العنف ضد الأطفال يمزق نسيج المجتمع ويقوض الاستقرار والتقدم

الاثنين 2014/10/13
تعرض المراهقات للعنف يؤثر على حياتهن وصحتهن ومستقبلهن

لندن- تحت شعار "تمكين المراهقات: إنهاء دورة العنف"، احتفل العالم يوم 11 أكتوبر 2014 باليوم العالمي للطفلة، ويهدف هذا الاحتفال إلى الاعتراف بأهمية تمكين الفتيات أثناء فترة المراهقة، بغرض الحد من أشكال العنف التى يواجهنها ووقايتهن منها، وتكثيف الجهود المبذولة لإنهاء كل أشكال العنف ضد المرأة والفتاة.

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في ديسمبر 2011 القرار عدد 170/66 بتخصيص يوم 11 أكتوبر من كل عام للاحتفال باليوم العالمي للطفلة، وذلك للاعتراف بحقوق الفتيات وبالتحديات الفريدة التي يواجهنها في جميع أنحاء العالم.

وبهذه المناسبة أشار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، في رسالته، إلى تعرض عدد هائل من الفتيات المراهقات في جميع أنحاء العالم للاعتداء والضرب والاغتصاب والتشويه بل وللقتل أيضاً.

ووضح قائلا: “وينتهك تهديدهن بالعنف على يد أفراد الأسرة والأزواج والمعلمين والأقران، بشكل صارخ حقوقهن ويُضعِف قوتهن ويقمع إمكاناتهن، ويتفاقم هذا العنف ويتعزز بفعل أوجه الحرمان المتعددة التي تواجهها الفتيات المراهقات، بما في ذلك عدم المساواة في الحصول على التعليم والمهارات والمعلومات وخدمات الصحة الجنسية والإنجابية والموارد الاجتماعية والاقتصادية”.

وتابع بان كي مون في رسالته، “تتعرض الفتيات للمعايير الاجتماعية التمييزية والممارسات الضارة التي تديم دائرة العنف -مثل تشويه الأعضاء التناسلية للإناث-، وتسمح ثقافة الإفلات من العقاب بمواصلة العنف ضد الفتيات المراهقات بلا هوادة، وتزيد الصراعات والأزمات الإنسانية بشكل كبير من خطر تعرضهن للعنف والإيذاء والاستغلال”.

وأضاف: “إن حملتي الجارية تعمل تحت شعار “متحدون من أجل إنهاء العنف ضد المرأة” على إشراك الحكومات، والمنظمات الدولية، وجماعات المجتمع المدني، ووسائل الإعلام والمواطنين في كل مكان في رفع مستوى الوعي وزيادة الإرادة السياسية والموارد اللازمة لمنع وإنهاء العنف ضد النساء والفتيات”.

يمكن للاستثمارات الرئيسية والدعم وضع الفتيات على الطريق نحو التمكين، من خلال الحصول على التعليم والصحة الإنجابية والصحة الجنسية

وذكر “ثمة حملة موازية -معقودة تحت شعار “الرجل نصير المرأة”- تؤكد أن المساواة بين الجنسين ليست مجرد قضية من قضايا المرأة، وذلك من خلال إشراك الذكور في العمل على مناهضة جميع أشكال العنف والتمييز ضد النساء والفتيات، وبينما نحن بصدد تحديد إطار التنمية لما بعد العام 2015 واستعراض التقدم المحرز في إطار إعلان ومنهاج عمل مؤتمر بكين 95، يجب أن يكون إنهاء العنف الجنسي وتعزيز تمكين الفتيات والنساء في صميم خطتنا العالمية”.

وأكد مون على ضرورة إنهاء دورة العنف ضد الفتيات المراهقات، من خلال السير بخطوة أبعد من رفع مستوى التوعية، وأن يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتزويد الفتيات بالمعرفة والمهارات والموارد والقدرة على تحديد مسار حياتهن، وتوفير النقل الآمن لهن، وإمكانية الانتفاع من مصادر الطاقة والمياه، والخدمات الصحية الجيدة، والبيئات الداعمة التي تتيح لهن إمكانية الازدهار.

