العلكة الصحية تكمل عمل معجون الأسنان

الاثنين 2017/07/10
مضغ العلكة لا يعمل على تنظيف الأسنان إنما على تحفيز إنتاج اللعاب

برلين – يكتفي الكثيرون بالعلكة لتنظيف الأسنان بعد الأكل ويعتقدون أنها يمكن أن تحل محل معجون الأسنان الذي يفضلون استخدامه في البيت فقط.

لكن الأطباء كشفوا أن تنظيف الأسنان عملية روتينية ودقيقة ولها عدة أساليب غير استخدام الفرشاة، مثل الخيط والسواك؛ فمضغ العلكة بعد تناول الوجبات الغذائية لا يعمل على تنظيف الأسنان، إنما يعمل على تحفيز إنتاج اللعاب، وسرعان ما يعمل اللعاب بدوره على استعادة المعادن التي تحللت من مينا الأسنان بسبب المواد الغذائية.

وينصح أطباء الأسنان بمضغ العلكة لمدة خمس إلى عشر دقائق بعد تناول الطعام؛ إذ تعتبر بمثابة تكملة للعناية بالأسنان، ويجب أن تكون خالية من السكر.

في الواقع يتعلم الأطفال الصغار كيفية تنظيف الأسنان بصورة سليمة، إلا أن أغلب البالغين تظل لديهم بعض الأسئلة التفصيلية حول عملية تنظيف الأسنان، وما أهمية العلكة لحماية الأسنان، وما هي أفضل طريقة لتنظيف الأسنان سواء كان ذلك يدويا أو كهربائيا، وما هو نوع معجون المناسب؟

أوضح البروفيسور ديتمار أوستررايش، نائب رئيس الغرفة الألمانية لأطباء الأسنان، أنه ينبغي على المرء تنظيف الأسنان مرتين يوميا، مشيرا إلى أن مدة التنظيف المثالية للأسنان ترتبط بعدة عوامل، منها كمية الأسنان الموجودة في الفم ومهارة التنظيف التي يتمتع بها المرء، بالإضافة إلى تقنية التنظيف وأدوات المساعدة المستخدمة في عملية تنظيف الأسنان. وغالبا ما تتراوح مدة تنظيف الأسنان بين دقيقتين وخمس دقائق.

معجون الأسنان ينبغي ألا يحتوي على المواد الكاشطة الخشنة؛ لأن جزيئات التنظيف الخشنة يمكن أن تضر بمينا الأسنان

وتعمل فرشاة الأسنان على إزالة 70 بالمئة من الترسبات الجيرية المتراكمة على الأسنان، في حين تظل النسبة الباقية مستقرة بين الأسنان. وينصح الطبيب الألماني ديتمار أوستررايش بضرورة تنظيف الفجوات بين الأسنان مرة واحدة في اليوم.

ومن جانبها، أشارت أورسولا سيليربيرغ، من الغرفة الاتحادية للصيادلة الألمان، إلى أن خيط الأسنان يعتبر أفضل وسيلة للتخلص من بقايا الطعام والترسبات الجيرية الموجودة في الفجوات بين الأسنان.

وينبغي على المرء توخي الحرص والحذر عند استعمال خيط الأسنان، حتى لا يؤدي إلى إصابة اللثة، وهناك بعض البدائل الأخرى التي يمكن استعمالها لتنظيف الفجوات بين الأسنان، مثل السواك وفرشاة بين الأسنان.

وأضاف البروفيسور أوستررايش أن فرشاة الأسنان الكهربائية توفر نتائج أفضل مقارنة بالفرشاة اليدوية؛ لأنها تدعم حركات محددة.

وبدوره أضاف ديرك كروب، المدير التنفيذي لمبادرة “برودانت” الألمانية، أن مزايا فرشاة الأسنان الكهربائية تظهر بصفة خاصة مع ذوي الاحتياجات الخاصة أو مع كبار السن، وأكد الخبير الألماني أنه يتعين على الأطفال تعلم تقنية تنظيف الأسنان أولا بواسطة الفرشاة اليدوية.

وينصح أوستررايش بعدم الضغط بشدة على الفرشاة أثناء تنظيف الأسنان؛ لأن ذلك يؤدي إلى تآكل فرشاة الأسنان، بالإضافة إلى إلحاق الضرر باللثة، وفي حالة انثناء شعيرات الفرشاة بعد أربعة أسابيع من الاستخدام فإن ذلك يدل على ممارسة المزيد من الضغط أثناء تنظيف الأسنان.

وأضاف كروب أنه ينبغي استعمال معجون الأسنان الذي يشتمل على الفلورايد للحماية من تسوس الأسنان، وبالنسبة إلى معجون الأسنان المخصص للأطفال، حتى ست سنوات، لا يجوز أن تزيد نسبة الفلورايد عن 500 جزء في المليون.

17