العين الإماراتي يرصد البقاء في دائرة الصراع الآسيوي

الاثنين 2017/04/24
رقم صعب

دبي- يتطلع العين الإماراتي بطل نسخة 2003 ووصيف 2005 و2016 إلى تكرار نتيجة النسخة الماضية عندما يحل ضيفا على ذوب أهان. في منافسات الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة من دور المجموعات في دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

ويأمل العين في تجنب الخسارة التي ستعني إقصاءه من المنافسة عمليا على البطاقة الثانية. وسبق للعين أن اختبر موقفا مماثلا في دور الـ16 خلال الموسم الماضي، عندما تعادل مع ذوب أهان 1-1 ذهابا وفاز إيابا 2-0. وكانت المباراة الأولى للفريقين في الدور الأول في النسخة الحالية من دوري الأبطال، انتهت أيضا بالتعادل 1-1.

وأصبحت البطولة الآسيوية الملاذ الأخير للعين الذي خرج من كل المسابقات المحلية، وجاءت خسارته الأخيرة أمام الوصل 3-4 في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري لتزيد من مشاكله، حيث تراجع إلى المركز الرابع غير المؤهل للمشاركة قاريا في الموسم المقبل.

وسيخوض العين المباراة في غياب مهاجمه السعودي ناصر الشمراني. ويتطلع ذوب أهان للثأر من العين الذي أخرجه من المسابقة العام الماضي، وهو يضم في صفوفه الثنائي اللبناني علي حمام وربيع عطايا، إضافة إلى آخرين من طينة مرتضى تبريزي ومهدي رجب زاده وحارس المرمى محمد راشد مزهري.

وفي المباراة الثانية يخوض الأهلي السعودي منافسة محمومة على اقتناص بطاقة التأهل عن المجموعة الثالثة عندما يلتقي بونيودكور الأوزبكي. ويتصدر الأهلي المجموعة برصيد 8 نقاط من فوزين وتعادلين، بفارق نقطة واحدة عن ذوب أهان (سبع نقاط من فوزين وتعادل وخسارة)، ونقطتين عن العين (ست نقاط من فوز وثلاثة تعادلات).

الهلال السعودي متصدر المجموعة الرابعة يسعى إلى حسم بطاقة العبور، عندما يلاقي بيرسيبولس (بيروزي) الإيراني

ويبدو الفريقان السعودي والإيراني في موقع الأفضلية للتأهل، إذ أن فوز كل منهما على منافسه سيضمن حسم بطاقتي المجموعة، وجعل منافسات الجولة السادسة تقتصر على تحديد هوية المتصدر.

من جانبه يسعى الهلال السعودي متصدر المجموعة الرابعة إلى حسم بطاقة العبور إلى دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، عندما يلاقي بيرسيبولس (بيروزي) الإيراني في الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة من دور المجموعات. وفي المجموعة نفسها، يأمل الريان القطري في تعزيز موقعه الثاني عندما يلاقي مضيفه الوحدة الإماراتي الباحث عن فوز أول له.

على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي في مسقط، ويلتقي الأهلي وبيرسيبولس في إعادة للمباراة الافتتاحية من منافسات المجموعة، والتي انتهت بتعادل الفريقين 1-1. ويتصدر الهلال ترتيب المجموعة برصيد ثماني نقاط حققها من فوزين (على الريان 2-1 وعلى الوحدة 1-صفر في الرياض) وتعادلين (مع بيرسيبولس والوحدة 2-2 في أبوظبي).

ويبتعد الفريق السعودي بفارق نقطة فقط عن الريان (سبع نقاط من فوزين وتعادل وخسارة)، وثلاث عن بيرسيبولس (خمس نقاط من فوز وخسارة وتعادلين). وفي أبوظبي، يسعى الوحدة الذي فقد عمليا أي أمل جدي في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل، بتحقيقه فوزه الأول في المجموعة، وذلك عندما يستضيف الريان الساعي إلى تعزيز موقعه في المركز الثاني.

وفي رصيد الوحدة نقطة واحدة من ثلاث هزائم وتعادل، وهو في حاجة إلى الفوز على الريان وبيرسيبولس في الجولة الأخيرة لاحتلال المركز الثاني، وعدم تحقيق أي منهما نقاطا في المباراتين الأخيرتين.

ويخوض الوحدة المباراة في أعقاب فوزه على الشارقة وتأهله لنهائي كأس الإمارات، وهو ما دفع مدربه عبدالباسط الحمادي إلى حض لاعبيه على البحث عن الفوز على الرغم من الآمال الضئيلة.

وقال “يتطلع الوحدة إلى تحقيق الفوز والتمسك بالأمل حتى الجولة الأخيرة، وعلى الرغم من أن حظوظنا أصبحت ضعيفة، ولكن على فريقنا تحقيق الفوز (…) وانتظار ما ستسفر عنه نتائج الجولتين الأخيرتين”.

22