"العنيد" ليونيل ميسي.. يعود إلى مغازلة الشباك

الجمعة 2013/11/08
ميسي يعود إلى الأضواء

مدريد - "الساحر" ليونيل ميسي استعاد مذاق التهديف من جديد، وقاد العملاق الكتالوني برشلونة إلى فوز مهم على ضيفه ميلان على ملعب "كامب نو".

أضحى فريق برشلونة الأسباني على بعد نقطة واحدة من التأهل إلى دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعدما تغلب على ضيفه ميلان الإيطالي 3-1 وسجل ليونيل ميسي هدفين لبرشلونة فيما تكفل سيرجيو بوسكيتس بتسجيل الهدف الآخر فيما جاء الهدف الوحيد لميلان بنيران صديقة بعدما سجل جيرارد بيكيه مدافع برشلونة الكرة عن طريق الخطأ في شباك فريقه.

وتألق نيمار وميسي بشكل خاص وشكلا خطورة كبيرة على دفاع ميلان الذي عانى منهما بشدة وسجل ميسي الهدف الأول من ضربة جزاء ثم أضاف بوسكيتس الهدف الثاني وعاد ميسي وسجل الهدف الثالث، بينما جاء الهدف الوحيد لميلان من بيكيه بعد عرضية كاكا في نهاية الشوط الأول. وحاول أليغري بإقحام بالو في الشوط الثاني، تسريع الايقاع ولكن الواضح أن بالو كان مجهدا للغاية، فلم ينسجم هذا الأخير على الإطلاق مع كاكا.

وأكد أدريانو غالياني، على احترامه الكبير لفريق برشلونة الذي وصفه بالأقوى في أوروبا حاليا. وقال غالياني"إنه لأمر مدهش ورائع أن نلعب ضد برشلونة 8 مباريات في أقل من 24 شهرا. وأضاف"إنهم أقوى فريق في أوروبا حاليا، لكننا دائما نحاول لعب كرة هجومية ضدهم، إنه فريق كبير ومميّز جدا، ودون شك مباراتنا معهم مثيرة كالعادة.. وعن تراجع مستوى ميسي مؤخرا برشلونة ليس ميسي فقط، لديهم خط وسط من لاعبين هم أبطال أوروبا والعالم".

وأشادت الصحف العالمية بالعودة القوية للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الأسباني، إلى التألق وإحراز الأهداف من جديد أمام ميلان الإيطالي ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا. صحيفة ماركا الأسبانية، تحت عنوان "ميسي عاد إليكم"، أكدت أن النجم الأرجنتيني عاد إلى التهديف على الرغم من أنه يلعب حتى الأن بنصف جاهزيته، مشيرة إلى أن الساحر عاد إلى سحره الخلاب. واستعاد ميسي شاهية الأهداف من جديد، بعد صيام استمر لأربع مباريات متتالية حتى سجل ثنائية للفريق الكتالوني في المباراة التي انتهت بخسارة الفريق الإيطالي بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وأصبح ميسي تحت ضغوط جديدة بالتألق والتسجيل في كل مباراة، وهي ضغوط لم يواجهها حتى أكبر أسطورتين في كرة القدم في العصر الحديث، فالنجم السوبر بيليه لم يكن يسجل أو مطالبا بالتسجيل والتألق في كل مباراة مع سانتوس، ومارادونا الخرافي لم يكن يسجل في كل مباراة مع نابولي ولم تكن الجماهير والإعلام يطالبونه بذلك، أما ميسي فهو "مسكين" لأنه مطالب بشيء لم يحدث في التاريخ.

من ناحية أخرى قاد رامسي فريق المدفعجية إلى صدارة المجموعة السادسة بعد أربع جولات من انطلاقة دور مجموعات أبطال أوروبا بهدف نظيف على ملعب سيجنال إيدونا بارك. واعتلى أرسنال صدارة المجموعة السادسة برصيد 9 نقاط بفارق الأهداف عن نابولي الثاني وبفارق 3 نقاط عن بوروسيا دورتموند الثالث، لينحصر الصراع على صدارة المجموعة بين الفريق الإنكليزي والإيطالي خلال الجولتين القادمتين من مرحلة دور المجموعات.

يرى يوغن كلوب المدير الفني لبروسيا دورتموند الألماني أن غريمه أرسنال الإنكليزي يمكنه الفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم. وقال المدرب "نعم، الجانرز بإمكانه الفوز بدوري الأبطال، الفريق يلعب بكل قوة ونشاط وحيوية، ويخوض المباريات بحماسة شديدة".

كما قاد صامويل إيتو تشيلسي إلى الفوز على ضيفه شالكه بثلاثية نظيفة، وسجل الكاميروني المخضرم الهدفين الأول والثاني، بينما تكفل المهاجم السنغالي ديمبا با بتسجيل الهدف الثالث.

وتقدم إيتو بالهدف الأول بعدما ارتكب تيمو هيلدبراند حارس شالكه خطأ فادحا إستغله إيتو وأسكن الكرة الشباك. وأضاف إيتو الهدف الثاني له ولفريقه بعد مجهود رائع من البرازيلي ويليان.

وتكفل ديمبا با بتسجيل الهدف الثالث قرب نهاية اللقاء، مستغلا تمريرة ويليان إلى فرانك لامبارد، قبل أن يرسل الأخير عرضية متقنة استقبلها المهاجم السنغالي بشكل جيّد وسدّد الكرة في الشباك.

23