العين أمام تحد خماسي للحفاظ على لقب الدوري الإماراتي

تنطلق اليوم الأربعاء منافسات الدوري الإماراتي لكرة القدم في ظل المنافسة القوية التي سيواجهها فريق العين البطل من الجزيرة والأهلي والوحدة والنصر والشباب التي دعمت صفوفها بعناصر مميزة.
الأربعاء 2015/08/19
العين والأهلي ينتظران منافسة شرسة في سباق الدوري

دبي - يستهل العين حملة الدفاع عن لقبه بمواجهة صعبة أمام الظفرة يوم الجمعة في المرحلة الأولى من الدوري الإماراتي لكرة القدم. تفتتح المرحلة اليوم الأربعاء بمباراة الأهلي والفجيرة، وتستكمل غدا الخميس فيلتقي دبا الفجيرة مع الوحدة، والشعب مع بني ياس، ويلعب الجمعة أيضا الجزيرة مع الوصل، والنصر مع الإمارات والشباب مع الشارقة. وتنطلق النسخة الـ41 من الدوري وسط توقعات بمنافسة مثيرة بعدما نشطت الأندية الـ14 في سوق الانتقالات وغيرت كثيرا من جلدها الفني، كما ستطغى على البطولة مشاركة منتخب الإمارات في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2018 في روسيا.

وتتطلع الإمارات إلى التأهل للمونديال للمرة الثانية في تاريخها بعد 1990 في إيطاليا، حيث تملك لاعبين مميزين أثبتوا جدارتهم في أكثر من بطولة شاركوا فيها وكان آخرها إحراز “الأبيض” للمركز الثالث في بطولة كأس آسيا 2015 في أستراليا.

وسيكون الدوري في النسخة الحالية في خدمة المنتخب لذلك جاءت بدايته مبكرا، كما سيعرف الكثير من التوقفات الطويلة لفسح المجال أمام المنتخب لخوض مبارياته الرسمية والودية ومعسكراته المحلية والخارجية.

ويبدأ العين الموسم متسلحا بمعنوياته العالية بعد إحرازه الكأس السوبر على حساب النصر 4-2 السبت الماضي، ليضيفه إلى كأس الصداقة الإماراتية-المغربية الذي كان ناله على حساب الوداد البيضاوي. لكن العين دائما ما يواجه صعوبات أمام الظفرة والذي كان خرج متعادلا معه 1-1 في نهاية الموسم الماضي، وفي آخر خمس مباريات بينهما فاز العين مرتين فقط مقابل فوز للظفرة وتعادلين.

يعول حامل اللقب على مهاجمه الجديد النيجيري إيمانويل إيمينيكي. وضم العين إلى صفوفه أيضا البرازيلي فيليبي سانتوس من فاسكو دا غاما والهولندي رايان بابل من قاسم باشا التركي، وأبقى على الكوري الجنوبي لي ميونغ، في حين لم يتعاقد مع أي لاعب محلي ليبقى اعتماده على عمر عبدالرحمن وإبراهيما دياكيه ومهند العنزي وإسماعيل أحمد وحارس المرمى الدولي خالد عيسى.

من جهته، ضم الظفرة 11 لاعبا جديدا بينهم ثلاثة لاعبين أجانب هم المدافع العراقي أحمد إبراهيم القادم من عجمان والأسباني ديفيد بارال من مواطنه ليفانتي والأرجنتيني خورخي لونا، وأبقى على هدافه السنغالي ماكيتي ديوب للسنة الثالثة على التوالي.
الشعب يخوض مباراته الافتتاحية بعد عودته إلى مصاف الدرجة الأولى أمام بني ياس الذي أبرم صفقات مميزة

أسماء معروفة

وحافظت النسخة الـ41 من الدوري على جاذبيتها من خلال استقطاب أسماء معروفة في مقدمتها البيروفي جيفرسون فارفان القادم من شالكه الألماني إلى الجزيرة في صفقة تعد الأغلى هذا الموسم ووصلت إلى 16 مليون يورو.

كما جذب الدوري الإماراتي من جديد خورخي فالديفيا صانع ألعاب تشيلي الفائز مع منتخب بلاده بلقب كأس أميركا الجنوبية الأخيرة والذي تعاقد مع الوحدة قادما من بالميراس البرازيلي بعدما سبق له اللعب مع العين في 2009، والنيجيري إيمانويل إيمينيكي هداف كأس الأمم الأفريقية عام 2013 والذي انضم للعين من فنربخشة التركي إلى جانب زميله الهولندي رايان بابل، والرباعي البرازيلي جو ألفيس “جو” مع الشباب ونيلمار داسيلفا (النصر) ورودريغو ليما (الأهلي) ودينلسون بيريرا (الوحدة).

