العين الإماراتي يطمح إلى تحقيق الثنائي لأول مرة في تاريخه

ينطلق الدور الـ16 من كأس رئيس دولة الإمارات لكرة القدم بإقامة 4 مباريات، حيث سيكون ستاد هزاع بن زايد مسرحا لمواجهة العين حامل اللقب وبطل دوري الخليج العربي للمحترفين مع دبا الفجيرة بطل دوري الدرجة الأولى للهواة، بينما يخوض الأهلي وصيف النسخة الماضية مواجهة سهلة مع ضيفه اتحاد كلباء على ستاد راشد بدبي.
الخميس 2015/05/14
فرصة العين ليفرض نفسه بطلا إماراتيا بامتياز

دبي - يبدأ العين حملة الدفاع عن لقبه بطلا لمسابقة كأس الإمارات لكرة القدم بمواجهة سهلة عندما يستضيف دبا الفجيرة الصاعد حديثا في الدور الستة عشر اليوم الخميس.

ويلعب اليوم أيضا الأهلي مع الاتحاد كلباء، والجزيرة مع عجمان، والوحدة مع دبي (درجة ثانية)، وغدا الجمعة الإمارات مع الشباب، والفجيرة مع الظفرة، والشارقة مع النصر وبني ياس مع الوصل.

حلم الثنائي

وكان العين قد توج قبل أيام بلقب الدوري ويسعى لإحراز الثنائية الأولى في تاريخه عبر الحفاظ على لقبه في الكأس الذي ناله الموسم الماضي بفوزه على الأهلي 1-0 في النهائي. ورغم إحرازه لقب الدوري 12 مرة والكأس 6 مرات، إلا أنه لم يسبق للعين أن نال الثنائية، وهو ما يسعى إلى تحقيقه حاليا لتأكيد تميّزه الذي أظهره هذا الموسم، حيث كان أكثر الفرق ثباتا في المستوى.

ولن تكون مهمة العين صعبة بالنظر إلى فارق الإمكانات مع ضيفه دبا الفجيرة الذي توج بلقب دوري الدرجة الثانية مؤخرا ليصعد إلى الأولى للمرة الثانية في تاريخه.

وأكد محمد عبيد حماد مشرف الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين الإماراتي، أن احتفالات العين بالدرع الـ12 انتهت بعد ليلة التتويج مباشرة، وأن تركيز الفريق منصب حاليا نحو استحقاقاته المهمة القادمة، والتي من المقرر أن يستهلها بتحدي المحافظة على لقب كأس رئيس الدولة.

وقال في تصريحات خص بها موقع العين “زلاتكو منح اللاعبين الذين شاركوا في مواجهة الشارقة راحة قصيرة، في حين تابع بقية زملائهم استعداداتهم لمواجهة دبا الفجيرة نظرا لأهميتها.. نحن نحترم طموحات جميع منافسي العين، والواقع يفرض علينا أن نتعلم من تجارب مشابهة”.

وأضاف “ندرك أن مواجهة دبا الفجيرة لن تكون سهلة، خصوصا أن الفريق الخصم سبق وأن حقق أمام العين نتيجة إيجابية قبل موسمين بمسابقة الدوري، والجميع على معرفة بأن موسم الفريق لم ينته بالحصول على لقب الدوري”.

أولاريو كوزمين: أغلقنا صفحة الدوري وسنركز فقط على لقب كأس الإمارات

واختتم حديثه بالقول “لا يوجد مشوار بطولة سهل في عالم كرة القدم.. الحظوظ دائما ما تكون متساوية بين المتنافسين قبل ركلة البداية، ونحترم طموحات جميع منافسينا، لأن كرة القدم لا تعترف إلا بلغة العطاء على المستطيل الأخير خلال الـ90 دقيقة ونتمنى التوفيق للعين.. الإرهاق موجود بيد أن آلية تدوير اللاعبين التي اعتمدها المدير الفني زلاتكو داليتش خلال الموسم، أسهمت في إيجاد حالة من التوازن المطلوب”.

وفي المقابل يخوض الأهلي وصيف المسابقة مباراة من المتوقع أن تكون في متناوله عندما يستضيف اتحاد كلباء الهابط إلى الدرجة الثانية، كما هو حال الجزيرة الذي يستقبل عجمان الهابط الثاني.

لقاء التعويض

ويعد الأهلي والجزيرة أبرز الخاسرين بعدما عجزا عن المنافسة بقوة على لقب الدوري رغم أنهما كانا من المرشحين لذلك لامتلاكهما إمكانات فنية ومالية كبيرة، لذلك ستكون مسابقة الكأس خير تعويض لإنقاذ موسمهما.

وستكون المسابقة مهمة للأهلي خصوصا بعدما احتل المركز السابع في الدوري، وتتوقف مشاركته في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل على نيل لقب الكأس.

وكان المدير الفني لفريق الأهلي الإماراتي لكرة القدم أولاريو كوزمين قد عبر عن ذلك بقوله: أن فريقه أغلق صفحة الدوري الإماراتي للمحترفين ويركز من الآن فصاعدا على الفوز ببطولة كأس رئيس الإمارات.

وخسر الأهلي من نظيره بني ياس الأحد الماضي بهدف في آخر مباراة بالدوري الإماراتي، لينهي البطولة في المركز السابع برصيد 38 نقطة.

وأضاف كوزمين عقب اللقاء “كلا الفريقين قدما مباراة جيدة، وحاولنا من جانبنا منح بعض اللاعبين الذين لم يشاركوا بكثرة في المباريات الفرصة للمشاركة في المباراة”. وتابع “في آخر جولات الدوري يكون التركيز غائبا، كانت هناك مشاكل في التركيز، وهو شيء طبيعي بعد أن فقد اللاعبون الفرصة في المحاربة على الدوري”.

وشدد كوزمين على أن ترتيب الفريق كان يهمه ولكن في هذه الفترة الأهم هو الحالة الصحية للاعبين. وأضاف قائلا “لم أشرك بعض اللاعبين الأساسيين لشعورهم بالإجهاد، وأشركت بعض اللاعبين الذين لم يلعبوا مع الفريق حتى لا أجازف بالأساسيين”.

ويستضيف الوحدة أحد فرق الدرجة الثانية دبي في لقاء يريده الأول لتأكيد طفرته تحت قيادة مدربه السعودي سامي الجابر والتي توجها باكتساح النصر 5-1 في الجولة الأخيرة من الدوري الذي أنهاه باحتلال المركز الرابع. جدير بالتذكير أن بقية المنافسات تستكمل غدا، فيلعب الإمارات مع الشباب، والشارقة مع النصر، وبني ياس مع الوصل، والفجيرة مع الظفرة في لقاءات متكافئة بين أطرافها ويصعب التكهن بنتائجها.

22