العماري يحذر من المس بهوية المغاربة

الأربعاء 2017/02/22
حماية ما راكمه المغاربة من مكتسبات

الرباط - دعا إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة المغربي، أكبر حزب معارض، إلى “المواجهة” للاعتراف بما وصفه بـ”أمازيغية الشعب المغربي”.

وجاء ذلك في كلمة له، الثلاثاء، في ورشة عمل حول مشروع قانون تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بمجلس المستشارين (الغرفة الثانية بالبرلمان)، بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم الذي يصادف 21 فبراير من كل عام.

وحث العماري على “اليقظة والجاهزية، من أجل التصدي لكل شيء يطمس هوية البلد وعلى رأسها الأمازيغية”، فيما لم يوضح المقصود بالمواجهة.

وقال إن “التعليم المغربي يعمل على طمس الهوية والانتماء الأمازيغي”.

ووصف مشروع القانون التنظيمي الذي أعدته حكومة تسيير الأعمال ولم يبث فيه البرلمان بعد، بكونه “عنوانا لمرحلة قادمة ستعرف مصادرة حقوق الانتماء”.

ورفض العماري وصف المغرب بـ”الاستثناء” في المنطقة. وتابع الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أن “المغرب بلد له خصوصية وليس استثناء”.

واعتبر عزيز بنعزوز، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، أن “الأمور لا تسير على خير في البلاد في ما يتعلق باللغة والثقافة الأمازيغية”.

وبين أن “المغرب يسير في اتجاه الردة عن عدد من المكتسبات الحقوقية، بينها الحقوق المتعلقة بالأمازيغية”.

ودعا بنعزوز إلى “حماية ما راكمه المغاربة من مكتسبات، وعلى رأسها الحق في استعمال اللغة الأم، وهي الأمازيغية في مرافق التعليم والإدارات وفي كل دواليب الدولة”.

وأعدت الحكومة، في أغسطس، مشروع قانون تنظيمي (قانون ينص عليه الدستور، ويعتبر بمثابة قانون مكمل للدستور) لتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وكيفية إدماجها في مجالات الحياة العامة ذات الأولوية.

وحدد المشروع الحكومي 15 سنة كأجل أقصى لإدماج اللغة الرسمية للبلاد في جميع مناحي الحياة العامة.

4