العلاقات الاقتصادية السعودية الروسية تنتقل إلى عهد جديد

انتقلت العلاقات الاقتصادية بين السعودية وروسيا إلى مستويات غير مسبوقة بتوقيع حزمة من الاتفاقات خلال زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى موسكو. وشملت تلك الاتفاقات مجالات الطاقة والاستثمار في التكنولوجيا والبنية التحتية والزراعة.
الجمعة 2017/10/06
عهد جديد من التحالف الاقتصادي الاستراتيجي

موسكو – كشف وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك أمس أن السعودية وروسيا تسعيان إلى تنفيذ 25 مشروعا اقتصاديا مشتركا في العديد من القطاعات الاقتصادية خلال الفترة المقبلة.

وقد تمخضت زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى موسكو عن توقيع عدد كبير من الاتفاقات في مجالات الطاقة والتكنولوجيا والحبوب وإنتاج الكهرباء وتسهيل عمل شركات كل بلد في البلد الآخر.

وعلى هامش الزيارة، سلم رئيس الهيئة العامة للاستثمار السعودية إبراهيم العمر 4 تراخيص عمل لشركات روسية للاستثمار في السعودية.

وانطلقت أمس في موسكو أعمال منتدى الاستثمار السعودي الروسي الأول الذي يقام على هامش الزيارة. وقد حمل عنوان “الاستثمار نحو بناء شراكة قوية” وشارك فيه عدد من الوزراء والمسؤولين من البلدين وأكثر من 200 من كبار رجال الأعمال ورؤساء الشركات في مختلف القطاعات الاستثمارية.

وقال وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي إن المنتدى يهدف لإيجاد الفرص التجارية والاستثمارية ذات القيمة المضافة وإيجاد تحالفات من قبل رجال وسيدات الأعمال السعوديين والروس لبناء شراكات ناجحة لتحقيق المصالح المشتركة.

وأكد خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات عديدة تشمل منظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية والاستخدامات السلمية للطاقة الذرية واستكشاف الفضاء الخارجي والصناعات العسكرية وتطوير الملاحة بالأقمار الصناعية وغيرها.

وقال إنه “سيتم توقيع مذكرة تفاهم مع شركة الطاقة النووية الروسية روساتوم للاستخدام السلمي للطاقة النووية إلى جانب اتفاقيات أخرى في الصناعات العسكرية والتنمية البحرية”.

ومن بين الاتفاقات التي تم الإعلان عنها خطط إطلاق صندوق بقيمة مليار دولار للاستثمار في مشروعات الطاقة في إطار جهود أكبر منتجين للنفط في العالم لتوسيع التعاون بينهما.

وقال نوفاك إن “روسيا والسعودية تبحثان كيفية تقليص البيروقراطية بين البلدين لتعزيز الاستثمارات. وأكد أن قيمة اتفاقات الاستثمار المشتركة التي سيتم توقيعها خلال الزيارة تتجاوز 3 مليارات دولار”.

وستوقّع شركة أرامكو النفطية الحكومية العملاقة عدة مذكرات تفاهم غير ملزمة مع شركات غازبروم وغازبروم نفت وسيبور وليتاسكو الروسية.

كما سيوقع صندوق الاستثمار المباشر الروسي مذكرة تفاهم مع أرامكو وصندوق الاستثمارات العامة السعودي حول الاستثمار في خدمات الطاقة والصناعات التحويلية.

الاتفاقات التي تم توقيعها
* صندوق مشترك لاستثمارات الطاقة

* رخص لعمل الشركات الروسية في السعودية

* صندوق استثمار مشترك في التكنولوجيا

* استثمارات سعودية في البنية التحتية الروسية

* اتفاق للتعاون في إنتاج الكهرباء

* استثمار مشترك في إنتاج الحبوب

* اتفاق للتعاون في الطاقة النووية

* مذكرة للتعاون في استكشاف الفضاء

* اتفاق تعاون في الصناعات العسكرية

* مذكرة تفاهم في التنمية البحرية

وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو للصحافيين إن “الشركة تخطط لمناقشة عدة فرص استثمارية مع الشركات الروسية. لكن قال إنه لا توجد خطط في الوقت الراهن لشراء حصة في مشروع غاز طبيعي مسال تابع لنوفاتك في القطب الشمالي”.

وقالت شركة سيستيما الروسية أمس إن “الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني (سالك) تدرس الاستثمار في شركة روسية لإنتاج الحبوب تمتلكها سيستيما جزئيا”.

وبدأت السعودية تقليص برنامجها المحلي لزراعة القمح في عام 2008 لترشيد استخدام المياه. ومن المتوقع أن تحقق روسيا، أحد أكبر مصدري الحبوب في العالم، محصولا قياسيا من الحبوب في العام الحالي.

ووقّع صندوق الثروة السيادية الروسي (آر.دي.آي.أف) وصندوق الاستثمارات العامة السعودي اتفاقا أمس لاستثمار ما يصل إلى 100 مليون دولار في مشاريع للنقل في روسيا.

وقال الصندوق الروسي في بيان إن “الصندوقين سيصبحان مساهمين في شركة يونايتد ترانسبورت كونسيشن التي إنشئت لتنفيذ مشاريع في بناء وتشغيل الطرق والسكك الحديدية في روسيا”.

وأضاف أن صندوق مبادلة المملوكة لحكومة أبوظبي سيكون أيضا شريكا في الاستثمار في الشركة، وأن الصناديق الثلاثة تدرس المشاركة في 3 مشاريع في مدينتي موسكو وسان بطرسبرغ باستثمارات تبلغ نحو 226 مليون دولار.

وقال كيريل ديمترييف الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي إن “البلدان يخططان لتأسيس صندوق بقيمة مليار دولار للاستثمار في مجال التكنولوجيا”.

وتشمل الاتفاقات الأخرى تأسيس صندوق قيمته مليار دولار للاستثمار في مشروعات الطاقة واستثمار سعودي في الطرق الخاضعة لرسوم في روسيا منها طريق جديد يهدف لتخفيف الزحام في موسكو.

وأشار ديمترييف إلى تكنولوجيات تحلية المياه وترشيد استخدام الطاقة في مكيفات الهواء. وقال إن “شركة يانديكس أكبر شركة تكنولوجيا روسية متخصصة في المنتجات المتصلة بالإنترنت مهتمة بالسوق السعودية”.

وقال أحد المصادر إن “صندوق الاستثمار المباشر الروسي سيوقّع مذكرة تفاهم مع أرامكو وصندوق الاستثمارات العامة السعودي للاستثمار في خدمات الطاقة والصناعات الأولية”.

11