العملاق برافو يدخل التاريخ على درب الكبار

الاثنين 2014/10/06
برافو يسلط طريق الإنجازات

مدريد - حطم الشاب كلاوديو برافو حارس برشلونة الأسباني رقما قياسيا بقي صامدا منذ الموسم الرياضي 1977-1978 مع حارس البارسا السابق الأسباني بيدرو ماريا ارتولا.

وكان بيدرو ماريا أرتولا قد حافظ على نظافة شباكه خلال 550 دقيقة في ذلك موسم 1977-1978، غير أن برافو تجاوز هذه المدة الزمنية بعدما احتفظ بنظافة عرينه في سبع مباريات ممتالية من الدوري الأسباني أي خلال 630 دقيقة متتالية مساهما في تصدر فريقه لترتيب فرق الدوري الأسباني وهو الرقم الذي سجله خلال المباراة أمام رايو فاليكانو على ملعب الأخير في الجولة السابعة من الليغا والتي خرج منها البارسا فائزا بثنائية نظيفة.

وأكد برافو من خلال هذا الإنجاز الشخصي إنه صفقة ناجحة لإدارة البارسا وأنه حارس من الطراز الرفيع وأن تألقه مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل لم يكن مجرد صدفة بل كان تعبيرا عن مهارات عالية تميز بها الحارس منتخب تشيلي خاصة أنه تصدى لعدة كرات خطيرة خلال المباريات السبعة الأخيرة، وهو ما جعل المدرب لويس أنريكي يضع فيه ثقته الكاملة ليكون الخليفة الأنسب لفيكتور فالديز والحارس الأساسي للفريق في مباريات الدوري المحلي بينما يحل محله في مباريات دوري أبطال أوروبا الألماني تير شتيغن، حيث لا يستبعد أن يكون برافو الحارس الأساسي للبارسا في المباريات المحلية والقارية بعدما تلقي شتيغن ثلاثة أهداف من باريس سان جيرمان ألحقت الخسارة الأولى بالبلوغرانا هذا الموسم.

برافو بإمكانه تعزيز رقم الـ 630 دقيقة في قادم الجولات بالنظر إلى المستوى المتميز الذي يقدمه النادي الكتالوني

وبإمكان الحارس برافو تعزيز رقم الـ 630 دقيقة في قادم الجولات بالنظر إلى المستوى المتميز الذي يقدمه النادي الكتالوني هذا الموسم فضلا عن قوة واستماتة دفاعه، كما أن مباراة الجولة القادمة ستكون على أرضية النيو كامب مما يعزز فرصته في إحراز فوز ثامن دون تلقي مرماه لأي هدف.

وبمناسبة تحقيقه لهذا الإنجاز الشخصي عبر برافو عن سعادته الكبيرة به معربا عن أمله في الاستمرار على نفس الأداء ليساعد فريقه على تحقيق المزيد من الانتصارات في الاستحقاقات الرسمية القادمة.

وأعرب برافو، عن سعادته بالفوز على رايو فاليكانو بهدفين نظيفين، وتحطيم الرقم القياسي في الحفاظ على نظافة شباك البرسا في الليغا في انطلاقة الموسم. وقال عقب المباراة، “أنا سعيد للغاية بالفوز على رايو وبالرقم القياسي. لقد كانت مباراة صعبة، وتمكنا من الفوز”.

وبسؤاله عن الأداء الذي قدمه رايو، علق: “لقد صنع فرصا للتسجيل. إنه فريق يضغط على المنافس، مما يجعله يشعر بعدم أريحية. هذا المنافس صعب وأبعاد الملعب تصعب تطوير اللعب.”

وأشار: “الأهم هو الفوز والتحلي بالهدوء. نشعر بسعادة شديدة بما حققناه بعد أيام ضئيلة من مباراة باريس سان جيرمان،” في ثاني جولات دوري أبطال أوروبا، التي أقيمت الأربعاء وانتهت بفوز البي اس جي بثلاثة أهداف مقابل اثنين. ونجح برافو في تحطيم الرقم القياسي في حفاظ أحد حراس برشلونة على نظافة شباك الفريق الكتالوني في انطلاقة الدوري الأسباني لكرة القدم، بعد أن حافظ على نظافة شباكه حتى الدقيقة 21 من مواجهة رايو فاليكانو في الليغا.

وكان برافو قد خاض ست مباريات في الليغا دون أن تمنى شباكه بهدف، وكان يحتاج فقط إلى 20 دقيقة أمام فاليكانو لمعادلة الرقم القياسي الذي يحمله بدرو ماريا “بيو” أرتولا في موسم 1977-1978، حينما حافظ على نظافة شباكه لمدة 560 دقيقة.

23