العملاق الألماني وحظوظ التواجد الأوروبي.. سؤال محير

يعمل فريق بايرن ميونيخ الألماني، بطل ألمانيا في السنوات الأخيرة، بنسق حثيث على تجاوز خيبة العام الماضي الذي لم يظفر فيه سوى بلقب بطولة الدوري المحلي. وفي هذا الإطار تنشط إدارة الفريق على أكثر من مستوى لتدارك النقص الحاصل في الزاد البشري وتدعيم صفوف الفريق بصفقات مربحة.
السبت 2017/07/08
طرق التداوي ممكنة

برلين - يسعى نادي بايرن ميونيخ إلى تجاوز خيبة الموسم الماضي الذي انتهى بفوز الفريق البافاري ببطولة البوندسليغا فقط، وهو ما لم يرتق إلى تطلعات العملاق الألماني بعد الفشل في دوري أبطال أوروبا.

وأجرى بايرن ميونيخ إلى حد الآن أربع صفقات عززها باستقدام ثنائي هوفنهايم نيكلاس سولي وسيبستيان رودي، كما تعاقد مع كورينتين توليسو نجم ليون السابق، إضافة إلى ضم سيرجي جنابري جناح فيردر بريمن.

ويتطلع بايرن ميونيخ إلى عقد صفقة أو اثنتين على الأكثر، وفقا لما صرح به المدير الفني للفريق البافاري كارلو أنشيلوتي خلال مؤتمر صحافي.

ويحتاج العملاق الألماني قبل بداية الموسم الجديد بشدة إلى التعاقد مع مهاجم، لتعزيز قدرات ليفاندوفسكي، رأس الحربة الوحيد في الفريق البافاري، وفي الوقت ذاته يقترب النادي من بيع لاعبه دوغلاس كوستا الذي أبدى عدم ارتياحه في ميونيخ.

وفي هذا الإطار يبدو التعاقد مع أليكسيس سانشيز نجم أرسنال الإنكليزي حلا سحريا للنادي الألماني لأنه يستطيع اللعب في مركزي الجناح والهجوم بنفس الكفاءة.

جبهة الهجوم المعطلة

تشير العديد من الدلائل إلى استمرار بايرن في الصفقة فيما تربط أخرى انسحابه منها نظرا لمطالب اللاعب المادية، ويبقى البافاري أمام ضرورة حسم موقفه، سواء ضم الدولي التشيلي أو صرف النظر عنه.

ويتوقف موقف سيرجي غنابري على قدوم سانشيز من عدمه، ففي حال مجيء الأخير ستتم إعارة الأول وإن لم يأت سترتفع فرص بقائه.

وإذا ما قرر النادي البافاري التعاقد مع لاعب يجيد اللعب كجناح ومهاجم، فسيكون أمامه التعاقد مع بيير أوباميانغ أو تيمو فيرنر، نجمي بوروسيا دورتموند ولايبزيغ على الترتيب.

وفي إطار متصل من المنتظر أن يواجه بايرن ميونيخ صعوبة بالغة في التعاقد مع أحدهما، نظرا لأن الفريقين من المنافسين المباشرين للفريق البافاري، إضافة إلى موقف اللاعبين، حيث سبق لأوباميانغ أن صرح بأنه لن يلعب لبايرن احتراما لجماهير دورتموند إضافة إلى شدة ارتباطه بالتحول إلى الدوري الصيني، فيما يخشى فيرنر الجلوس على مقاعد البدلاء.

وبدورها تتمسك إدارة لايبزيغ بلاعبيها بقوة أمام إغراءات الأندية الكبرى، وبالتالي لن يكون فيرنر متاحا على قائمة الانتقالات هذا الصيف، حاله حال نابي كيتا أحد الأهداف الرئيسية لليفربول.

جوشوا كيميش: مهم جدا أن أراكم التجارب حتى في الأوقات الصعبة جدا

وفي هذا المستوى لا يمكن تجاهل أسعار اللاعبين الباهظة، فدورتموند على سبيل المثال لن يتخلى عن أوباميانغ بأقل من 70 مليون يورو، وهو ما لا يتفق مع سياسات النادي البافاري.

واستقر النادي البافاري على الدفع بجوشوا كيميش لاعب الوسط كظهير أيمن خلفا لفيليب لام أسطورة الفريق السابق، الذي أعلن اعتزاله بعد نهاية الموسم الماضي.

