العلاج بهرمون النمو يسبب السكتة الدماغية

الاثنين 2014/08/18
الأطفال معرضون للإصابة بالسكتة الدماغية عند العلاج بالهرمون

واشنطن- حذرت دراسة أميركية حديثة من استخدام هرمون النمو لعلاج الأطفال الذين يعانون من قصر القامة وتباطؤ معدلات النمو وتأخر البلوغ، بسبب ارتباط الهرمون بخطر إصابة الأطفال بالسكتة الدماغية في مرحلة البلوغ المبكر.

وأوضح الباحثون بجامعة “بنسلفانيا” الأميركية في دراستهم التي نشرت في مجلة “علم الأعصاب”، والصادرة عن “الأكاديمية الأميركية لعلم الأعصاب”، أن الآثار الجانبية الأكثر شيوعا للعلاج بهرمون النمو تشمل الصداع، واحتباس السوائل، وآلام في العضلات والمفاصل، وانزلاق العظام في الورك، لكن دراستهم الجديدة كشفت أن هناك عواقب أكثر خطورة لهذا النوع من العلاج على البالغين.

الباحثون توصلوا أيضا إلى أن السكتات الدماغية النزفية تحدث عادة نتيجة ارتفاع ضغط الدم، والصدمات النفسية، وتناول الأدوية التي تساعد على سيولة الدم أو تمدد الأوعية الدموية.

وللتوصل إلى هذه النتائج والاستنتاجات الجديدة، فحص الباحثون بيانات 6874 شخصا ولدوا قبل عام 1990، ضمن مشروع العلاج بهرمون النمو في أوروبا، وتلقوا العلاج بهرمون النمو في فرنسا بين عامي 1985 و 1996، لعلاج قصر القامة أو نقص هرمون النمو.

واستعرض الباحثون السجلات الطبية للمشاركين في الدراسة، في فترة متابعة استمرت 17عاما، وكان متوسط العلاج بهرمون النمو للمشاركين 4 سنوات.

ولاحظ الباحثون أنه خلال فترة المتابعة أصيب 11 شخصا من المشاركين في الدراسة بالسكتة الدماغية، وحدث ذلك في متوسط عمر 24 عاما، فيما أصيب 8 أشخاص بالسكتات الدماغية النزفية، في حين لقي 4 أشخاص حتفهم نتيجة إصابتهم بالسكتـة الدماغيـة أيضا.

وأشارت نـتائج الدراسة، المشار إليها، إلى أن الأشخاص الذين يتلقون العلاج بهرمون النمو أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالسكتة الدمـاغية.

وقال “جويل كوست”، قائد فريق البحث بجامعة “بنسلفانيا”: يجب أن يعيد الأطباء الذين يصفون لمرضاهم العلاج بهرمون النمو النظر في نقاط قوة وضعف هذا العلاج، ومدى جدواه، فيما يجب توعية من يتناولون هذا العلاج بعلامات السكتة الدماغية، واستراتيجيات الوقاية منها”.

وأضاف قائلا: “هناك حاجة ماسة إلى المزيد من الأبحاث لإظهار ما إذا كان العلاج بهرمون النمو يسبب خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، لكن في الوقت نفسه على الآباء والأمهات والأطباء أن يبحثوا عن بدائل علاجية أقل خطورة”.

17