العلاقة الحميمية المرتبكة تعكر صفو الحياة بين الشريكين

الثلاثاء 2013/10/29
الشخص الذي يعاني مشكلات جنسية أكثر عرضة للتوتر والقلق

على الرغم من الحضور البارز والفاعل للمرأة جنبا إلى جنب الرجل في مجتمعاتنا العربية والإسلامية في مختلف مستويات ومجالات الحياة، إلا أن علاقتهما الزوجية الحميمة لا تزال تعاني القمع والتخلف والجهل، وترزخ تحت وطأة التلصص والشكوك والظنون والمخاوف والتوجس مرتدية أقنعة الأخلاق والحرام والحلال والعيب، وقد "زاد الطين بلة" تصاعد جماعات وتنظيمات الإسلام السياسي التي استولت على المشهد مع انطلاق ثورات الربيع العربي. وهذا الحوار مع الباحثة والمعالجة النفسية الدكتورة رضوى فرغلي هو محاولة لكشف تلك الهواجس التي تؤرق العلاقة.

نبدأ مع الدكتورة رضوى من مشكلات العلاقة الجنسية التي لا تزال المصارحة حولها أمرا معقدا، حيث تؤكد أن الكثيرين ينظرون لهذه المشكلات نظرة عين طائر، يحلق بعيدا عن حلها أو حتى التصالح معها، فنجد الرجل أو المرأة، يتألم كل منهما ألما شديدا من فقدانه الصحة أو المتعة الجنسية ومع ذلك يستحي من مراجعة طبيب أو مُعالج متخصص تحت وطأة العيب أو الحرج أو الخوف من افتضاح أمره أو عدم قدرته على الاعتراف بالمشكلة واعتبارها لصيقة بالذات، فمعظم الرجال يعتقدون أن المشكلة الجنسية تنتقص من رجولتهم وتقلل من شأنهم، خصوصا الذين يقصرون مهارتهم وقدراتهم وتميزهم على القدرة والأداء الجنسي ويستمدون منه ثقتهم بأنفسهم وتقديرهم لذاتهم وتفاخرهم فيما بينهم.

وتضيف: "يظل الألم النفسي والمعاناة الجنسية مثل جناحي طائر يحملان صاحب المشكلة إلى مساحة معتمة وحياة سرية لا يعلم عنها أحد شيئاً، ومع مرور الوقت وعدم مواجهة المشكلة، تنشأ مشكلات أخرى ملتوية أكثر تهديدا لعلاقته مع ذاته وشريك حياته، منها:

أولا: تتسبب المشكلات الجنسية في تعكير صفو الحياة بين الشريكين وزيادة الخلافات الزوجية لأن الطرفين غير قادرين على مواجهة وحل المشكلة الأساسية وبالتالي يحدث لها انزياح على أمور حياتية أخرى، فمثلا ينشأ خلاف على تفاصيل يومية مثل الأكل وزيارة الأهل وتدريس الأولاد والأمور المادية وغيرها من الأمور لا تكون هي في ذاتها سبب الخلاف وإنما تنفيس عن المشكلة الأصلية نظراً لأن أحد الطرفين (أو كليهما) مشحون ومتوتر نفسيا وغير مرتوِ جسديا وعاطفيا ما يجعله يصطاد أخطاء للطرف الآخر، فهو غير محتمل له، وأحيانا تصل الحياة بينهما إلى طريق مسدود وطلاق نفسي أو رسمي.

ثانيا: الشخص الذي يعاني مشكلات جنسية دون مواجهتها أكثر عرضة للتوتر والقلق واضطرابات النوم والعصبية والمزاج الاكتئابي. كما يعاني مشكلات مهنية وواقعية كثيرة نتيجة لعدم انسجامه مع نفسه.

ثالثا: أحيانا يصاب البعض بالهوس الجنسي كنوع من التعويض النفسي والبقاء دائما على حافة الجنس، فنجد الشخص لا يكف عن إلقاء وتبادل النكات الجنسية، أو تأويل كل كبيرة وصغيرة وتفسير كل شيء تفسيرا جنسياً، أو إدمان المواقع الإباحية والشات، والتلصص وغير ذلك من السلوكيات التي تعكس عدم الإشباع الجنسي.

رابعا: قد يلجأ البعض إلى الاستمناء أو الجنس الشفهي أو الجنس عبر التلفون أو العلاقات العابرة، أو استعمال المنشطات الجنسية بطريقة خاطئة، وغيرها من البدائل الجنسية، وهو ما يفسد الحياة الزوجية غالباً ويتسبب في مشكلات أسرية كثيرة لأن الزوجة لا تتقبل مثل هذا الوضع بسهولة.

