العودة يغرد: العريفي خلف القضبان

الأربعاء 2014/10/29
آخر تصريحات العريفي كانت عندما انتقد أداء قطار المشاعر في موسم الحج

الرياض – أكد رجل الدين السعودي سلمان العودة الأنباء حول اعتقال مواطنه رجل الدين محمد العريفي وذلك بعدما دعا له بالفرج وفك الأسر. وقال العودة في تغريدة له على حسابه على تويتر “اللهم اكتب له فرجا عاجلا ورده إلى أهله ومحبيه، واجعل ما أصابه رفعة وأجرا، والحمد لله على كل حال”، مستخدما هاشتاغ #العريفي_خلف_القضبان.

وكان اختفاء العريفي منذ نحو أسبوعين أثار الكثير من التكهنات بين نشطاء المواقع الاجتماعية.

وبدأت قصة اختفاء العريفي عندما انتشرت أنباء تفيد بأن عائلته أبلغت عددا من الإعلاميين باعتقاله من قبل وزارة الداخلية، لكن شقيقه، عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، سعد العريفي، نفى أن تكون عائلته قد أدلت بمثل هذه المعلومات.

وقال معلقون إن تغريدة العودة تعد إشارة حقيقية تفيد باعتقال الرجل المثير للجدل في السعودية بتصريحاته المؤيدة للقتال في سوريا، ودعمه لجماعة الإخوان المسلمين في مصر.

وسيثير اعتقال العريفي، فيما لو جرى تأكيده بشكل رسمي، غضبا واسعا بين مؤيديه الكثر.

ولا يعد اعتقال الداعية المعروف أو إخضاعه للتحقيق مفاجئا إذا ما قورن مع سياسة سعودية جديدة تتهم الكثير من الدعاة والأئمة بالفشل في إثناء السعوديين عن الالتحاق بالقتال الدائر في سوريا والعراق، والذي يؤيده العريفي بشكل واضح.

ولا يوجد أي تصريح رسمي سعودي حول الموضوع فيما تتجنب وسائل الإعلام المحلية، الخوض فيه رغم الجدل الحاصل على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويصل عدد متابعي العريفي على حسابي فيسبوك وتويتر، نحو 24 مليون متابع ويصنف كأكثر الشخصيات تأثيرا خاصة في السعودية.

وآخر تصريحات العريفي المثيرة كانت قبل انتشار أنباء اعتقاله بأيام قليلة، عندما انتقد أداء قطار المشاعر في موسم الحج والقائمين عليه.

وتتعالى أصوات في السعودية والبلدان العربية منتقدة “دعاة الفتنة الذين بنوا مجدهم وثروتهم على حساب شباب الوطن بعد زجهم في مواطن الصراع وخاصة أتون الحرب في سوريا”.

ويتساءل مغردون “إلى متى ونحن نطبطب على أكتافهم.. يكفي ما جره هؤلاء على بلادنا.."..

وطالب مغردون بوجوب منع ظهور دعاة الفتنة والضلال على وسائل الإعلام ذات التوجه الديني أو غيرها من وسائل الإعلام الرسمية أو المحسوبة على الدولة.

19