العين الإماراتي يتمسك بحلم التأهل لنهائي أبطال آسيا

يحتضن ملعب عبدالله بن خليفة بنادي لخويا القطري مساء الثلاثاء لقاء الإياب بين الجيش والعين الإماراتي في نصف نهائي دوري أبطال آسيا، وهي المباراة التي يحتاج فيها ممثل الكرة القطرية إلى الفوز بهدفين نظيفين أو بفارق 3 أهداف من أجل التأهل للمباراة النهائية للبطولة القارية ليحقق إنجازا تاريخيا له يحدث لأول مرة.
الثلاثاء 2016/10/18

دبي - يتمسك العين الإماراتي بحلم التأهل لنهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعد غياب 11 عاما مدعوما بتقدمه 3-1 قبل أن يحل ضيفا على الجيش القطري المتألق مؤخرا في إياب قبل النهائي الثلاثاء. وخسر العين نهائي 2005 أمام الاتحاد السعودي بعد عامين على تتويجه باللقب ليصبح بطل آسيا الوحيد بين أندية الإمارات بينما حقق الجيش إنجازا تاريخيا بالفعل ببلوغه المربع الذهبي. واعتمد العين على نجمه الأبرز عمر عبدالرحمن (عموري) الذي سجل هدفا وساهم في هدفين آخرين ليحسم لقاء الذهاب. لكن الجيش كان قريبا من التعادل في أبوظبي قبل أن يسجل البرازيلي كايو ثالث أهداف العين في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وعبر زلاتكو داليتش مدرب العين عن استيائه من استقبال هدف سيصعب الأمور عليه في لقاء الإياب رغم أنه رد الاعتبار بعد هزيمتين متتاليتين أمام الجيش بدور المجموعات في البطولة الجارية. وقال داليتش “أنا سعيد جدا بالفوز لكني محبط من دخول هدف في مرمانا. وهذا الهدف يقلل فرحتنا وستكون جميع الاحتمالات مفتوحة في لقاء الإياب”. ويمر الجيش بأفضل حالاته مؤخرا إذ يتصدر دوري نجوم قطر بعلامة نجاح كاملة في ثلاث جولات كما سيدعم صفوفه لاعب وسط برشلونة السابق سيدو كيتا العائد من إصابة.

لكن المدرب صبري لموشي لم يكن راضيا عن الأداء خلال الفوز 1-0 على الخور يوم الخميس الماضي وبرر ذلك بانشغال اللاعبين بمواجهة العين. وقال لموشي “إذا لعبنا بهذا الأداء فسنخسر أمام العين لكن أدرك أن سبب التراجع هو التفكير في دوري الأبطال، وسبب انخفاض اللياقة مرده فترة التوقف الدولي”. وأضاف “التأهل للنهائي الآسيوي حلم كل قطري”.

وستسلط الأضواء على البرازيلي رومارينيو الذي سجل في ثلاث مباريات متتالية بدوري نجوم قطر وزميله الأوزبكي ساردور رشيدوف صاحب هدف لقاء الذهاب. وسيتعين على عموري وأحمد خليل تجاوز آثار خسارة ثقيلة للإمارات 3-0 أمام السعودية في تصفيات كأس العالم الأسبوع الماضي والظهور بشكل مختلف في الدوحة.

القوة الجوية العراقي والعهد اللبناني يتطلعان إلى بلوغ الدور النهائي من كأس الاتحاد الآسيوي

وتعافى خالد عيسى حارس العين من الإصابة ليصبح جاهزا للمواجهة بينما تحوم شكوك حول موقف دامي تراوري مدافع الجيش الذي أصيب بكدمة في اللقاء

الأخير. وعلى الأرجح سيلعب الفائز مع تشونبوك الكوري الجنوبي الذي فاز 4-1 على غريمه المحلي سول في ذهاب قبل النهائي على أن يشارك الفائز باللقب الآسيوي في كأس العالم للأندية. والمواجهة هي الرابعة بين الفريقين في النسخة الحالية حيث التقيا في دور المجموعات وتفوق الجيش ذهابا وإيابا بهدف للاشيء والمرة الثالثة كانت في ذهاب نصف النهائي.

ويحتاج الجيش إلى تكرار فوزه على أرضه وبهدفين للوصول للمرة الأولى في تاريخه إلى النهائي وهي مهمة ليست سهلة لا سيما أن العين يرفض السقوط مرة أخرى أمامه.

ويخوض الجيش المباراة وهو يعاني من بعض الغيابات بسبب غموض موقف قلب الدفاع دامي تراوري والمالي سيدو كيتا قائد الفريق بسبب الإصابة وإن شاركا مؤخرا في التدريبات.

ولا تكمن صعوبة المواجهة في ضرورة وحتمية فوز الجيش بهدفين وإنما في منع منافسه القوي من تسجيل أهداف أخرى تعقد وتصعب مهمته. من ناحية أخرى يتطلع القوة الجوية العراقي والعهد اللبناني إلى بلوغ الدور النهائي من كأس الاتحاد الآسيوي، عندما يلتقيان الثلاثاء في العاصمة بيروت ضمن إياب نصف نهائي المسابقة

القارية.

وكان الفريقان تعادلا إيجابيا 1-1 في ذهاب نصف النهائي في العاصمة القطرية الدوحة. وذكر مدرب الجوية باسم قاسم بخصوص هذه المباراة المنتظرة “اللاعبون ومعهم الجهاز الفني يتطلعون إلى تخطي عقبة العهد وبلوغ المباراة النهائية وهذا بالطبع شيء مهم نبحث عنه وربما سيقربنا كثيرا من اللقب الأول”. وأضاف قاسم “دون شك سنواجه عقبة صعبة أمام فريق سيتسلح بجمهوره وأرضه لكن نحاول تحقيق نتيجة إيجابية. المهمة صعبة ولو ذهبنا إلى هذه المباراة بفوز في لقاء الذهاب لكان الأمر أسهل”.

وأشار قاسم إلى أن “تشكيلة الفريق ستشهد عودة اثنين من اللاعبين وهما همام طارق وحمادي أحمد اللذان سيشكلان إضافة مهمة ونحاول التقليل من تأثير غياب أبرز المدافعين؛ الدولي سعد ناطق، بسبب الإصابة”.

يذكر أن مشوار القوة الجوية العراقي في المسابقة بدأه بفوز على شباب الظاهرية الفلسطيني ذهابا وإيابا (2-0) و(4-1) على التوالي في الدور الأول وكذلك فوزه على العروبة العماني (2-1) و(4-0) على التوالي.

وتعثر الجوية في هذا الدور أمام الوحدة السوري ذهابا بنتيجة (5-2) واستعاد نغمة الفوز في مواجهة الإياب بهدف دون رد، وفي المواجهة الإقصائية لدور الـ(16) اجتاز الجوية الوحدات الأردني بهدفين لواحد قبل أن يبلغ الدور ربع النهائي وقابل فيه الجيش السوري حيث انتهت مباراة الذهاب بينهما بالتعادل (1-1) ثم تغلب عليه برباعية نظيفة في لقاء الإياب ليصل إلى نصف النهائي.

22