العين يخط إنجازا تاريخيا لعرب آسيا في مونديال الأندية

العين يكتب تاريخا جديدا في مسيرته بأحرف من ذهب، ولكن هذه المرة على الصعيد العالمي، بعد تأهله إلى نهائي كأس العالم للأندية المقامة حاليا في الإمارات 2018.
الخميس 2018/12/20
قوة عابرة للقارات

أبوظبي – حقق نادي العين الإماراتي إنجازا تاريخيا بوصوله لنهائي بطولة كأس العالم للأندية على حساب ريفر بليت. وسطر العين تاريخا جديدا له، حيث أصبح أول فريق إماراتي يصل للدور النهائي من كأس العالم للأندية، وبات صاحب أفضل مشاركة للأندية العربية من قارة آسيا في تاريخ البطولة.

وعادل العين إنجاز الرجاء البيضاوي، الذي كان يمتلك أفضل مشاركة عربية في تاريخ كأس العالم للأندية بعد بلوغه نهائي البطولة ومواجهة بايرن ميونيخ. وكان أفضل إنجاز للأندية العربية من قارة آسيا، مسجلا باسم السد القطري، الذي حصل على المركز الثالث في نسخة 2011.

وبات العين ثالث فريق يشارك في كأس العالم للأندية بصفته مستضيف البطولة ويصل إلى النهائي، بعد الرجاء في نسخة 2013، وكاشيما أنتلرز الياباني في نسخة 2016.

وحقق العين خلال مسيرته الحالية في مونديال الأندية الكثير من الأرقام التي ربما تظل صامدة لسنوات مقبلة من تاريخ البطولة، والتي يشارك فيها العين ممثلا للإمارات الدولة المضيفة، بعد فوزه بدوري الخليج العربي الإماراتي للمحترفين الموسم الماضي.

وتمكن الفريق الإماراتي في مونديال الأندية الحالي من الإطاحة بثلاثة أبطال للقارات في أسبوع واحد فقط، وبدأها بالفوز على ويلنغتون النيوزيلندي بطل أوقيانوسيا، الأربعاء الماضي، بركلات الترجيح 4-3 بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 3-3، في الدور الأول.

وفي الدور الثاني أطاح بالترجي التونسي بطل أفريقيا، بالفوز عليه 3-0، قبل أن يقهر بطل أميركا الجنوبية ريفر بليت.

وأصبح العين صاحب أسرع هدف في تاريخ نهائيات كأس العالم للأندية، بالهدف الذي سجله مدافعه محمد أحمد في مرمى الترجي، بعد دقيقة و19 ثانية فقط من بداية مباراة الفريقين بالدور الثاني للبطولة.

وحطم محمد أحمد، بزمنه الجديد، أسرع هدف سابق، وكان مسجلا باسم دييغو تارديللي لاعب أتلتيكو مينيرو البرازيلي، والذي أحرزه في نسخة عام 2013 التي أقيمت في المغرب، في مرمى غوانزو إيفرغراند الصيني، بعد مرور دقيقة و51 ثانية.

كما بات العين أول فريق ينجح في العودة إلى المباراة في كأس العالم للأندية، وتحقيق التعادل 3-3، رغم تأخره بثلاثية نظيفة، وذلك عندما تعادل أمام الفريق النيوزيلندي في الدور الأول، ثم اجتيازه بركلات الترجيح، في الوقت الذي رفع فيه أيضا الفريق رصيده من الأهداف في البطولة إلى 8 قابلة للزيادة عندما يخوض مباراته النهائية، والتي تأتي قبل أيام من استضافة الإمارات لنهائيات كأس آسيا مطلع 2019.

روح اللاعبين هي أهم شيء
روح اللاعبين هي أهم شيء

تخطيط للتتويج

في هذا السياق قال إسماعيل أحمد إن فريقه يعيش حلما كبيرا بعد التأهل لنهائي مونديال الأندية، مؤكدا أنهم يهدفون إلى التتويج باللقب.