وطالب جميع الحكومات باتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء جميع أشكال العنف ضد الفتيات في جميع أرجاء العالم، وتوحيد الجهود لإقامة عالم لا يتسامح مطلقا إزاء العنف ضد النساء والفتيات، وتتمكن الفتيات فيه دائما من تحقيق إمكاناتهن.

ويشار إلى أن المراهقات يتعرضن إلى صور عديدة من العنف ضدهن، تؤثر في حياتهن وصحتهن ومستقبلهن كضحايا للعنف، كما يمكن أن تقوم المراهقات بالعنف ضد أنفسهن أو ضد الآخرين، وازداد هذا النوع من العنف في العقود الأخيرة، وأصبح مشكلة في الصحة العامة وفي الأمن وفي السلوك الاجتماعي، وفي هذا السياق دعت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الدول إلى تكثيف العمل على مكافحة جميع أشكال العنف ضد الفتيات، وذلك من خلال تخطي مرحلة التوعية بالمشكلة والانتقال إلى تمكين الفتيات المراهقات عبر المعارف والمهارات والموارد وخيارات الحياة.

بان كي مون: "تتعرض الفتيات للمعايير التمييزية والممارسات الضارة التي تديم العنف"

وشدد الخبراء، على أن تمكين الفتيات المراهقات ومساعدتهن على تحقيق إمكاناتهن هو خطوة أساسية لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات، قائلين “إنه عندما تتعرض فتاة مراهقة للعنف تصبح خياراتها وفرصها محدودة، وقد تستمر آثار هذا العنف طوال حياتها وتمتد إلى الأجيال المقبلة”.

وأشار تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) صدر حديثا إلى مدى انتشار الإيذاء الجسدي والجنسي والعاطفي الذي يتعرض له الأطفال، المواقف التي تسهم في انتشار العنف وتبريره وإبقائه “محجوبا عن الأنظار” في كل بلد ومجتمع في العالم.

ومن جانبه قال المدير التنفيذي لليونيسف أنتوني ليك “إن العنف ضد الأطفال يحدث كل يوم وفي كل مكان، وعلى الرغم من أنه يضر الأطفال أنفسهم أكثر من أي طرف آخر، فإنه أيضا يمزق نسيج المجتمع ويقوض الاستقرار والتقدم، وإذا رفضنا إبقاء العنف في الظل، فيمكن الوقاية منه.. إن الأدلة الواردة في هذا التقرير تجبرنا على التحرك، من أجل هؤلاء الأطفال ومن أجل قوة المجتمعات المستقبلية في جميع أنحاء العالم”.

وفي هذا السياق دعا خبراء الأمم المتحدة الحكومات ومنظومة الأمم المتحدة والمجتمع المدني والمؤسسات العامة والخاصة إلى التركيز على الفترة الحرجة من المراهقة، حيث يمكن للاستثمارات الرئيسية والدعم أن يضع الفتيات على الطريق نحو التمكين، من خلال الحصول على التعليم والصحة الإنجابية والصحة الجنسية، والدعم الاجتماعي والاقتصادي، والمشاركة في الحياة المدنية والاقتصادية والسياسية.

وكشف الخبراء قائلين: “بناء على حملة الأمين العام لإنهاء العنف ضد المرأة (اتحدوا)، فإن علينا أن نبحث عن فرص المبادرات مثل مبادرة التعليم للجميع، والحركة العالمية لإنهاء ظاهرة زواج الأطفال”.

وتابعوا “آن الأوان لضم الممارسات الجيدة وتركيز الإجراءات والنتائج بما يعبد الطرق إلى مساواة بين الجنسين بشكل أكبر في جدول أعمال التنمية لما بعد العام 2015، وما يخدم استعراض التقدم المحرز في إعلان بكين ومنهاج العمل، وتأكيد التزاماتها للقضاء على آفة العنف ضد المراهقات وتعزيز تمكينهن من خلال تزويدهن بالمهارات والثقة والخيارات الحياتية من خلال الأسرة والمدرسة والتدريب التقني والتعليم المهني وتوفير نظم الدعم الاقتصادية والاجتماعية والصحية”.

21