"العملاق" كاسياس ينشد الرحيل عن البيت الملكي

الأربعاء 2013/08/28
إيكر كاسياس بين مطرقة الخضوع وسندان الرحيل

مدريد- الجدل مستمرّ حول وضعية العملاق إيكر كاسياس، أكبر رمز لجماهير ريال مدريد، إلى أن تجاوزت "قضية كاسياس" حدود النقاش ووصلت إلى سانتياغو برنابيو، الذي بدأ يواجه كل مباراة على أنها محاكمة علنية لعملاق النادي الملكي.

كان الحارس العملاق إيكر كاسياس يمني النفس بالعودة إلى الذود عن عرين النادي الملكي سيما بعد رحيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، لكن رحلة العذاب والتجاهل تتواصل حتى في ظل قدوم الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي تعمد ترك كاسياس على مقاعد البدلاء في أول مباراتين بالليغا، وأشرك بدلا منه دييغو لوبيز.

وكان كاسياس قد مر بأزمة عاصفة نهاية الموسم الماضي مع مدرب الملكي السابق، البرتغالي جوزيه مورينيو، بسبب قيامه بنفس الأمر.

وكشف استطلاع للرأي عن أن نسبة كبيرة من جماهير الريال ترى أن على الحارس التفكير في الرحيل عن الفريق. ورأت نسبة 75.8 بالمئة من المشاركين أنه يتوجب على كاسياس التفكير في هذا الخيار فيما رفضت النسبة المتبقية الأمر.

وشارك في الاستفتاء حتى الآن 13 ألف و300 قارئ للنسخة الإلكترونية.

ومن ناحية أخرى فرضت الخلافات التي أثيرت حول الحارس المذكور مع ناديه ريال مدريد، نفسها خلال الأيام الماضية والتي جعلت الكثير من الأندية تفكر في التعاقد معه مؤخرا للاستفادة من خبراته ومهاراته في ظل عدم استفادة ناديه الملكي من خدماته.

وأبدى باريس سان جيرمان اهتماما بالتعاقد مع نجم ريال مدريد مؤخرا لتدعيم مركز حراسة المرمى خلال فترة الإنتقالات الصيفية والتي ستنتهي أواخر أغسطس/آب الجاري. وبعد اهتمام أندية آرسنال ومانشستر يونايتد وبرشلونة بالتعاقد مع الحارس، دخل باريس سان جيرمان السياق للظفر بخدماته.

وأشير إلى أن الإداريين في نادي الأمراء يراقبون كاسياس عن قرب للتعاقد معه، وأنه بالرغم من وجود الحارس سلفاتوري في حراسة عرين الفريق، وعدم وجود مشاكل بارزة في هذا المركز إلا أنه لا مانع من التعاقد مع اللاعب المميّز كاسياس قبل نهاية فترة الانتقالات الصيفية، وهي سياسة دائما ما اتبعها النادي في الفترة الأخيرة بضم أكثر من لاعب مميّز في نفس المركز.

وتجدر الإشارة إلى أن إيكر كاسياس أثار الكثير من الجدل خلال فترة تولي البرتغالي جوزيه مورينيو قيادة النادي الملكي خاصة قبل رحيل الأخير ونشبت الكثير من الخلافات بين اللاعب ومدربه السابق وأدت إلى جلوسه على مقاعد البدلاء في الكثير من المباريات في مشهد أثار دهشة مشجعي الفريق من عدم استفادة النادي بإمكانيات الحارس الذي حصل مع الماتادور الأسباني على لقب كأس العالم وبطولة اليورو.

وأصبح دييغو لوبيز الحارس الأساسي في الفريق بديلا لكاسياس مما دفع بالكثير من الأندية إلى مراقبة اللاعب تمهيدا لضمه بسبب عدم استفادة ريال مدريد من خدماته. من ناحية أخرى قال المدير الفني للمنتخب الأسباني فيسنتي ديل بوسكي، إن حارسه وقائد ريال مدريد إيكر كاسياس ليس "مثل الجميع".

وصرّح ديل بوسكي "إيكر ليس مثل الجميع، نحن نتحدث عن سنوات طويلة في كرة القدم و149 مباراة دولية، أعتقد أننا يجب أن نحترمه هو ومن يشاركه في حراسة المرمى".

وجاءت تصريحات ديل بوسكى عقب إقدام الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لريال مدريد، على عدم الدفع بكاسياس لثاني مباراة رسمية على التوالي منذ بدء الدوري. وأضاف المدرب "لم أقصد قط الحديث عن من يجب أن يلعب، فقط أقول يجب علينا أن نتحلى بالاحترام والعطف والود مع كاسياس".

وأضاف ديل بوسكي "نحن ندافع عن كاسياس، علينا أن نعامل الجميع بطريقة متساوية ولكن القيام بهذا الأمر مع مجموعة تتكون من 23 لاعبا في بعض الأحيان يكون ظلما".

23