العنف في العراق من تفخيخ السيارات إلى إسقاط الطائرات

الخميس 2013/10/03
تحولات نوعية في عمليات الميليشيات المسلحة في العراق

كركوك- أعلنت مصادر عسكرية عراقية أن مروحية تابعة للجيش العراقي أسقطت فجر الأربعاء خلال اشتباكات مع مسلحين، جرت غرب مدينة بيجي شمال العراق ما أدى إلى مقتل أربعة عسكريين كانوا على متنها.

وفي حادث ثان نفذت مروحية تابعة للجيش كانت تشارك في عملية أمنية في منطقة السكرية شمال تكريت مركز محافظة صلاح الدين، هبوطا اضطراريا إثر إصابتها بنيران مسلّحين.

ويمثل الحادثان منعطفا جديدا في موجة العنف التي استفحلت في العراق بشكل كبير خلال الأشهر الماضية وأدت إلى سقوط آلاف الضحايا بين قتيل وجريح، وبلغت ذروتها في سبتمبر الماضي بسقوط حوالي 900 قتيل، وفق بعض الإحصائيات، وأزيد من ألف وفق إحصائيات أخرى.

ويبين استهداف الطائرتين ما اكتسبته العناصر المتشددة من قوة، ما يجعلها تتحول من العمليات الخاطفة والقتل باستخدام السيارات المفخخة، نحو خوض مواجهات مع القوات المسلّحة.

وقال ضابط كبير في الجيش إن «مروحية تابعة للجيش سقطت وقتل أربعة، هم طاقمها وعسكريان، خلال اشتباكات وقعت فجرا مع مسلحين غرب مدينة بيجي (200 كلم شمال بغداد)».

وما تزال العملية التي تنفذها قوات الأمن لملاحقة قياديين في تنظيم القاعدة مستمرة في منطقة الجزيرة الممتدة غرب مدينة بيجي، وفقا للمصادر ذاتها. وتعد المناطق الصحراوية الممتدة غرب محافظة صلاح الدين، حيث تقع بيجي، من المعاقل الرئيسية لتنظيم القاعدة.

وسبق وأن أُعلن عن إصابة مروحيات خلال اشتباكات مع مسلحين على مدار العام الحالي، إلا أنها المرة الأولى التي يجري فيها تأكيد إسقاط مروحية عسكرية. كما قتل خمسة أشخاص في هجمات متفرقة في بغداد وشمالها.

ففي كركوك (240 كلم شمال بغداد) قال ضابط برتبة لواء في الشرطة إن «شخصا قتل وأصيب 11 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة على مقربة من مبنى المحافظة، في وسط المدينة».

وفي بغداد، قال ضابط برتبة عقيد في وزارة الداخلية إن «شخصين قتلا وأصيب ستة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة عند سوق لبيع الخضر في منطقة النهروان» إلى الجنوب الشرقي من بغداد.

واغتال مسلحون في بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) خالد الجنابي مختار منطقة الخيلاني بعد مداهمة منزله بعد منتصف ليلة الثلاثاء.

وفي هجوم آخر، قتل شرطي وأصيب اثنان من رفاقه بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في المقدادية (شمال بعقوبة)، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

3