العملاق رونالدو يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا

الخميس 2014/05/01
رونالدو أيقونة ريال مدريد يسكت جميع منتقديه

ميونخ - كسر ريال مدريد كبرياء بايرن ميونيخ حامل اللقب، وسحقه برباعية نظيفة في المباراة التي أقيمت بينهما بملعب أليانز أرينا، وكانت نتيجة لقاء الذهاب الأسبوع الماضي قد انتهت بفوز الريال بهدف نظيف، ليتأهل الريال إلى نهائي التشامبيونزليغ الذي يقام يوم 24 مايو بملعب النور بالعاصمة البرتغالية لشبونة.

وظهر الانهيار التام لنجوم البايرن منذ البداية، ولم يبرز أي لاعب بمستواه خلال الشوط الأول، الذي شهد ثلاثية للريال وفشلت طريقة الاستحواذ التي يعتمد عليها البافاري خلال هذا الموسم أمام سرعة هجمات الريال الذي استطاع الوصول إلى النهائي بعد معاناة 12 عاما، ويقترب من اللقب العاشر بفوزه لأول مرة في التاريخ على بايرن ميونيخ بملعب الفريق الألماني، أحرز للريال راموس هدفين ورونالدو. كان رونالدو على موعد معتاد مع تحطيم الأرقام، حيث سجل هدفين ووصل للرقم 16 في دوري الأبطال في موسم واحد محطما رقم ميسي (14 هدفا)، ليثبت المهاجم البرتغالي أنه الأفضل هذا الموسم. دخل كريستيانو رونالدو تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعدما حطم الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في موسم واحد في المسابقة القارية العريقة.

وسجل رونالدو الهدفين الثالث والرابع رافعا رصيده إلى 16 هدفا هذا الموسم بفارق هدفين أمام شريكيه السابقين مهاجم برشلونة الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي (2011-2012) ومهاجم ميلان الإيطالي جوزيه التافيني (1962-1963). وهو الهدف الـ66 لرونالدو في المسابقة القارية العريقة وبات قريبا من الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجل باسم قائد النادي الملكي السابق راؤول غونزاليز وهو 71 هدفا.

وكان بإمكان رونالدو تسجيل المزيد لو لم يغب لمدة 3 أسابيع في الربيع بسبب الإصابة. وكانت مشاركة رونالدو غير مؤكدة في مباراة الذهاب أمام بايرن ميونيخ، وتم تأكيدها قبل ساعتين فقط من انطلاقها الأربعاء الماضي، لكنه لم يجد الطريق نحو هز الشباك.

الرقم القياسي الجديد لـ"صاروخ" ماديرا يؤكد الموسم الرائع الذي يقدمه مع ناديه سواء داخل أو خارج الملعب

ويؤكد الرقم القياسي الجديد لـ”صاروخ” ماديرا الموسم الرائع الذي يقدمه مع ناديه سواء داخل أو خارج الملعب، فقد وقع عقدا جديدا في سبتمبر الماضي، وحصل في يناير الماضي على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم للمرة الثانية في مسيرته الاحترافية بعد عام 2008، ويتصدر لائحة هدافي الليغا برصيد 30 هدفا ومسابقة دوري أبطال أوروبا برصيد 15 هدفا. وعلى الرغم من إحصائياته المدوية فإنها ليست بالأهمية التي تكتستيها الألقاب حسب ما قاله رونالدو في بداية الموسم، حيث وأوضح في منتصف سبتمبر عندما مدد عقده مع النادي الملكي حتى عام 2018 “أعتقد بأن الأرقام القياسية وجدت كي تتحطم، ولكنها ليست أولويتي لأنني أعتقد أن هذه الأشياء تحقق بطريقة طبيعية. الأهم هو الفوز بالألقاب".

وأضاف أن دخوله أسطورة البيت الأبيض يمر عبر ترصيع سجله بالألقاب خاصة اللقب العاشر في المسابقة القارية العريقة الذي يغيب عن خزائن النادي الملكي منذ عام 2002. نال رونالدو لقب مسابقة دوري أبطال أوروبا، سابقا وتحديدا عام 2008 بألوان فريقه السابق مانشستر يونايتد.

23