العين الإماراتي يبحث عن عبور الشباب السعودي في أبطال آسيا

الأربعاء 2015/04/22
فريق العين يقترب من الدوري الثاني في سباق الأبطال

نيقوسيا - تستكمل اليوم الأربعاء منافسات الجولة الخامسة قبل الأخيرة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، بإجراء مواجهات حماسية لعل أبرزها لقاء العين الإماراتي والشباب السعودي.

يرغب العين الإماراتي في الاستفادة من نتائج الشباب السعودي السلبية والعودة بالنقاط من الرياض للاقتراب من التأهل إلى الدور الثاني من دوري أبطال آسيا لكرة القدم. وتعتبر المباراة بينهما اليوم الأربعاء ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من الدور الأول، بمثابة الفرصة الأخيرة للشباب متذيل الترتيب (تعادلان وخسارتان)، حيث أن فوزه سيبقي على حظوظه الضئيلة قائمة في التأهل بينما سيضع التعادل أو الخسارة حدا لمغامرته القارية.

ويتطلع العين الذي توج مؤخرا بلقب الدوري الإماراتي إلى استغلال ظروف مضيفه وحسم المباراة لصالحه خصوصا وأن الفوز قد يمنحه إحدى بطاقتي التأهل. ويعول الشباب على حسن معاذ وعبدالله الأسطا وعبدالرحمن الخيبري وأحمد عطيف ونايف هزازي والغاني محمد أوال والبرازيلي رافينيا والأردني طارق خطاب.

في المقابل يدخل العين المباراة في المركز الثاني برصيد 6 نقاط (فوز و3 تعادلات) بفارق نقطة عن نفط طهران الإيراني المتصدر والذي يلتقي باختاكور الأوزبكي الثالث (5 نقاط).

ويبرز في صفوف العين خالد عيسى ومهند سالم وأحمد برمان وعمر عبدالرحمن ومحمد عبدالرحمن وإبراهيما دياكيه والكوري لي ميونغ جو والسلوفاكي ميروسلاف ستوتش والغاني أسامواه جيان والفرنسي جيريس كيمبو إيكوكو.

العين يتطلع إلى استغلال ظروف مضيفه وحسم المباراة لصالحه خصوصا وأن الفوز قد يمنحه إحدى بطاقتي التأهل

وفرض الشباب هيمنته على المواجهات المباشرة التي جمعته بالفرق الإماراتية في دوري أبطال آسيا، فقد سبق أن تقابلا في 15 مباراة منذ عام 2005، ونجح الشباب في حسم 9 مباريات لصالحه مقابل 4 خسارات وتعادلين.

وقد سجل هجوم الشباب خلال تلك المواجهات 28 هدفا في حين استقبلت شباكه 17 هدفا. وكان أول لقاء يجمعهما عام 2005 في مدينة العين واستطاع فريقها المحلي الفوز بثلاثة أهداف نظيفة، بينما كانت آخر مباراة عام 2015 في أبوظبي وانتهت بالتعادل دون أهداف.

وعلى صعيد مواجهاته المباشرة أمام العين فقد تقابلا من قبل 6 مرات وفاز الشباب في 4 مباريات في حين فاز العين مرتين.

وقال الكوري الجنوبي لي ميونغ جوو “مواجهة الشباب السعودي لن تكون سهلة، وهدفنا واضح في مواجهة المنافس، ويكمن في تعزيز حظوظنا وتحقيق الفوز على حساب الشباب، وفي اعتقادي أن الحديث عن أي احتمالات أخرى ليست واردة حاليا في حساباتنا، وندرك أن هدفنا يتطلب مضاعفة العمل والتركيز والجدية، واحترام الفريق المنافس”.

ومن جانبه، قال خالد عيسى حارس مرمى العين “مهمة فريقي أمام الشباب، لن تكون سهلة، خصوصا وأننا نواجه الفريق المنافس على أرضه وبين جماهيره، بيد أننا نتطلع إلى حسم الأمور والتأهل رسميا إلى دور الـ16 من المسابقة الأقوى على مستوى القارة”.

على صعيد مواجهاته أمام العين فقد تقابلا من قبل 6 مرات وفاز الشباب في 4 مباريات في حين فاز العين مرتين

وأضاف “فريقي طوى ملف الدوري، بعد أن نجح في استعادة اللقب أخيرا، وندرك جميعا أننا أمام التحدي الأهم حاليا والمتمثل في الاستحقاق الآسيوي ونتطلع إلى العودة بالفوز من الرياض، لأنه سيخفض من معدل الضغوط قبل مواجهة نفط طهران الإيراني على ملعب هزاع بن زايد ووسط الجماهير العيناوية الوفية في الجولة الأخيرة من مرحلة المجموعات”.

وتنتظر لخويا بطل الدوري القطري والطامح إلى المنافسة على اللقب القاري مهمة صعبة وشاقة، حيث يصطدم مع بيرسيبوليس الإيراني. ويتصدر بيرسيبوليس المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط يليه لخويا (7) والنصر السعودي (5) الذي يحل على بونيدوكور الأوزبكستاني متذيل الترتيب (1).

وفوز الفريق الإيراني سيؤهله رسميا بغض النظر عن نتيجة المواجهة السادسة والأخيرة، أما فوز لخويا وتعادل أو خسارة النصر أمام بونيوديكور سيؤهل الفريق القطري، وفي حال فاز النصر سيحول لقاءهما الأخير بالرياض إلى معركة حياة أو موت. ويخوض لخويا مواجهة صعبة وهو في قمة الروح المعنوية بعد احتفالاته بالاحتفاظ بالدوري القطري، وفوزه على بونيوديكور الجولة الماضية ساهم في رفع نقاطه وتقدمه إلى المركز الثاني في المجموعة.

كما أن الفريق حاليا يعد في أفضل حالاته الفنية وفي قمة مستواه، الأمر الذي يجعله مهيأ للمواجهة الصعبة المنتظرة وللثأر من خسارته الثقيلة بالجولة الأولى في طهران بثلاثية.

وستكون كل أسلحة لخويا معدة لهذه المواجهة خصوصا الهجومية بقيادة الهداف سيباستيان سوريا الطامح في إنجاز قاري إلى جانب إسماعيل محمد أحد أسرع الأجنحة في الدوري القطري وعلي حسن عفيف. إلى جانب هؤلاء يملك لخويا كتيبة من المهاجمين الأجانب على رأسهم الهداف التونسي يوسف المساكني الذي كان صاحب الفضل في حسم موقعة الأهلي في الجولة الـ25 وحسم لقب الدوري القطري لفريقه، وبجانبه الكوري الجنوبي نام تاي وهو العقل المفكر للفريق، والموهوب السلوفيني فلاديمير فايس صاحب أجمل هدف في البطولة حتى الآن والذي سجله في مرمي بونيوديكور الجولة الماضية.

22