كما كان لافتا نشاط الأندية الـ14 في الدوري على صعيد سوق اللاعبين المحليين مع ضمها 49 لاعبا، علما أن النسبة مرشحة للارتفاع قبل الوصول إلى غلق باب الانتقالات في سبتمبر المقبل.

وفي المقابل، خسر الدوري الإماراتي أحد أبرز نجومه في السنوات الأربع الأخيرة وهو الغاني الدولي أسامواه جيان الذي رحل عن العين إلى شنغهاي الصيني مقابل 20 مليون يورو، في أغلى صفقة انتقال من الدوري الإماراتي إلى دوري آخر على مر تاريخه.

وينظر الأهلي إلى مباراته مع ضيفه الفجيرة اليوم كونها خير استعداد لمواجهته المرتقبة أمام مضيفه نفط طهران الإيراني في 26 الحالي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال آسيا.

تعاقد الأهلي مع البرازيلي رودريغو ليما لمدة موسمين قادما من بنفيكا البرتغالي وقد أثبت وجوده سريعا مع فريقه الجديد بتسجيله أربعة أهداف في ثلاث مباريات ودية خاضها معه، وقد شكل ثنائيا متفاهما مع مواطنه ريبيرو إيفرتون الذي جدد المدرب الروماني كوزمين أولاريو الثقة به مع الكوري الجنوبي كوون كيونغ، في حين بقي مصير المغربي أسامة السعيدي مجهولا وستتم المفاضلة بينه وبين البرازيلي جوزيل سياو ليكون الأجنبي الرابع.

الأهلي ينظر إلى مباراته مع ضيفه الفجيرة اليوم كونها خير استعداد لمواجهته المرتقبة أمام مضيفه نفط طهران الإيراني في 26 الحالي

ولن يكون الفجيرة خصما سهلا وقد دعم صفوفه بالمهاجم الفرنسي كريستوف مانداني والنيجيري فرايدي إيزي وجدد الثقة في الثنائي المدافع الجزائري مجيد بوقرة والمهاجم اللبناني حسن معتوق، فضلا عن المحليين علي سعيد من الشارقة وسلطان راشد من الوصل ومبارك حسن من عجمان وسعود سعيد من النصر.

قمة المرحلة

وتتوجه الأنظار يوم الجمعة إلى قمة المرحلة الأولى التي تجمع الجزيرة وضيفه الوصل. وأعاد الجزيرة مدربه البرازيلي ابل براغا الذي قاده إلى إحراز الثنائية التاريخية (الدوري والكأس) عام 2011، رافعا شعار المنافسة على اللقب بعدما تعاقد مع البيروفي جيفرسون فارفان من شالكه مقابل 16 مليون يورو والبرازيلي تياغو نيفيز من الهلال السعودي والكوري الجنوبي بارك جونغ.

ويعول الجزيرة مجددا على الثنائي الهجومي الدولي علي مبخوت هداف كأس آسيا 2015، والمونتينغري ميركو فوزنيتيش الذي توج هدافا للدوري الموسم الماضي برصيد 25 هدفا.
وأنهى الوصل الموسم الماضي بشكل جيد بعدما احتل المركز السادس، وقد حافظ على البرتغالي هوغو فيانا والثنائي البرازيلي كايو كوريا وفابيو ليما وضم المهاجم إدغار برونو من الشباب، وكانت أبرز تعاقداته المحلية ضم حسن أمين من الجزيرة.

أما الشباب ثالث الموسم الماضي فلن تكون مهمته سهلة أمام ضيفه الشارقة في مواجهة يطغى عليها الطابع البرازيلي. ويقود الشباب البرازيلي كايو جونيور، ويعول على مواطنه جو ألفيس جو.

ويحمل الشارقة الصبغة البرازيلية بالكامل بوجود المدرب باولو بوناميغو واللاعبين راموس وفاندرلي سانتوس ومايكوسويل ريجنالدو وريناتو كاغا.

ويحل الوحدة الذي دعم صفوفه جيدا ضيفا على الوافد الجديد دبا الفجيرة في مباراة من المتوقع أن تكون في متناول الأول. يفتقد الوحدة خدمات لاعبه التشيلي الجديد خورخي فالديفيا بعد رفض ناديه البرازيلي بالميراس التخلي عنه قبل 17 الحالي.

وضرب دبا الفجيرة الرقم القياسي من حيث التعاقدات عبر ضم 13 لاعبا بينهم الرباعي الأجنبي بكاري كوني وبوريس كابي من ساحل العاج والبرازيلي الياس لويز واللبناني بلال نجارين.

ويطمح النصر إلى تجاوز أحزانه بعد خسارته في الكأس السوبر أمام العين عندما يستضيف الإمارات. ويخوض الشعب مباراته الافتتاحية بعد عودته إلى مصاف الدرجة الأولى أمام ضيفه بني ياس الذي أبرم صفقات مميزة.

22