العملاق البافاري يفتح أبواب التاريخ لـغوارديولا

الثلاثاء 2013/09/03
المدرب غوارديولا بدأ يخط أسطر النجاح مع الفريق الألماني

برلين- المدرب الأسباني بيب غوارديولا خرج منتصرا من اختباره الثاني مع البايرن حين اقتنص السوبر الأوروبية، بعد أن خسر الألماني على يد يورغن كلوب، لكن طعم انتصاره الأخير كان مختلفا، لأنه أخرجه من مطحنة الضغوطات الجماهيرية، وحقق لقبا جديدا وفتح له أبواب التاريخ على مصراعيها.

فتح التاريخ صفحاته لبيب غوارديولا المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ، بعدما أصبح أول مدرب في تاريخ القارة الأوروبية، يفوز بلقب كأس السوبر الأوروبي ثلاث مرات متفوقا على أساطير التدريب في القارة العجوز.

بعد تفريط الفريق في كأس السوبر الألمانية أمام بوروسيا دورتموند، كان على المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لبايرن ميونيخ أن يتعامل مع الشكوك الإعلامية والانتقادات اللادعة التي أحاطت به قبل أن يعمل على تغيير أسلوب ونظام الفريق نفسه.

وجاء الفوز الثمين بلقب كأس السوبر الأوروبية بالتغلب على تشيلسي الإنكليزي ليمنح غوارديولا فرصة ذهبية لإضفاء صبغته وترك بصمته على أداء بايرن دون مضايقات إعلامية أو ضغوط جماهيرية، حيث حقق المدرب الأسباني أول شهادة نجاح رسمية له مع النادي البافاري.

واعترف غوارديولا بعد فوزه بلقب السوبر الأوروبية "كنت بحاجة لهذا اللقب" في إشارة إلى أن السوبر الأوروبية، ستمنحه أيضا الوقت للعمل بهدوء مع الفريق وسيكون دعما قويا للاعبين.

وقال الفرنسي فرانك ريبيري نجم الفريق "نشعر بسعادة بالغة لفوز الفريق باللقب وبسعادة خاصة لنجاح غوارديولا في إحراز هذا اللقب. فزنا بكل البطولات التي خضناها في الموسم الماضي (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا) وعانى غوارديولا من الضغط في الموسم الحالي".

وخلال شهرين قاد فيهما غوارديولا الفريق، لجأ المدرب الأسباني إلى تجربة اللعب برأس حربة صريح واحد ومهاجم آخر غير صريح كما لعب قلب الدفاع بشكل مفتوح مع التنبيه على حارس المرمى بأن عليه استخدام القدمين كثيرا في بدء الهجمات فضلا عن تحويل ظهير صريح مثل فيليب لام إلى اللعب كجناح في وجود لاعب ارتكاز وحيد وليس إثنين.

وقال فيليب لام قائد بايرن "الموسم السابق كان استثنائيا. ليس أمرا عاديا أن تفوز بكل البطولات التي تخوضها وأن تهتز شباك الفريق 81 مرة فقط في البوندسليغا. الشيء المهم الآن هو أن نتأقلم مع النظام الذي يسعى المدرب الجديد إلى تطبيقه في الفريق".

وأثار التعادل مع فرايبورغ 1-1 في المرحلة الرابعة من الدوري الألماني (بوندسليغا)، بعض الشكوك بشأن مستوى بايرن ولكن الفوز بلقب السوبر الأوروبي منح المدرب الجديد دفعة هائلة.

ويمكن لهذا اللقب أن يعزز معنويات وإخلاص اللاعبين مع غوارديولا. وقال غوارديولا "حتى الآن ، أشعر بأنهم ساعدوني أكثر مما ساعدتهم. أتمنى أن يتغير هذا وأن أستطيع مساعدتهم بشكل أكبر.. مباراة كأس السوبر كانت متكافئة ولكن الفوز كان للفريق الأفضل". ومنذ اليوم الأول، يدرك غوارديولا والجميع أن الألقاب التي حققها مع برشلونة لن تفيده أو تخدمه في مهمته الجديدة بألمانيا. ولكنه أصبح أكثر اقتناعا، بمرور الوقت، بالطريقة التي يجب أن يلعب بها بايرن وهي الطريقة التي تتماشى مع ثقافته الكروية.

وأصبح بايرن أكثر ثقة وطاقة بعد فوزه بلقب السوبر الأوروبي وفرض أسلوب الكرة الألمانية على المباراة، حيث حاصر منافسه في منطقة الجزاء لفترات طويلة ولعب الكرات العالية المعلقة. وبعدما نال غوارديولا الدفعة الهائلة من الفوز بلقب السوبر الأوروبي، أصبح هدفه القادم مع الفريق هو أن يترك بصمته على أداء بايرن.

23