ويرى البعض أن هذا القرار قد يشكل مخاطرة كبيرة، إلا أن أداء اللاعب في كأس القارات بعث رسالة اطمئنان لقطاع كبير من جماهير البافاري.

وفي موسمه الثالث مع بايرن ميونيخ يطمح الدولي الألماني كيميش إلى أن يصبح لاعبا أساسيا في الفريق البافاري وأن يعول عليه في جميع المباريات بخلاف السابق، ويبدو أن حظوظه الآن قوية بعد اعتزال القائد فيليب لام.

وحتى وقت قريب، كان كيميش لاعبا مغمورا وقليلون هم فقط من كانوا يعرفونه، أما اليوم فأصبح ابن الـ22 عاما واحدا من أبرز اللاعبين الواعدين في ألمانيا.

وبخلاف المنتخب الألماني، فإن وضع كيميش في بايرن ميونيخ مازال لا يلبي طموحه بالكامل، فاللاعب السابق لشتوتغارت ولايبزيغ ظل حتى الموسم الماضي خيارا ثانويا للمدرب كارلو أنشيلوتي الذي كان يفضل الاعتماد على فيليب لام في مركز الظهير الأيمن لخبرته الطويلة.

لكن بعد اعتزال فيليب لام الكرة بشكل نهائي بات الطريق مفتوحا أكثر أمام كيميش ليتحول إلى لاعب أساسي وهو الشيء الذي كان دائما يطالب به.

“بطبيعة الحال كانت لدي محادثات (مع الإدارة الفنية)، لأن الموسم الماضي لم يمر بالشكل الذي كنت أتمناه”، يقول الألماني.

ويضيف “مهم جدا بالنسبة إلي أن أشارك في المباريات من البداية، وأن ألعب مباريات مهمة وأراكم التجارب حتى في الأوقات الصعبة جدا”.

خليفة لام

يبدو أن الوضع سيتغير ابتداء من الموسم المقبل بعد أن أعلن أنشيلوتي وإدارة بايرن ميونيخ أن كيميش هو خليفة فيليب لام في مركز الظهير الأيمن، وهو ما يعني أن الدولي الألماني سيتحول إلى لاعب أساسي في الفريق البافاري، وسيشارك في مباريات أكثر مقارنة مع المواسم المقبلة. صحيح أن مركز الظهير الأيمن ليس هو المفضل بالنسبة إلى كيميش، الذي اعتاد اللعب كوسط ميدان مدافع، بيد أن الأهم بالنسبة إلى هذا اللاعب الشاب هو كسب أكبر قدر ممكن من الخبرة، واللعب بشكل أساسي بالفريق بدلا من ملازمة مقاعد البدلاء.

وأوضح كيميش ذلك سابقا بالقول “إنها فرصة كبيرة بالنسبة إلي عندما يعلن النادي أنه يعول علي في مركز الظهير الأيمن.. إذا كان لدي الاختيار بين أن ألعب 30 أو 35 مباراة كظهير أيمن أو 20 مباراة كلاعب في خط الوسط، سأختار دائما اللعب في مركز الظهير وسألعب هناك بقناعة كبيرة وبحماس”.

وعبّر كيميش بشكل واضح عن ذلك عندما قال “في بايرن من المهم ألا ترضى بكل شيء، عليك هناك أن تتعامل بثقة عالية في النفس، وإلا سيكون من الصعب أن تحصل على التقدير”.

وفي المقابل ألمح كارل هاينز رومينيغه، الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ الألماني، إلى إمكانية بقاء البرازيلي دوغلاس كوستا في صفوف الفريق البافاري خلال الموسم المقبل.

وكان كوستا قد أعرب عن عدم ارتياحه للعب في بايرن بسبب قلة عدد مشاركاته، ليرتبط بالرحيل إلى عدة أندية أبرزها يوفنتوس الإيطالي.

وقال رومينيغه “لسنا متأكدين ما إذا كان كوستا سيقدم مستوى أفضل.. أجده دائما لاعبا مثيرا للاهتمام.. عليه فقط أن يظهر المستوى الذي قدمه في موسمه الأول معنا” وتابع “كوستا يريد الذهاب إلى كأس العالم في روسيا، وفي مثل هذا الموقف لا يوجد لاعب يثير الضجة ويتحدث بكلام فارغ”.

23