وتؤكد الدكتورة رضوى أنه من المهم الأخذ بعين الاعتبار بعض الجوانب في التعامل مع الجنس ومشكلاته، منها الاقتناع بأن الجنس جدير بالاهتمام ومن المهم الالتفات إلى مشكلاته ومواجهتها بصراحة وشفافية سواء مع الشريك أو مع المعالج المختص، بدلا من الالتفاف حولها والمراوغة في التصدي لها بحجج واهية لا تساوي قيمة المعاناة والاحتياج الذي يشعر به الشخص وشريكه، أيضا قبول الذات كما هي ومحبتها حبا غير مشروط، ومن ثم لا يحتاج الشخص إلى الكذب على نفسه أو الهروب منها إلى سلوكيات غير سوية تخسره متعته الحقيقية وتواصله مع شريكه، إنما الأجدى هو معايشة حالة من الكشف والاستبصار مع الذات والشريك ومحاولة التوصل إلى علاج إذا كان هناك مرض، أو الالتقاء في نقطة وسط إذا كان الأمر متعلقا بعدم الخبرة أو اختلاف الذوق الجنسي أو الحقوق المتبادلة، وبالتالي تحقيق المتعة للطرفين وليس لطرف على حساب الآخر.

الثقافة الجنسية مهمة جدا لتجاوز الخلافات

وتشدد على أن الثقافة الجنسية مهمة جدا في تجاوزنا معظم الأخطاء التي تؤدي إلى جفاء العلاقة مع شركائنا وتوترها وعدم استقرارها، فالوعي باحتياجات الشريك يجعلنا نسير معه في الطريق الصحيح دون فقدان لبوصلة الجسد ومعرفة خباياه وأسراره، وبالتالي اللقاء في مساحة دافئة وحميمة.

كما أن التعامل مع مشكلاتنا الجنسية بوعي ونضج وتحرر من الأفكار الخاطئة يُخرج الجنس من القمقم المخيف فلا يصبح مثل مارد لعين يطاردنا أينما ذهبنا، أو هاجس مرضي لا نفلت منه أبداً ويظل مسيطرا على تفكيرنا وحياتنا بكل الطرق الإيجابية والسلبية.. بينما هو فعل حميم وتواصل راق مع الآخر لا يقتصر فقط على إشباع اللحظات الأخيرة.

وتلفت الدكتورة رضوى إلى أحد الإحباطات السرية التي يتجرع بعض الأزواج مرارتها دون القدرة على التعبير عنها صراحة، وهي عدم رضا أحد الزوجين عن جسد شريكه؛ مشكلة قد تبدو بسيطة لكنها عميقة في تأثيرها النفسي والجنسي.

وتقدم نموذجين لزوج وزوجة، عبرت الزوجة بمرارة قائلة "تحولت غرفة النوم بالنسبة لي إلى غرفة تعذيب، أشعر بالقلق الشديد والاشمئزاز حين يدعوني زوجي للمعاشرة الجنسية، لأنني لا أتقبله جسديا فبالرغم من أنه رجل طيب وحنون وأب جيد لأولاده، إلا أنه أقصر مني، وسمين. تزوجته بقرار فردي من أسرتي لم أستطع وقتها رفضه، ولم يكن بطنه مرتفعا هكذا، قالت لي أمي: أتتزوجينه أم تتزوجين بطنه لا تتمردي فتظلي عانسا مدى الحياة.

وتم الزواج، لكنني أعاني سرا منذ اليوم الأول ولا أستطيع الشكوى لأحد، هل أقول إنني لا أطيق الاقتراب منه جسديا وأشعر بالخذلان والإحباط في الدقائق التي أقضيها معه أثناء ممارسة الجنس، وما يزيد من الأسى أنه لا يهتم لأمر نفسه ولا يجتهد بأن يلعب رياضة مثلا أو يعالج السمنة، فأصبحت كمن تعيش بشخصيتين، خارج غرفة النوم أحاول تناسي الأمر وتسير الحياة بالنظر إلى مميزاته الأخرى، وداخل غرفة النوم أكون عصبية وكارهة للحياة".

والنموذج الثاني لزوج يعيش المأزق نفسه مع زوجته التي اكتشف بعد الزواج صغر حجم ثدييها، وعبر عن انزعاجه قائلا: "أعيش مشكلة حقيقية وصلت أكثر من مرة إلى حافة الطلاق لأن زوجتي تكاد لا يكون لها ثديان، ومنذ أن تزوجتها من عام ونصف، لم أستطع أن أمارس الجنس معها إلا مرات قليلة جدا تحت وطأة الرغبة.

