العمل ثلاثة أيام في الأسبوع خيار مثالي للأمهات

الثلاثاء 2016/01/05
توازن في العمل والحياة الأسرية

كانبرا - تحلم العديد من الأمهات بالعمل لمدة 3 أيام في الأسبوع، معتبرات أن ذلك أمر ملائم للنجاح في المهنة والحياة الأسرية على حد سواء، كما تدعم بعض البحوث مثل هذا التوجه، حيث توصلت دراسة أصدرها المعهد الأسترالي للدراسات الأسرية إلى أن النساء اللاتي يعملن ما بين 15 و24 ساعة في الأسبوع، يعتقدن أن مردودهن الوظيفي تحسن، كما مكنهن من قضاء المزيد من الوقت مع أسرهن وجعلهن من الأمهات المميزات.

وأوضحت الدراسة أنه بمجرد أن تبدأ النساء في العمل لمدة تفوق الثلاثة أيام في الأسبوع، يبدأ التوازن في الاختلال، ويمكنهن رؤية الآثار الضارة على حياتهن الأسرية.

ووجه مسح أجراه موقع ووركينغ مامز أستراليا إلى النساء السؤال التالي “ما هو العدد المثالي من أيام العمل بالنسبة للأم؟”، وكان الجواب أن 44 بالمئة صوتن لثلاثة أيام و14 بالمئة لأربعة أيام و12 بالمئة ليومين و0 بالمئة ليوم واحد. والمثير للدهشة أن 3 بالمئة فقط من النساء يعتبرن أن خمسة أيام عدد مناسب جدا.

وقالت إحدى المشاركات في الدراسة قبل إنجاب الأطفال، كانت مهنتي تتميز بالضغط العالي نظرا لأنها في مجال الأعمال المصرفية، في كل من سيدني ولندن.

وولادة طفلي الأول جعلتني أعيد النظر في أولوياتي. وفي الوقت الذي كنت فيه أرغب في الحصول على تدرج مهني أفضل، كانت ابنتي الصغيرة على رأس أولوياتي.

وكان عملي يستوجب مني السفر لساعات طويلة، لذلك قررت التخلي عن وظيفتي والابتعاد عن مجال الخدمات المالية والاضطلاع بدور أكبر مع المؤسسة الخيرية “ناشيونال تشايلد برث تراست” في لندن. وبعد ذلك أطلقت مشروعي الخاص، ليتل اتس، عندما عدت إلى سيدني. أنا أحب الوفاء في العمل، ولكني أيضا أود قضاء الكثير من الوقت مع أطفالي. أنا أحب نقلهم للسباحة وإلى الباليه والتجول خارج المنزل.

وأضافت كنت محظوظة بما فيه الكفاية عندما عرض عليّ منصب مدير التسويق مع شركة ناشئة تسمى جاغل ستريت (وهي أشبه بخدمة لرعاية الأطفال) في أوائل عام 2015. وكان توقيت العمل مرنا، وهناك خيار للعمل يوم واحد من المنزل، وكان الأمر مثاليا بالنسبة لي.

وتابعت “بالنسبة لي هذا ما أرنو إليه، العمل والتوازن في الحياة الأسرية، وأستطيع أن أفهم لماذا تدعم البحوث، في الواقع، العديد من الأمهات العاملات لاعتبار هذا السيناريو مثاليا”.

21