العودة الحمساوية إلى مصر

الجمعة 2014/08/08

كان لابد من العودة إلى مصر من أجل التوصل إلى وقف للنار في غزّة. تبيّن أن «حماس»، على الرغم من كلّ ما فعلته من أجل إحراج مصر، لا يمكن إلّا أن تتعاطى مع الواقع الذي هو تاريخ وجغرافيا في الوقت ذاته.

لكنّ هذا الواقع لا يمنع طرح الأسئلة المباشرة التي تتناول، أوّل ما تتناول، الوحشية الإسرائيلية التي لا أفق سياسيا لها من جهة، وتصرّفات «حماس» وخطابها السياسي وحماسة الذين يدعمونها والذين يشجعونها على «المقاومة» ويصفّقون لها ويشتمون العرب، كلّ العرب، من جهة أخرى.

إن الجريمة الأخطر التي ترتكب حاليا في حقّ أهل غزّة تتمثّل في رفض «حماس» أخذ العلم بأنّ اسرائيل دولة تمارس الإرهاب، وأنّ العرب منشغلون بأمور كثيرة تعتبر بالنسبة إليهم أهمّ بكثير من غزّة. أضف إلى ذلك، أن المجتمع الدولي في عالم آخر وهو مستعد لإدانة الجرائم التي ترتكبها إسرائيل، لكنه ليس في وارد الإقدام على أية خطوة تؤدي عمليا إلى وقف العدوان. من يشجع «حماس» على متابعة إطلاق الصواريخ في اتجاه اسرائيل يجهل شيئا مهما هو الخلل في موازين القوى.

خسر العرب والفلسطينيون، إلى الآن، كلّ معاركهم مع اسرائيل بسبب تجاهل موازين القوى. ليس صحيحا أنّهم انتصروا في أية معركة، على العكس من كل ما قيل ويقال ويروى. نعم، في استطاعة «حماس» إطلاق آلاف الصواريخ في اتجاه إسرائيل. ولكن ماذا بعد ذلك؟ هل الصواريخ كفيلة بفك الحصار الظالم الذي تتعرّض له غزّة؟

في النهاية، ليس بحرب جديدة تستطيع «حماس» والذين يقفون خلفها الخروج من الأزمة العميقة التي تمرّ بها الحركة. اعتقدت الحركة أنّ في استطاعتها إحراج مصر من جهة، وتصدير أزمتها الداخلية إلى الضفة الغربية بغية القضاء على السلطة الوطنية، أو ما بقي منها، من جهة أخرى. تبيّن أن هذه الخطة من النوع المضحك- المبكي، ولا تشبه سوى خطة تحرير فلسطين من البحر إلى النهر أو من النهر إلى البحر، لا فارق، انطلاقا من غزّة.

من يريد الخير فعلا للشعب الفلسطيني، يسمّي الأشياء بأسمائها. وهذا يعني بطبيعة الحال، إعلان «حماس»، ومن خلفها تنظيم الإخوان المسلمين الذي تنتمي إليه، حال الإفلاس. أفلست «حماس» سياسيا قبل أيّ شيء آخر. فمن يعرف كيف يخسر في السياسة أهم بكثير ممن يعرف كيف يربح. الواضح أنّ «حماس» لا تعرف لا كيف تخسر ولا كيف تربح. إنّها تخدم بكلّ صراحة السياسة الإسرائيلية التي تعتمد على الاستيطان بهدف احتلال جزء من الضفّة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية.

ليس بعيدا اليوم الذي سيتوقّف فيه القصف الإسرائيلي بشكل نهائي وليس استنادا إلى هدنة لمدة ثلاثة أيّام تحقّقت بفضل مصر. ليس بعيدا اليوم الذي سيتكشف فيه حجم الأضرار التي لحقت بغزّة وأهل غزة. ليس بعيدا اليوم الذي سيتبيّن فيه أن «حماس»، على عادتها، جلبت الدمار لغزة عندما سمحت لإسرائيل باستخدام ما لديها من أسلحة من دون أخذ في الاعتبار لموازين القوى. نسيت «حماس» أن فلسطينيين ما زالوا ينامون في العراء في غزّة جراء حرب 2008 ـ 2009.

