العين والنصر يفتتحان الموسم بلقاء كأس السوبر الإماراتي

سيكون العين بطل الدوري الإماراتي الموسم الماضي طرفا في لقاء كأس السوبر للمرة الرابعة على التوالي، لكنه سيحتاج للفوز على النصر لإحراز اللقب لأول مرة منذ 2012.
السبت 2015/08/15
فريق العين يتطلع إلى دخول الدوري من الباب الكبير

دبي- يفتتح العين بطل الدوري الإماراتي والنصر بطل الكأس الموسم الجديد لكرة القدم عندما يلتقيان، اليوم السبت، على أستاد محمد بن زايد في أبوظبي ضمن النسخة الثامنة من كأس السوبر.

وانطلقت كأس السوبر في حلتها الجديدة عام 2008 وأحرز الأهلي نسختها الأولى ثم أضاف لقبين عامي 2013 و2014 مقابل لقبين للعين (2009 و2012) ولقب واحد لكل من الإمارات (2010) والوحدة (2011). ويتطلع العين إلى معادلة رقم الأهلي وكسر هيمنته على المسابقة في آخر نسختين بعدما خسر أمامه بركلات الترجيح 2-3 (الوقت الأصلي 0-0) و0-1 على التوالي.

ويخوض العين المباراة بمعنويات عالية بعد إحرازه مؤخرا كأس الصداقة المغربية-الإماراتية بفوزه على الوداد البيضاوي بركلات الترجيح 5-4 (الوقت الأصلي 3-3). فالعين قدم عرضا مقنعا خارج أرضه وفاز بركلات الترجيح على الوداد البيضاوي بطل المغرب في النسخة الأولى من بطولة جديدة تقام بين بطلي الدوري في البلدين وتحمل لقب كأس الصداقة. وإذا كانت ركلات الترجيح قد ابتسمت للعين أمام الوداد فهو أيضا لم يفز بكأس السوبر الإماراتية إلا بتلك الطريقة وكان ذلك على حساب الأهلي في 2009 وعلى الجزيرة بعدها بثلاث سنوات.

ونقلت صحيفة الاتحاد عن مهند سالم العنزي مدافع العين قوله “قدمنا المطلوب في نهائي كأس الصداقة وحصلنا على النتيجة المطلوبة على الرغم من وجود الجماهير المغربية الغفيرة”. وأضاف مدافع العين الذي تعادل فريقه 3-3 قبل أن يحرز اللقب “هذا يعزز الثقة في اللاعبين خلال الفترة المقبلة ونتمنى أن ننجح في تحقيق أفضل النتائج ونحترم طموحات فريق النصر في السوبر”.

وسيكون العنزي مدافع منتخب الإمارات الذي اختاره المشجعون كأفضل لاعب بالدوري في الموسم الماضي، مطالبا بقيادة زملائه لإيقاف الخطورة المنتظرة من هجوم النصر الذي عزز من قوته بصفقات قوية.

ويخوض العين مباراته الرسمية الأولى في غياب الغاني أسامواه جيان الذي كان هدافه الأول منذ انضمامه إلى صفوفه عام 2011 قادما من سندرلاند الإنكليزي بعدما فضل الرحيل إلى شنغهاي الصيني مقابل 20 مليون يورو.

وستكون الفرصة سانحة أمام النيجيري إيمانويل أيمينيكي القادم من فنربخشة التركي بنظام الإعارة لموسم واحد ليثبت أنه خير بديل لجيان، لاسيما أنه فشل في التسجيل في المباريات الخمس الودية التي خاضها العين استعدادا للموسم الجديد.

كأس السوبر في حلتها الجديدة انطلقت عام 2008 وأحرز الأهلي نسختها الأولى مقابل لقبين للعين

وطرأت على تشكيلة العين تغييرات عدة عن تلك التي قادته الموسم الماضي لنيل لقب الدوري للمرة 11 في تاريخه بعدما حل الهولندي رايان بابل القادم من قاسم باشا التركي والبرازيلي فيليبي باستوس من فاسكو دا غاما مكان الفرنسي كيمبو إيكوكو والسلوفاكي ميروسلاف ستوتش.

وجددت إدارة العين الثقة في لاعب الوسط الكوري الجنوبي لي ميونغ، حيث سيشكل مع أيمينيكي وبابل وباستوس وعمر عبدالرحمن وحارس المرمى خالد عيسى ومهند العنزي نقطة الثقل في تشكيلة بطل الدوري.

لكن رغم وجود هذا الثلاثي في تشكيلة النصر فإن العناصر الهجومية بالعين لا تقل قوة، حيث من المتوقع أن تتوجه الأنظار مجددا نحو النيجيري إيمانويل إيمينيكي القادم من فنربخشه لمتابعة مدى إمكانية نجاحه في تعويض رحيل الهداف الغاني أسامواه جيان. ولم يتمكن إيمينيكي القادم في صفقة ضخمة من هز شباك الوداد البيضاوي السبت الماضي، رغم مشاركته في المباراة بأكملها ولم يتأثر الفريق بذلك كثيرا بعدما تكفل آخرون بهذه المهمة.

وسيجد إيمينيكي مساعدة أيضا من الثنائي المنضم حديثا والمكون من البرازيلي فيليبي باستوس لاعب وسط فاسكو دا غاما والهولندي رايان بابل لاعب ليفربول السابق. لكن رغم هذه الصفقات لا يزال عمر عبدالرحمن (عموري) أبرز لاعبي العين في الوقت الحالي وقد ظهر ذلك بوضوح أمام الوداد بعدما سجل هدفا وساهم في صناعة الهدفين الآخرين.

من جانبه، يتطلع النصر إلى تأكيد تخصصه في مسابقات الكؤوس في السنتين الأخيرتين بعدما أحرز كأس الأندية الخليجية التاسعة والعشرين عام 2014 ثم كأس الرابطة ومسابقة الكأس في الإمارات الموسم الماضي.

وتعاقد النصر الذي أحرز لقبي كأس الرئيس وكأس المحترفين الموسم الماضي مع التشيلي لويس خيمنيز صانع لعب الأهلي وجوناثان بيتروبيا لاعب بوركينا فاسو والقادم من الجزيرة والبرازيلي نيلمار مهاجم إنترناسيونال.

22