إنني أعاني صراعا نفسيا بين رغبتي في امرأة تشبعني جسديا وبين إحساسي بالذنب إذا طلقتها لسبب ليس لها إرادة فيه، وهي ترفض إجراء عملية تكبير ثدي خوفا من النتيجة إضافة إلى أنهـا عملية مكلفــة ماديا".

وتعلق الدكتورة رضوى: إن كل ما يخص الجسد ورغباته هو من الأسرار التي لا يجب اجتماعيا وأخلاقيا البوح بها لذا تبقى قابعة هناك في ركن قصي من النفس، نتحدث عنها بخجل ونعاني بسببها في صمت جارح، ولا نكتشف لماذا نحن محبطين إلى هذا الحد، مستنفرين وعدائيين مع شركائنا، تسيطر علينا الهواجس والأفكار السلبية، تنال منا الأمراض مجهولة السبب؟! إنه الإحباط الجسدي، وتحول أجسامنا إلى آلة فقط.

وتضيف: "هناك فارق كبير بين الجسد الذي لا يتعدى القشرة الخارجية، حين نتعامل مع المارة والزملاء والأشخاص الهامشيين بالنسبة لنا فهو في هذه الحالة جسد معطل لا يؤدي وظيفته الحقيقية.

أما الجسد بوصفه جزءا منا نتورط به ومن خلاله في علاقة وطيدة مع أشخاص تربطنا بهم علاقة روحية، فهو جسد فاعل له لغته وطرقه الخاصة في التواصل، تتعطل في حضوره كل وسائل التواصل الأخرى مع هذا الآخر الحميم.

فالجنس في نهاية المطاف هو علاقة بين جسدين، فإذا اضطربت أو أصبحت غير مشبعة لأحد الشريكين، تحولت إلى علاقة ناقصة، حتى وإن كانت متناغمة في باقي جوانبها ستظل مثل وجه جميل فقد أحد عينيه، بالطبع لا يؤثر هذا النقص الجسدي على العلاقة بالشريك فقط، بل على العلاقة بالذات أيضا، لأننا نستمد صورتنا عن الذات ورضانا عنها من تلقي الآخر لها ومن الرسائل الضمنية والمباشرة التي تصلنا منه، فإذا كانت المرأة أو الرجل يشعر بأنه غير مقبول جسديا لدى شريكه، فإن ذلك قد يصيبه بالخيبة والإحباط وربما محاولة الإنكار وعدم الاهتمام بالأمر كما في حالة نموذج الزوجة، ما يجعل الحياة أكثر صعوبة لأن الطرف الآخر غير مكترث ولا يسعى للتغيير الإيجابي".

وتوضح الدكتورة رضوى أن تفاقم المشكلة يأتي حين تكون العلاقة الجنسية مرتبكة أو غير مشبعة للمرأة، كأن تكون مثلا لحظة الجماع عبارة عن عزف منفرد من جانب الرجل وحده، إما لأنه لا يهتم بإمتاع شريكته، أو يجهل خصوصية هذه اللحظة عندها وأنها تحتاج وقتا أطول ومرحلة تمهيدية حتى تحقق متعتها، أو لأنهما -لأسباب كثيرة- لا يمارسان الجنس إلا نادراً، وقتها تشعر المرأة أن الصلة بينها وبين جسدها انقطعت..

فالرجل حين يعاني مرضا أو عجزا أو ضعفا جنسيا، يلتزم الصمت التام والبعد الجسدي النهائي لأنه يعتبر نفسه ـ شعوريا أو لاشعوريا ـ فاشلا في تحقيق دوره كزوج ومن ثم كرجل، وبالتالي لا داعي لأي تواصل آخر، حتى وإن قبلت الزوجة أو بادرت هي بتواصل جسدي حميم بعيدا عن الجنس، يرفض بعض الرجال ذلك بشدة، ربما لأنه يذكرهم بقصورهم أو عدم قدرتهم على الوصول للنهاية، خصوصا وأن هؤلاء غالبا لا يعرفون التوقف في منتصف الطريق.

تقف المرأة حيال هذا الوضع مندهشة، تملؤها الحيرة والشك، هل شريكها لا يفهم احتياجاتها؟ هل يبتعد عنها لعدم رغبته فيها أو انجذابه لها؟

هل إهماله العاطفي والجسدي لها يعني وجود امرأة أخرى في حياته؟ وتظل الأسئلة السلبية تغزو عقلها حتى تصاب بالكآبة، أو البرود وتسلم أمرها لله خوفا من هدم حياتها لأسباب تبدو لمعظم الناس تافهة، وربما يشتعل الخلاف سواء لهذا السبب المباشر أو لأسباب أخرى كستار للمشكلة الأساسية.

21