العمالة لروسيا تجر نائبين أوكرانيين للشجار

الخميس 2016/11/17
اللكمات قبل الكلمات

عدد من النواب الأوكراني حاولوا التدخل من أجل إنهاء شجار بين نائبين لكن لياشوكو واصل حديثه “المستفز”، مشيرا بإصبعه إلى بيوكو قبل أن تندلع جولة جديدة من تبادل اللكمات.

كييف- بسبب اتهامات بالعمالة لصالح روسيا، دخل نائبان بارزان في برلمان أوكرانيا خلال اجتماع لقادة الكتل البرلمانية في العاصمة كييف، الاثنين الماضي، في شجار على مرأى ومسمع بقية النواب ووسائل الإعلام.

ووجه زعيم حزب المعارضة يوري بيوكو لكمات لزعيم الحزب الراديكالي أوليه لياشكو بعد أن اتهمه بالتجسس على أوكرانيا لصالح الروس. وبدأت أطوار الحادثة التي تناقلتها وسائل الإعلام المحلية والعالمية بعد أن قال لياشوكو أثناء الاجتماع إن “بيوكو وسيرجي ليوفوشكين سافرا إلى موسكو لتلقي تعليمات من الكرملين”. وقبل أن يتلقى اللكمة الأولى من بيوكو، أضاف لياشوكو “يجب أن تتلقى التعليمات من شعبك من الأوكرانيين.

وبالمناسبة، أريد أن أسأل جهاز الأمن الأوكراني لماذا يزورون موسكو ولا يتم إيداعهم السجن؟”. وتدخل عدد من النواب من أجل إنهاء الشجار، لكن لياشوكو واصل حديثه “المستفز”، مشيرا بإصبعه إلى بيوكو قبل أن تندلع جولة جديدة من تبادل اللكمات. وهذه الحادثة ليست الأولى من نوعها التي يشارك فيها زعيم الحزب الراديكالي، المعروف بتوجهاته الشعبوية اليمينية، في عراك، بل كانت له سوابق عديدة كان البرلمان الأوكراني مسرحا لها وشاهدا عليها.

وفي مايو الماضي، وقع شجار بالأيدي قرب المنصة الرئيسية في البرلمان وذلك لأن ممثل الكتلة المعارضة، ألكسندر فيلكول، ألقى كلمته باللغة الروسية. وبعد بدء فيلكول إلقاء كلمته باللغة الروسية ركض نحوه عضو كتلة الجبهة الشعبية، يوري تيموشينكو وحاول إبعاده عن المنصة، الأمر الذي تسبب في وقوع الشجار بين البرلمانيين من كلا الكتلتين.

واضطرت حينها، إيرينا غيراشينكو، النائب الأول لرئيس البرلمان، إلى تعليق الجلسة بشكل مبكر، وهو ما أثار امتعاض بعض النواب الحاضرين. والكتلة المعارضة في البرلمان تتألف من نواب سابقين في حزب الأقاليم الذي كان يدعم الرئيس الأسبق فيكتور يوشينكو، وتمت الإطاحة به في 2014 بعد مظاهرات عارمة.

12