العين الإماراتي يصطدم بالشباب السعودي في أبطال آسيا

الثلاثاء 2015/02/24
العين ينتظر الكثير من جيان في ظل غياب عموري

دبي - تتجه أنظار الجماهير العربية إلى قمة نارية في افتتاح دور المجموعات بدوري أبطال آسيا لكرة القدم عندما يصطدم العين الإماراتي بالشباب السعودي اليوم الثلاثاء في المقابل يعود فريق النصر بطل السعودية إلى الظهور بعد غياب أربع سنوات عن المسابقة القارية.

يأمل فريق العين الإماراتي صاحب الأرض والفائز باللقب سنة 2003 في تعويض خسارته المحلية المفاجئة 1-2 أمام الفجيرة في الدوري المحلي عندما يلتقي مع نظيره فريق الشباب السعودي على ملعب هزاع بن زايد في قمة نارية ضمن افتتاح دور المجموعات بدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

ويحلم العين بتكرار تقدمه في البطولة القارية كما فعل في الموسم الماضي بوصوله للدور قبل النهائي في ظل تشابه الظروف. وشدد محمد عبيد حمدون، عضو مجلس إدارة العين، على أهمية الفصل بين البطولات المحلية والمشاركة الخارجية، وقال في مؤتمر صحفي “المتابع لمواجهات الفريق يدرك جيدا أنه سبق وأن مر بنفس الظروف التي يعيشها حاليا عندما خسر أمام دبا الفجيرة في الدوري بهدف نظيف في 2013 قبل مواجهة الهلال السعودي بستة أيام، ولكنه نجح في تحقيق فوز مهم في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا بنتيجة 3-1″.

وأضاف “أتمنى أن تكون ردة الفعل أمام الشباب السعودي بنفس القوة والإرادة والرغبة والحماس التي مكنت الفريق من تحقيق هدفه في تلك المواجهة”. ويمني العين نفسه بأن يستفيد من خبرة مدربه الكرواتي زلاتكو داليتش الذي سبق له العمل في السعودية وقاده العام الماضي إلى التفوق على الاتحاد السعودي قبل الخسارة بصعوبة أمام الهلال.

وسيفتقد العين أحد أهم لاعبيه على الإطلاق، إذ من المنتظر أن تتسبب الإصابة في استمرار غياب عمر عبدالرحمن (عموري) الذي أعلن العين تمديد عقده لثلاث سنوات “بأفضل عقد في الشرق الأوسط”، لكنه في المقابل سينتظر الكثير من المهاجم الغاني الخطير أسامواه جيان. وقال محمد عبيد حماد المشرف على فريق الكرة “إن إدارة النادي تقدر جهد اللاعب في السنوات الماضية وقامت بتحفيزه ليقدم أفضل ما يمكنه خلال السنوات الثلاث المقبلة”.

وأضاف “ما يربط عموري بالنادي أكبر من الأمور المالية وهو حصل على عقد جيد يضعه في مصاف الكبار ونتمنى له التوفيق مع الفريق خلال المرحلة المقبلة حتى تتحقق النتائج المطلوبة”.

لخويا القطري سيخوض مقابلة محفوفة بالمخاطر عندما يلعب في ضيافة بيروزي الإيراني في المجموعة الأولى

وعبر عموري عن سعادته بوجوده مع الفريق، قائلا “مستحيل أن أغادر العين والحقيقة أننا فرغنا من ترتيب الأمور منذ وقت مبكر وقمنا بإنهاء بعض الترتيبات، وأهنئ نفسي بتمديد عقدي مع أفضل نادي، وأتمنى وزملائي دائما أن نسعد جمهور العين”.

والجدير بالذكر أن مجموع رواتب عموري السنوي سوف يصل إلى 14 مليون درهم ليكون أغلى لاعب إماراتي في دوري الخليج العربي للمحترفين لكرة القدم، ويأتي بعده عامر عبدالرحمن لاعب بني ياس 11 مليون درهم وعلي مبخوت هداف الجزيرة 10 مليون وحبيب الفردان لاعب وسط الأهلي 7 مليون درهم.

أما الشباب -الذي خرج من دور الـ16 لدوري الأبطال أمام غريمه المحلي الاتحاد- فلا يعيش أفضل أيامه على الجانب المحلي بعدما جمع نقطتين فقط من آخر أربع مباريات في الدوري ومنذ انتصاره على الاتحاد في ديسمبر الماضي. وخسر الشباب بثلاثية نظيفة أمام النصر المتصدر وتعثر في مفاجأة أمام الخليج قبل أن يتعادل مع الفتح وهجر ليبتعد عن صراع المنافسة على اللقب. وسيلعب باختاكور الأوزبكي مع نفط طهران الإيراني ضمن منافسات المجموعة الثانية أيضا وقبل نحو ثلاث ساعات من انطلاق القمة العربية. أما في المجموعة الأولى فسيعود النصر السعودي إلى المشاركة في دوري الأبطال لأول مرة منذ 2011 عندما يستضيف بونيودكور الأوزبكي.

وتأهل النصر بشكل مباشر لدور المجموعات في ظل فوزه بلقب الدوري السعودي الموسم الماضي لكن بونيودكور احتاج أولا لاجتياز الجزيرة الإماراتي في الدور التمهيدي. ويعيش النصر مرحلة ثبات في الأداء والتشكيلة ويتصدر الدوري السعودي وظهر بشكل قوي في آخر مبارياته أمام الخليج وفاز 4-1. ويعتمد خورخي دا سيلفا العائد لتدريب النصر على عناصر ثابتة مثل الحارس عبدالله العنزي وثنائي الدفاع محمد حسين وعمر هوساوي والظهير الأيسر حسين عبدالغني وثنائي الوسط إبراهيم غالب وشايع شراحيلي إضافة إلى المهاجم محمد السهلاوي.

ويملك النصر أيضا أكثر من ورقة رابحة على مقاعد البدلاء بقيادة المخضرم أحمد الفريدي لاعب الهلال والاتحاد السابق الذي تألق أمام الخليج وسجل هدفين بعد مشاركته ليضمن لناديه الانتصار الكبير. وفي المباراة الأخرى بالمجموعة الأولى سيخوض لخويا القطري مهمة محفوفة بالمخاطر عندما يلعب في ضيافة بيروزي الإيراني. وستستكمل منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات غدا الأربعاء وستقام قمة عربية في دبي بين الأهلي الإماراتي والأهلي السعودي.

22