لا يمكن الدخول في حروب مع طرف لا يؤمن سوى بنهج القوّة ويمتلك هذه القوّة. هذا ما كان يفترض في «حماس» فهمه منذ البداية. كانت المصالحة الوطنية الفلسطينية فرصة لتفادي الحرب. كان مجرّد القبول بحكومة توافقية على رأسها الدكتور رامي الحمدالله بمثابة اعتراف بأن المشروع الحمساوي انتهى، وأنّ لا مفر من ترك السلطة الوطنية تتصرف لمعالجة مرحلة ما بعد خطف المستوطنين الثلاثة في الخليل وتصفيتهم.

ولكن تبيّن أن «حماس» لا تريد التعاطي مع الواقع الذي أخذها إلى المصالحة الفلسطينية. فضّلت الدخول في مواجهة مع مصر، ومع ما يريده شعب مصر. كان ذلك دليلا على أنّ «حماس» في طريق مسدود. كانت هناك سلسلة من الإشارات تدعو إلى طي صفحة الماضي، والقيام بعملية نقد للذات من منطلق أنّ لا شيء يمكن الاعتماد عليه سوى التمسّك بالمشروع الوطني الفلسطيني القائم على حل الدولتين والمرفوض إسرائيليا.

الآن، تعود «حماس» إلى القاهرة وهي تعرف في قرارة نفسها أن الكلام الكبير عن «مقاومة»، وعن إعادة فتح مطار ياسر عرفات في القطاع، وفكّ الحصار وعن صواريخ تطلق من هنا وهناك وهنالك، يظلّ كلاما كبيرا فارغا من أيّ مضمون. تعتبر العودة إلى القاهرة، التي كانت مرفوضة إلى ما قبل فترة قصيرة، دليلا على أن سياسة الحقد على مصر لا أفق لها.

لعلّ أخطر ما فعلته «حماس» بهروبها من أزمتها الداخلية إلى مواجهة غير متكافئة مع إرهاب الدولة الإسرائيلية، هو اختزال القضية الفلسطينية بغزّة. مع كلّ الاحترام لغزّة ليست غزّة القضية الفلسطينية. القضية أكبر من ذلك بكثير، نظرا إلى أنّها قضية شعب يسعى إلى إيجاد مكان له على الخريطة، وأن يمارس حقوقه المشروعة مثله مثل أيّ شعب آخر في المنطقة.

قريبا سيأتي وقت الحساب. سيظهر حجم الدمار في غزّة، وهو دمار يفوق كلّ تصوّر. سيتبيّن أن التخلي عن مواجهة المشروع الإسرائيلي بالطرق السياسية، والدخول في مشروع آخر يقوم على المواجهة مع مصر خدمة لإيران وغير إيران، ليس سوى سقوط في اللعبة الإسرائيلية.

كان الانقلاب الذي نفّذته «حماس» في غزّة منتصف العام 2007 جزءا من هذه اللعبة التي شملت، بين ما شملت، نشر فوضى السلاح ثمّ القضاء على «فتح» وإخراجها من القطاع بغية الاستيلاء على السلطة.

حسنا، ستتمكن «حماس» في جولة مقبلة من إطلاق مزيد من الصواريخ وستقتل مزيدا من الإسرائيليين. ثمّ ماذا؟ ما سيقرّر الوضع على الأرض هي موازين القوى. موازين القوى في مصلحة الفلسطينيين سياسيا، لكنّها تعمل ضدّهم عسكريا. صحيح أنّ الانتصار السياسي ليس مضمونا، لكن الصحيح أيضا أن الخسارة العسكرية مضمونة، وهي تقضي على احتمال تحقيق أي انتصار سياسي في يوم من الأيّام.

هل من يريد أن يسمع وأن يتعلّم من تجارب الماضي القريب والبعيد؟ أم أنّ «حماس» تعتقد أنّ في استطاعتها تحرير فلسطين ومعها القدس، على غرار تحرير قطاع غزّة من “فتح” في 2007؟


إعلامي لبناني

9