وأضاف إسماعيل “هو حلم كبير، فتأهلنا للنهائي يشعرنا بالفخر، رغم أن الهدف الحقيقي يبقى التتويج باللقب والظفر بالمركز الأول في البطولة”. وتابع “وصولنا للنهائي لم يكن سهلا، إذ لعبنا

120 دقيقة في المباراة الأولى، ثم خضنا مواجهة كبيرة أمام الترجي التونسي، وهذا ثالث لقاء لنا بالبطولة في وقت قصير، ورغم ذلك قدم اللاعبون مستوى رائعا خلالها، وهذا ليس بالأمر السهل”.

وواصل اللاعب “ريفر فريق قوي، وكلنا نعرف الكرة اللاتينية وخصائصها الكروية. يجيدون الاستحواذ على الكرة ولهم فنيات عالية، ولكننا لم نحس بالفرق في المستوى بينه وبين الخصوم السابقين”.

وعن أجواء ركلات الترجيح، قال “الكل يعرف أنها ركلات الحظ، والحظوظ فيها متساوية 50 بالمئة لكل فريق، لكن الأكيد أن اللاعب يجب عليه التركيز أثناء التسديد، واتفقنا بالفريق قبل التنفيذ أن نركز لتحقيق الهدف”.

وأكمل “لم نكن قلقين كثيرا، لأننا كنا نعلم أنه حتى لو خسرنا المباراة، فالجمهور كان سيخرج راض عنا بالنظر لما قدمناه فوق الميدان”.

وسيطوي العين صفحة الفوز على ريفر، ليصب تركيزه على النهائي، وعن ذلك قال “النهائي ستكون فيه أجواء أخرى، وخصم مختلف عن الذين واجهناهم، فسنستعد لهذه المباراة ونعطي كل ما لدينا فوق الميدان لتحقيق الانتصار”. واستطرد اللاعب “مهما كان المنافس الذي سنواجهه في النهائي، فسنلعب 11 لاعبا ضد 11”.

وأردف “لا يوجد على هذا المستوى فريق صغير وكبير، لأن الميدان هو الذي يفصل في النهاية، وروح اللاعبين هي أهم شيء، لهذا أشكر كثيرا زملائي على ما قدموه طيلة الـ120 دقيقة”.

وتابع إسماعيل أحمد صاحب الـ35 عاما “أن ألعب منافسة مثل كأس العالم للأندية في هذا السن هو فخر كبير لي، وأتمنى أن أكون قدمت كل ما لدي في هذه البطولة القوية، ليس فقط لتشريف العين، بل للكرة الإماراتية كافة”.

واختتم بتوجيه رسالة للمشجعين، قائلا “الجمهور كان رائعا، وساندنا كثيرا للعب 120 دقيقة، تعادلنا فيها أمام ريفر بليت، وفزنا بركلات الترجيح، فما حققناه حتى الآن ليس سهلا تماما”.

المستحيل ليس عربيا

من جانبهم حرص العديد من نجوم الكرة المصرية على تهنئة نادي العين الإماراتي، بمناسبة التأهل لنهائي كأس العالم للأندية على حساب ريفر بليت الأرجنتيني. وكتب العديد من لاعبي الكرة المصرية الحاليين والسابقين، عبر حساباتهم بموقع “تويتر”، رسائل للعين، بعد المباراة التاريخية التي قدمها الزعيم الإماراتي أمام بطل كأس ليبرتادوريس.

وكتب حازم إمام نجم الزمالك الأسبق وعضو اتحاد الكرة المصري، قائلا “ألف مبروك نادي العين.. حاجة مشرفة.. نفتخر بها كعرب”.

وكتب محمد ناجي جدو مهاجم الجونة الحالي ونجم منتخب مصر السابق “مبروك للعين الإماراتى التأهل لنهائي كأس العالم للأندية. تأهل مستحق وإنجاز مشرف لكل العرب”.

22