العنف المنزلي يهدد النساء والأطفال في بريطانيا

الثلاثاء 2014/02/25
العنف المنزلي ما يزال جريمة مخفية

لندن- أظهرت دراسة جديدة أن حوادث العنف المنزلي في بريطانيا شهدت ارتفاعاً بنسبة 38 بالمئة في غضون خمس سنوات، وبمعدل حالة واحدة كل 37 ثانية.

وقالت دراسة الجمعية الخيرية (الملجأ) لحماية ضحايا العنف المنزلي، أن العام الماضي شهد وقوع 838026 حادث عنف منزلي في مختلف أنحاء بريطانيا وتم إبلاغ الشرطة بذلك.

وأضافت أن مناطق شمال إنكلترا شهدت أكبر زيادة في حالات العنف المنزلي، في حين شهدت مقاطعة يوركشاير الشمالية زيادة بنسبة 29.7 بالمئة في عام واحد، ومنطقة مانشستر الكبرى زيادة بنسبة 21.3 بالمئة، ومنطقة غوينت في ويلز بنسبة 19.5 بالمئة.

وأشارت الدراسة إلى أن 30 بالمئة فقط من حوادث العنف المنزلي التي تم إبلاغ الشرطة البريطانية عنها أدت إلى اعتقال مرتكبيها، وتم توجيه تهم في 16 بالمئة منها. وكشفت أن امرأتين تفقدان حياتهما كل أسبوع جراء حوادث العنف المنزلي على أيدي أزواجهن أو شركاء حياتهن السابقين.

وقالت، ساندرا هورلي، الرئيسة التنفيذية لجمعية (ملجأ) الخيرية “إن العنف المنزلي ما يزال جريمة مخفية ويتغذى على السرية لذلك لا يعرف أحد حجمه الحقيقي، لكن ما نعرفه هو أنه جريمة على نطاق هائل”.

وأضافت هورلي إن جمعيتنا “تقدم الدعم لـ 3000 امرأة وطفل من ضحايا العنف المنزلي في أي يوم عادي، وتواجه حاليا طلبات كثيرة لتأمين ملاذات آمنة لهم”. وسيناقش البرلمان البريطاني تشريعا جديدا يفرض عقوبة تصل إلى 14 عاما في السجن لمرتكبي العنف المنزلي بصورة متكررة.

21