أن يصبح بديلا لزرع أجهزة إلكترونية تقوم بهذه المهمة.

وشملت الدراسة التي أوردتها دورية ساينس للطب الوظيفي حيوانات تجارب من الخنازير التي تعاني من حالة مرضية تتسم ببطء ضربات القلب، ومن خلال حقن جين بشري في منطقة معينة من التركيب التشريحي للقلب، تمكن الباحثون من إعادة برمجة خلايا عضلة القلب لتصبح نوعا من الخلايا التي تنبعث منها نبضات كهربية تعمل على تنظيم ضربات القلب.

وبذلك يـكون خبراء علاج أمـراض القلب بمـعهد سيدارس سايناي في لوس أنجلوس قد ابتكروا خلايا “بيولوجية تنظم ضربات القلب” تتولى استعادة المعدل الطبيعي لضربات القـلب لدى الخـنازير، وحققت هذه العملية نفس نتيجة زرع منـظم إلكتروني لضربات القلب يتولى إرسال نبضات إلى القلب في حال حدوث بطء أو خلل في وظائـفه.

وقال إدواردو ماربان، مدير معهد سيدارس سايناي لعلاج أمراض القلب والمشرف على الدراسة، إن هذا التطور يبشر بعهد جديد في مجال العلاج الجيني تستخدم فيه الجينات لإصلاح خلل وظيفي غير أنه يقوم بالفعل بتحويل نوع من الخلايا إلى نوع آخر لعلاج الأمراض.

من ناحية أخرى كشفت دراسة أميركية حديثة أن استخدام عقاقير الستاتين (statins) المخفّضة للكولسترول، تقلل الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية، خاصة بين المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

وراقب الباحثون بيانات 371 مريضا بالسكري ووجدوا أن 153 مريضا توفوا خلال مدة المتابعة، التي استمرت أكثر من 8 سنوات، بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، بينما لا يزال 218 على قيد الحياة.

واكتشف الباحثون أن مرضى السكري الذين تناولوا عقاقير الستاتين، زاد بقاؤهم على قيد الحياة بنسبة 50 بالمئة، بالمقارنة مع أولئك الذين لم يتناولوا تلك العقاقير، التي ساعدت على تحسن حالة المصابين بمرض القلب والأوعية الدموية الناجم عن السكري من النوع الثاني. وأوضح الباحثون أن حوالي 65 بالمئة من مرضى السكري يتوفون بسبب الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية، وفقا لجمعية القلب الأميركية.

17