العين الإماراتي يحرم الكرة العربية من مقعد بمونديال الأندية

استفاد تشونبوك الكوري الجنوبي من إهدار العين الإماراتي صاحب الأرض والجمهور لركلة جزاء، ليتعادل 1-1 ويحرز لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه السبت.
الأحد 2016/11/27
لقاء الذهاب كان حاسما

العين (الإمارات) – أهدر العين الإماراتي فرصة ذهبية لاستعادة لقب دوري الأبطال الآسيوي، وفرط الفريق في بطاقة التأهل للنسخة المرتقبة من بطولة كأس العالم للأندية والمقررة في اليابان في ديسمبر القادم.

أهدر المهاجم البرازيلي داينفرس دوغلاس ضربة جزاء في الدقيقة 43 ليحرم الفريق من فرصة الفوز على تشونبوك، حيث سقط العين في فخ التعادل 1/1 على ملعبه السبت، بإياب الدور النهائي للبطولة ليتوج الفريق الكوري باللقب الآسيوي للمرة الثانية في تاريخه بعد عقد كامل من إحراز لقبه الأول في 2006.

واستفاد تشونبوك من التعادل في مباراة السبت، حيث فاز في مجموع المباراتين 3/2 بعد فوزه 2/1 على ملعبه ذهابا.

وأكمل تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي عقد المتأهلين إلى مونديال الأندية الذي تستضيفه اليابان من 8 إلى 18 ديسمبر المقبل، ويستهل الفريق مسيرته في البطولة بلقاء أميركا المكسيكي في الدور الثاني للبطولة.

وباغت تشونبوك مضيفه بهدف التقدم عن طريق اللاعب البديل هان كيو وون في الدقيقة 30، ولكن مواطنه لي ميونغ سجل هدف التعادل للعين في الدقيقة 34.

وسنحت الفرصة أمام العين لانتزاع الفوز قبل نهاية الشوط الأول، ولكن دوغلاس أطاح بالكرة عاليا ليبدد آمال الفريق في اللقب الآسيوي ويحرم الكرة العربية من وجود ممثل لها في مونديال الأندية باليابان، حيث سبق لفريق صن داونز التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد الفوز على الزمالك المصري في نهائي البطولة.

وأهدر العين فرصة الفوز باللقب الآسيوي للمرة الثانية في تاريخه، حيث سبق له التتويج باللقب الوحيد له في البطولة عام 2003، فيما خسر نهائي البطولة عام 2005 أمام اتحاد جدة السعودي.

العين يهدر فرصة الفوز باللقب الآسيوي للمرة الثانية في تاريخه، حيث سبق له التتويج باللقب الوحيد له في البطولة عام 2003، فيما خسر نهائي البطولة عام 2005 أمام اتحاد جدة السعودي

وسبق للعين وتشونبوك أن التقيا في دور الثمانية للبطولة بنسخة 2004، وفاز تشونبوك 5/1 في مجموع المباراتين.

وبدأت المباراة بأداء سريع وحماسي من الفريقين، لكن تشونبوك تلقى صدمة كبيرة في وقت مبكر للغاية إثر إصابة لاعبه البرازيلي ريكاردو لوبيز في الدقيقة الثانية إثر صراع على الكرة مع محمد فايز نجم فريق العين.

وأجرى تشونبوك تغييرا اضطراريا مبكرا بنزول هان كيوو وون في الدقيقة الخامسة بدلا من لوبيز للإصابة.

وشهدت الدقيقة السابعة أول فرصة حقيقية خطيرة إثر هجمة سريعة للعين وتمريرة عرضية لعبها دانيلو أسبريا من الناحية اليمنى، ولكن الدفاع أبعدها من أمام المرمى فيما سقط كايو بعد ارتطامه بقدم المدافع الكوري.

وواصل العين ضغطه الهجومي في الدقائق التالية وشكل خطورة فائقة وكاد عمر عبدالرحمن (عموري) يفتتح التسجيل في الدقيقة 11 إثر هجمة منظمة خطيرة بدأها عموري بنفسه، ثم وصلت الكرة إلى أسبريا الذي لعب الكرة عرضية من الناحية اليمنى ليقابلها عموري برأسه، لكن الكرة ارتطمت بالحارس على خط المرمى لتضيع الفرصة الذهبية وتخرج الكرة إلى ركنية شكلت بعض الخطورة، لكن الدفاع أبعدها.

وظلت الخطورة حاضرة في هجمات العين خلال الدقائق التالية وسط تراجع واضح من لاعبي الفريق الكوري للدفاع، ولكن هجمات “الزعيم” افتقدت للنهاية الدقيقة في مواجهة الدفاع المنظم والمتكتل من لاعبي تشونبوك.

وفي المقابل، اعتمد تشونبوك على المرتدات السريعة التي أزعجت دفاع العين، لكنّها لم تشكل خطورة حقيقية على أصحاب الأرض.

وأنهى داينفريس دوغلاس هجمة سريعة للعين في الدقيقة 24 بتسديدة قوية مباغتة من مسافة واحدة، لكن الحارس الكوري تصدّى لها بقبضة يده.

وشن العين هجمة سريعة في الدقيقة 28 مرر منها أسبريا الكرة عرضية من الناحية اليمنى لتصل إلى كايو في الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء، حيث هيأها لنفسه ولعبها عرضية مجددا وقابلها دوغلاس بتسديدة خلفية مزدوجة وهو على بعد خطوات من المرمى، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن.

وعلى عكس سير اللعب، سجل البديل كيو وون هدف التقدم للفريق الكوري في الدقيقة 30 من أول فرصة حقيقية للفريق.

وجاء الهدف إثر ضربة ركنية لعبها جاي سونغ لي وتقدم كيو وون دون رقابة داخل منطقة الجزاء ليخطف الهدف بتسديدة مباغتة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، حيث سكنت الكرة على يسار الحارس، ولكن فرحة تشونبوك بالهدف لم تدم طويلا، حيث سجل الكوري لي ميونغ نجم العين هدف التعادل في مرمى مواطنيه في الدقيقة 34.

وجاء الهدف إثر ضربة ركنية أبعدها دفاع تشونبوك، ولكن لاعبي العين بدأوا منها هجمة جديدة استغلها كايو ومرر منها الكرة عرضية من الناحية اليمنى لتصل إلى زميله الكوري لي ميونغ الذي حولها ببراعة في الزاوية البعيدة على يمين الحارس الكوري، ليكون هدف التعادل الثمين.

وواصل العين ضغطه الهجومي في الدقائق التالية حتى حصل أسبريا بذكاء على ضربة جزاء أنعشت آمال العين في المباراة، ولكن دوغلاس أهدر الفرصة الذهبية وأطاح بالكرة عاليا في الدقيقة 43 ويزيد من صعوبة المواجهة على العين، حيث انتهى الشوط الأول بالتعادل 1/1.

وفي الشوط الثاني تحسن أداء تشونبوك، حيث أصبحت هجمات الفريق أكثر خطورة، وعاند الحظ فريق العين في أكثر من كرة في بداية الشوط الثاني قبل أن ينجح تشونبوك في الضغط على لاعبي العين ليبعد الخطورة عن منطقة الجزاء في وسط هذا الشوط.

وكثف العين من محاولاته الهجومية في ربع الساعة الأخير من المباراة، لكن توتر أعصاب اللاعبين حال دون تسجيل هدف التقدم لا سيما وأن الفريق الكوري أجاد الدفاع المتكتل والمنظم أمام مرماه، لينتهي اللقاء بالتعادل الذي كان كافيا ليتوج الفريق الكوري باللقب الآسيوي.

23